خالد صلاح

أزمة الغنوشى مع التونسيين تتزايد.. الكتلة الديمقراطية والإصلاح الوطنى يتفقان على سحب الثقة من رئيس النهضة الإخوانية.. نائب تونسى: البرلمان أصبح حاضنة للإرهابيين.. وعبير موسى: تحرير تونس ينطلق بإسقاط الغنوشى

الإثنين، 13 يوليه 2020 04:00 ص
أزمة الغنوشى مع التونسيين تتزايد.. الكتلة الديمقراطية والإصلاح الوطنى يتفقان على سحب الثقة من رئيس النهضة الإخوانية.. نائب تونسى: البرلمان أصبح حاضنة للإرهابيين.. وعبير موسى: تحرير تونس ينطلق بإسقاط الغنوشى أزمة الغنوشى مع التونسيين تتزايد
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتزايد عدد التكتلات البرلمانية التي تعلن تأييدها لخطوات سحب الثقة من راشد الغنوشى رئيس حركة النهضة التونسية، حيث أيدت كل من الكتلة الديمقراطية وكتلة الإصلاح الوطني وكتلة تحيا تونس والكتلة الوطنية بدء الإجراءات لسحب الثقة من راشد الغنوشى رئيس البرلمان التونسى.

في هذا السياق، أكد النائب التونسي عن الحزب الدستوري الحر، مجدي بوذينة، أن مجلس النواب التونسى أصبح حاضنة للإرهابيين، حيث يستمر الحزب الدستوري الحر في اعتصامه المفتوح في البرلمان التونسي، للتحقيق في إدخال متهمين بالإرهاب مقر المجلس، ويعتزم الحزب جمع التواقيع اللازمة لسحب الثقة من رئيس المجلس راشد الغنوشي، لفشله في إدارة مجلس النواب، وتهديده الأمن القومي بسبب حماية المتطرفين.

وأضاف النائب التونسي عن الحزب الدستوري الحر، في حوار لقناة سكاى نيوز الإخبارية، أن الاعتصام في البرلمان مستمر منذ يومين تنديدا بطريقة إدارة الغنوشي للبرلمان، واليوم مجلس النواب أصبح حاضنة للإرهاب والإرهابيين في تونس، وأقول هذا وأتحمل مسؤوليتي.

وتابع النائب التونسي عن الحزب الدستوري الحر: طالبنا السلطات الأمنية بمدنا بقائمة رسمية تضم أسماء كل من دخلوا مجلس النواب والتأكد مما إذا كانت لهم علاقة بالإرهاب، وكل شخص يدخل مقر مجلس النواب يقع على عاتق ومسئولية أحد النائبين، لافتا إلى الزوار الذى يسمح لهم بدخول مبنى البرلمان وحضور الجلسات.

وأوضح النائب التونسي أنه منذ أشهر طالبنا بقية النواب بجمع توقيعات لسحب الثقة من الغنوشي، واليوم هناك محادثات جدية في هذا الصدد عبر العديد عن هذه الرغبة.

فيما أكدت رئيسة كتلة الدستوري الحر التونسية، عبير موسى، أن تحرير تونس من أخطبوط الإخوان ينطلق بسحب الثقة من رئيس البرلمان التونسى راشد الغنوشي، لافتة إلى وجود مشاورات بين الكتل النيابية فى هذا الإطار لسحب الثقة من رئيس حركة النهضة الإخوانية.

ووفقا لموقع العربية، أضافت رئيسة كتلة الدستوري الحر التونسية، أن أجمل هدية نقدمها للتونسيين في عيد الجمهورية يوم 25 يوليو القادم هي ألا يكون راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان، وذلك عن طريق سحب الثقة منه.

الجدير بالذكر أن مشاورات انطلقت الجمعة بين عدد من الكتل النيابية، لتدارس إمكانية سحب الثقة من رئيس البرلمان التونسي، وذلك عبر جمع تواقيع 73 نائبا على عريضة تقدمت بها كتلة الدستورى الحر، قبل المرور إلى جلسة عامة للتصويت عليها بأغلبية 109 أصوات من أصل 217 صوتا، وكانت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، وجهت مرارا انتقادات لاذعة للغنوشي، مؤكدة أنه فتح المجال أمام دخول متهم بالإرهاب، وأحد أعضاء كتلة حليفة لحزب النهضة، إلى داخل البرلمان التونسى.

وبحسب الحزب التونسي، فإن الشخص الممنوع من الدخول، هو حافظ البرهومي، أحد ضيوف رئيس ائتلاف كتلة الكرامة، وهو متهم بالعلاقة مع تنظيم داعش الارهابي، وبالمسؤولية عن تسفير الشباب التونسي إلى بؤر التوتر في العالم العربى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة