خالد صلاح

تركيا تحكم على صحفى ألمانى بالحبس سنتين و9 شهور لدعايته لحزب معارض

الخميس، 16 يوليه 2020 02:59 م
تركيا تحكم على صحفى ألمانى بالحبس سنتين و9 شهور لدعايته لحزب معارض الصحفى الألمانى
كتبت: هناء أبو العز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حكمت محكمة تركية، على الصحفي الألماني دنيز يوسيل بالحبس عامين وتسعة أشهر في السجن بسبب دعايته لحزب العمال الكردستاني المحظور. 
 
واتهم المدعي العام يوسيل بالدعاية لحزب العمال الكردستاني المحظور والتحريض على الفتنة، ومن فبراير 2017 إلى فبراير 2018 ، تم اعتقال الصحفي بدون تهمة في سجن سيليفري الأمني المشدد غرب إسطنبول، وأثرت القضية بشكل كبير على العلاقات الألمانية التركية.
 
وكدليل على الادعاءات ضد يوسيل ، أدرج المدعي العام ، من بين مقالات أخرى ، مقالات نشرها يوسيل  في "Welt" خلال فترة عمله كمراسل تركي، من بينها مقابلة مع قائد حزب العمال الكردستاني المحظور ، جميل بايك، واتهم المدعي العام يوسيل بتصوير حزب العمال الكردستاني على أنه "منظمة شرعية وسياسية".
 
فيما  أعلنت المحكمة الدستورية التركية أن احتجاز يوسيل قبل المحاكمة غير قانوني قبل نحو عام،  وقضت المحكمة في ذلك الوقت بانتهاك الحق في الحرية الشخصية والأمن وكذلك الحق في حرية التعبير والصحافة، وفي مقابلة مع بايك ، ذكر القضاة أنه لا يمكن تحميل Yücel المسؤولية عن تصريحاته، ولا يمكن تفسير المقابلة على أنها دعاية إرهابية.
 
وانتقد محامي يوسيل أوك في اليوم الأخير من المحاكمة  أن مكتب المدعي العام لم يستجب لحكم المحكمة الدستورية، وأنها تجاهلت الحكم عن عمد أو لم تعرفه، واصفًا الأمر بأنه  "كارثة قانونية".
 
وأدى اعتقال المواطنين الألمان إلى أزمة حادة بين برلين وأنقرة في عام 2017 ، وكان معظم المعتقلين البارزين  هم  يوسيل، الصحفي الألماني  تولو و الناشط الحقوقي بيتر ستيرين.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة