خالد صلاح

صحيفة: إدارة ترامب تتجه لمنع مركز السيطرة على الأمراض من جمع بيانات كورونا

الأربعاء، 15 يوليه 2020 04:39 م
صحيفة: إدارة ترامب تتجه لمنع مركز السيطرة على الأمراض من جمع بيانات كورونا ترامب
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بأن إدارة ترامب تتجه لمنع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها من عملية جمع بيانات فيروس كورونا.

 

ووفقا للصحيفة، لن تكون قاعدة البيانات الجديدة مفتوحة للجمهور، معتبرة أن الخطوة تأتي وسط جهود متكررة من قبل إدارة ترامب لتهميش مركز السيطرة على الأمراض.

 

وطلب البيت الأبيض من المستشفيات التوقف عن إبلاغ مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها عن البيانات الرئيسية المتعلقة بمرضاهم، وبدلاً من ذلك تغذيها في نظام جديد يتدفق مباشرة إلى قسم الصحة والخدمات البشرية، الذي يشرف على مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

 

وصرح مسئولون لصحيفة نيويورك تايمز بأن التغيير صمم لمساعدة قوة مكافحة الفيروسات التاجية في البيت الأبيض على تخصيص الموارد.

لكن الخبراء قالوا إنهم قلقون من أن النظام الجديد سيجعل من الصعب على الأشخاص خارج البيت الأبيض تعقب الوباء.

 

أخبر الخبراء صحيفة نيويورك تايمز أن أنظمة جمع البيانات بمركز السيطرة على الأمراض معيبة ، لكن البعض تساءلوا عما إذا كان النظام الجديد للإدارة سيكون أكثر كفاءة بشكل كبير ، فضلا عن شفافيته.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة والموارد البشرية، مايكل كابوتو للصحيفة إن مركز السيطرة على الأمراض "سيشارك بالتأكيد" في العملية الجديدة ، ولكن "ببساطة لن يسيطر عليها".

 

و يتعرض مركز السيطرة على الأمراض لانتقادات متزايدة من البيت الأبيض وحلفائه الجمهوريين.

 

انتقد كل من الرئيس ترامب ونائب الرئيس مايك بنس توجيه مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها التي دعت إلى عدم فتح المدارس إلا بعد اتخاذ تدابير بعيدة المدى للمسافة الاجتماعية.

واشتكى ترامب وكبار المسئولين في البيت الأبيض في السابق من قرار مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بإدراج وفيات الفيروس التاجي "المفترض" - الأشخاص الذين ماتوا بعد تعرضهم لأعراض الفيروس التاجي ، ولكن لم يتم اختبارهم لذلك - في حصيلة الوفيات الرسمية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة