خالد صلاح

حفيدة ديزنى تهاجم إدارة المدينة الترفيهية بسبب كورونا: لا يفكرون إلا بالأرباح

الخميس، 23 يوليه 2020 09:34 م
حفيدة ديزنى تهاجم إدارة المدينة الترفيهية بسبب كورونا: لا يفكرون إلا بالأرباح
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وجهت أباجيل ديزنى وهى حفيدة شقيق والت ديزنى انتقادات صريحة للشركة ديزنى متهمة ‏الإدارة بوضع الأرباح المادية قبل صحة وسلامة العاملين فى المدن الترفيهية للشركة.‏

 

وقالت أباجيل ديزنى فى مقابلة مع شبكة ‏CNN‏ الأمريكية مدافعة عن حقوق العمال انه لا ‏يمكنها التزام الصمت أكثر بعد الأن خاصة عندما ترى ارتفاع فى الأرباح للشركة التى ‏تحمل اسم عائلتها وفى نفس الوقت ارتفاعا غى حالات الإصابة بعدوى كورونا بين صفوف ‏العاملين.‏

 

كما أشارت وريثة ديزنى إلى أن الشركة لا تقوم بما يكفى من اختبارات الكشف عن ‏الإصابة بـ ‏Covid-19‎‏ لحماية الموظفين فى حديقة ديزنى العالمية التى أعيد افتتاحها حديثًا.‏

 

قالت أباجيل فى حوارها مع الشبكة الأمريكية: "إذا كنت تنظر إلى عامل بالساعة بأجر أدنى ‏على قدم المساواة، كإنسان لديه نفس الحقوق والكرامة التى لديك، أعتقد أنك ستكون حذرا ‏جدًا فى أن تطلب منه أن يأتى مع الربو مع مرض السكرى، مع جميع أنواع الحالات ‏الموجودة مسبقًا وعدم تزويدهم بالفحص الذى يطلبونه ".‏

 

وعلى الجانب الآخر، رفض متحدث باسم متنزهات ديزنى اتهام أباجيل ديزنى، مشيرا إلى ‏أن لكل شخص الحق فى آرائه الخاصة إلا أنه لا يحق لأحد التشهير بكيانات أو أفراد دون ‏الاستناد على حقائق ملموسة، مضيفا أن وسائل الإعلام تسهم فى إيذاء الجمهور من خلال ‏منح منصة لشخص يفتقر إلى أى خبرة أو نظرة ثاقبة أو مصداقية فى أى من هذه الأمور ‏فى الوقت الذى يحتاج فيه إلى معلومات واقعية وموثوقة. ‏

 

وأكد المتحدث أن"‏Disney Parks‏" تتخذ نهجًا مسؤولًا وتضع بروتوكولات مع مراعاة ‏توجيهات السلطات الحكومية والوكالات الصحية بما فى ذلك مراكز السيطرة على ‏الأمراض والوقاية منها (‏CDC‏)، وتشمل تدابير الصحة والسلامة سياسة القناع الإلزامى ‏وفحوصات درجات الحرارة وزيادة التنظيف والتطهير وقيود السعة لتعزيز التباعد ‏الاجتماعي.‏

 

وبحسب التقرير هذه ليست المرة الأولى التى تنتقد فيها أباجيل ديزنى الشركة، ففى وقت ‏سابق من هذا العام عارضت تسريح آلاف العمال أثناء اغلاقات كورونا.‏

 

وخلال العام الماضى، انتقدت راتب الرئيس التنفيذى آنذاك بوب إيجر الذى يبلغ 66 مليون ‏دولار بما يزيد عن 1400 ضعف الراتب المتوسط لموظف ديزنى واصفة الرقم الذى كان ‏يحصل عليه ايجر أنه "مجنون".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة