خالد صلاح

اتحاد الكرة: "التليفزيون" سبب إلغاء الـVAR فى وديتىّ الأهلى والزمالك اليوم

الثلاثاء، 28 يوليه 2020 01:48 م
اتحاد الكرة: "التليفزيون" سبب إلغاء الـVAR فى وديتىّ الأهلى والزمالك اليوم اتحاد الكرة
كتب حاتم رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف مسئولو اللجنة الخماسية لاتحاد الكرة، سبب عدم تطبيق تقنية الفيديو في وديتي الزمالك مع طنطا، والأهلي مع الجونة، استعدادًا لاستئناف بطولة الدوري يوم 6 أغسطس المقبل، وأوضح مسئولو اللجنة أن المشكلة تتمثل في أن التليفزيون أرسل وحدة إخراج صغيرة في لقاء الزمالك وطنطا، وهذه الوحدة غير متوافقة تقنيًا مع أجهزة سيارة الـVAR، وبالتالي تعذر تطبيق التقنية. 

وتابع مسئولو اتحاد الكرة أنهم ألغوا تطبيق التقنية في ودية الأهلي والجونة اليوم أيضًا لنفس السبب، حيث تعذر على التليفزيون إرسال وحدة إخراج كبيرة متوافقة مع سيارة الـVAR.

فيما قررت اللجنة الخماسية باتحاد الكرة السماح لكل ناد باصطحاب 26 فردا بحد أقصى فى مباريات الدورى التى ستنطلق يوم 6 أغسطس المقبل، ولن يسمح بدخول أى فرد إضافى المنطقة المخصصة للاعبين والأجهزة الفنية وارضية الملعب، كما طلبت لجنة المسابقات من الأندية إرسال قوائم بالأسماء المسموح لها بالدخول قبل المباراة بيومين.

من ناحية أخرى قرر مسئولو اللجنة الخماسية باتحاد الكرة برئاسة عمرو الجناينى تعيين حكام أجانب لمباراة الأهلى والزمالك فى الاسبوع الـ21 للدورى يوم 22 أغسطس المقبل ورفض المقترحات الخاصة بتعيين طاقم حكام مصرى للقاء ورغبة اللجنة الخماسية فى حالة استمرارها فى إنهاء الموسم الكروى بدون أى أزمات.

وكشف مصدر مسئول باللجنة الخماسية باتحاد الكرة أنه تم رفض فكرة أيضا تعيين حكام أجانب للفرق الأخرى وان مباراة الأهلى والزمالك استثناء فقط، خاصة أن تكاليف استقدام الحكام الأجانب ستكون مرتفعة لأنه سيتم الاستعانة بحكام تستخدم تقنية حكم الـvar ودول قليلة هى من تستخدم تقنية حكم الفيديو فى العالم، وستكون تكاليفها مرتفعة، ونفس الأمر لمباراة الأهلى والزمالك سيتم الاستعانة بحكام var.

وتستأنف مسابقة الدورى المصرى الممتاز 2019 / 2020 يوم 6 أغسطس المقبل بالمباريات المؤجلة، بعد توقف دام لأكثر من 4 أشهر بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة