خالد صلاح

تعرف على سيدة وصفت جورج بوش بالأسوأ فى التاريخ.. ذكرى وفاة عميدة مراسلى البيت الأبيض

الإثنين، 20 يوليه 2020 01:00 ص
 تعرف على سيدة وصفت جورج بوش بالأسوأ فى التاريخ.. ذكرى وفاة عميدة مراسلى البيت الأبيض هيلين توماس عميدة مراسلى البيت الأبيض
كتبت: هناء أبو العز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يشهد العالم اليوم ذكرى مرور 7 سنوات على رحيل الصحفية العربية الأمريكية وعميدة المراسلين الصحفيين السابقة فى البيت الأبيض هيلين توماس التى توفيت فى واشنطن فى العام 2013 عن 92 عاما بعد مسيرة إعلامية استمرت 69 عاماً قضت 50 عاماً منها كمراسلة ومعلقة صحفية في البيت الأبيض، وشهدت فترات حكم11 رئيساً أمريكياً من أواخر فترة حكم الرئيس إيزنهاور فى أواخر خمسينيات القرن الماضي وحتى فترة حكم الرئيس باراك أوباما وكانت معروفة بأسلوبها النارى، لكن مسيرتها انتهت مع التصريحات المعادية لإسرائيل.
 
هيلين توماس فى عمر التسعين
هيلين توماس فى عمر التسعين
 
وتوفيت هيلين توماس، مراسلة البيت الأبيض المخضرمة التى أُجبرت على التقاعد قبل وفاتها بثلاث سنوات بعد أن أعلنت أنه يجب على اليهود الخروج من جحيم فلسطين. 
 
وصنعت توماس اسمها كرائدة للنساء فى الصحافة، ورفضت إخفاء آرائها القوية، حتى عند طرح أسئلة على رئيس، وعدائها العلنى تجاه إسرائيل، تسبب فى إزعاج بين الزملاء.
 
هيلين توماس
هيلين توماس
 
وفي عام 2010، أنهى هذا الاتجاه أخيرًا مهنة بدأت في عام 1943 وجعلتها واحدة من أشهر الصحفيين فى واشنطن، حيث قالت فى مقطع فيديو تم تداوله على الإنترنت إن على الإسرائيليين "الخروج من فلسطين" و"العودة إلى الوطن" إلى ألمانيا أو بولندا أو الولايات المتحدة، وأسقطت هذه الملاحظة إدانة واسعة النطاق وأنهت حياتها المهنية.
 
كما قامت إدارة بوش بتهميشها، بعد أن قالت عن جورج دبليو بوش تعليقًا على قراره بخوض حرب العراق أنه أسوأ رئيس في التاريخ، وقالت لصحيفة ديلي بريز أوف تورانس بولاية كاليفورنيا "إنه أسوأ رئيس في التاريخ الأمريكي كله"، وانتقدت  الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق ، مؤكدة أن وفاة الأبرياء معلقة في ضمير بوش، وحصلت  توماس على جائزة في الصحافة من ممثل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
 
ولدت هيلين  توماسفي وينشستر ، كنتاكي ، للمهاجرين اللبنانيين ، وكانت السابعة من بين تسعة أطفال، وفي المدرسة الثانوية ، بعد العمل في صحيفة الطلاب، قررت أنها تريد أن تصبح مراسلة.
 
بعد تخرجها من جامعة واين فى ديترويت، توجهت توماس مباشرة إلى عاصمة البلاد، وحصلت على 17.50 دولارًا في الأسبوع كفتاة نسخة، مع واجبات تضمنت جلب القهوة والدونات للمحررين فى صحيفة واشنطن ديلى نيوز.
 
مراسلة البيت الأبيض
مراسلة البيت الأبيض
 
ووظفتها  يونايتد برس إنترناشيونال لكتابة قصص إخبارية محلية للراديو، و تم توظيفها في البداية لكتابة أخبار المرأة وعناصر المجتمع وملامح المشاهير.
و بعد انتخابات عام 1960 التي أرسلت كينيدي إلى البيت الأبيض ، حصلت  توماس على  أول مهمة لها تتعلق بالرئاسة، وتم إرسالها إلى بالم بيتش بولاية فلوريدا ، لتغطية عطلة الرئيس المنتخب وعائلته.
 
وعندما بدأت فضيحة ووترجيت تستهلك رئاسة نيكسون ، كانت مارثا ميتشل ، زوجة المدعي العام  تتصل بـ توماس في وقت متأخر من الليل لتفريغ إحباطاتها فيما اعتبرته خيانة زوجها جون من قبل رجال الرئيس.
 
هيلين توماس فى احدى اللقاءات
هيلين توماس فى احدى اللقاءات
 
غطت أخبار البيت الابيض لنحو خمسة عقود.، وتعتبر من رائدات العمل الصحفي في العالم حيث كانت أول امرأة عضو في نادي الصحافة القومي، و بدأت مشوارها كموظفة طباعة في جريدة واشنطن دايلي نيوز، واشتهرت هيلين توماس التي كانت من ابرز شخصيات قاعة المؤتمرات الصحافية بالبيت الابيض بمكانها المعروف في الصف الاول في القاعة، بأسئلتها الواضحة و اللاذعة لإدارات الجمهوريين و الديمقراطيين على حد سواء. 
 
 
كما اشتهرت توماس بجملتها الشهيرة في نهاية عشرات المؤتمرات الصحافية للرئاسة الامريكية بكلمة " شكراً، سيدي الرئيس"، ولها الكثير من العبارات المؤثرة التي مازال الكثير يرددها حتى الآن، منها متى سيتعلم قادتنا أن الحرب ليست الحل، و لا يمكنك انتقاد إسرائيل في هذا البلد والبقاء على قيد الحياة، ولا يمكن أن يكون لديك ديمقراطية بدون شعب مطلع، و كل الرؤساء يعارضون الصحافة، وعندما تستمتع ، لماذا تتوقف عن المرح؟  ، ولا أعتقد أن هناك أي أسئلة وقحة".
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة