خالد صلاح

وزير الرياضة: مصر جاهزة لاستضافة دوري أبطال أفريقيا

الخميس، 16 يوليه 2020 12:27 م
وزير الرياضة: مصر جاهزة لاستضافة دوري أبطال أفريقيا أشرف صبحى
كتب - هيثم عويس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، عن جاهزية استاد القاهرة لاستضافة مباراتى الدور نصف النهائى لدورى أبطال أفريقيا بين الأهلى والوداد المغربى، والزمالك والرجاء البيضاوى، بالإضافة لنهائى البطولة بعد رفض مسئولى الكاميرون استضافة المباريات بسبب تفشى وباء كورونا.

وقال وزير الشباب والرياضة، إنه منح الضوء الأخضر للاتحاد المصرى من أجل نقل موافقة الدولة المصرية للاتحاد الأفريقى الكاف لاستضافة مباريات دورى أبطال أفريقيا المتبقية والكونفيدرالية خلال الفترة المقبلة، بعدما حصل أيضا على موافقة هيئة استاد القاهرة على استضافة اللقاءات.

ومن المقرر أن يحسم الاتحاد الأفريقى الجدل اليوم بإعلان اسم الدولة التى ستستضيف مباراتى الدور قبل النهائى لدورى أبطال افريقيا ونهائى البطولة. 

من ناحية أخرى، أوضح أشرف صبحى خلال تصريحات تلفزيونية لقناة أون تايم سبورت 2 أنه تم تحويل طلب الأهلى برفع لافتات نادى القرن من نادى الزمالك إلى بعض اللجان المختصة والقانونية لأخذ بعض الاجراءات وإعطاء لكل شخص حقه. 

وأكد مسئولو هيئة استاد القاهرة الدولى، لأعضاء اللجنة الخماسية المكلفة لإدارة اتحاد الكرة، جاهزية الاستاد لاستضافة مباريات نصف نهائى ونهائى دورى أبطال أفريقيا، بعد ما تقدم الاتحاد بطلب رسمى إلى الاتحاد الأفريقى لكرة القدم "الكاف" باستضافة المباريات بعد اعتذار الكاميرون عن استضافتها بشكل رسمى .

محمد فضل، عضو اللجنة الخماسية أكد أن الاتحاد أرسل خطابا رسميا إلى الاتحاد الأفريقى لكرة القدم “كاف” من أجل استضافة نصف نهائى ونهائى دورى أبطال أفريقيا بعد اعتذار الكاميرون.

وأضاف محمد فضل فى تصريحات تلفزيونية، أن اتحاد الكرة تقدم بطلب رسمى من أجل استضافة مباراتى نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا بين الأهلى والوداد البيضاوى المغربى والزمالك ضد الرجاء المغربي.

وتابع محمد فضل أن اتحاد الكرة المصرى أقدم على خطوة استضافة مباريات دورى أبطال أفريقيا بشهر سبتمبر المقبل لأنهم يأملون فى تتويج الأهلى أو الزمالك بلقب البطولة بمصر.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة