خالد صلاح

فتوى اليوم.. هل تقضى سنة الفجر بعد صلاة الفريضة أم ينتظر حتى الشروق

الجمعة، 10 يوليه 2020 07:10 م
فتوى اليوم.. هل تقضى سنة الفجر بعد صلاة الفريضة أم ينتظر حتى الشروق صلاة الفجر
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
دخلت المسجد فى صلاة الفجر فوجدتهم يصلون فهل أقضى صلاة السنة بعد الفريضة أما انتظر حتى شروق الشمس؟  سؤال ورد للجنة الفتوى بمجمع البحوث الاسلامية بالازهر الشريف ، وجاء رد اللجنة كالآتى: 
 
الأفضل أن تصلى السنة القبلية قبل الصلاة فى المنزل لا بعدها، ففى الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم قال: "عليكم بالصلاة في بيوتكم، فإن خير صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة" [متفق عليه].
 
فلو ضاق الوقت عن صلاتها قبل الفريضة فتصلى الفريضة ثم تصلى السنة عقبها على المفتى به من قول الشافعية والحنابلة، وتكون بمنزلة الأداء لا بمنزلة القضاء خارج الوقت على قول الشافعية وإن كان خلاف الأولى، ولا يأثم بتأخيرها.
 
فقد أخرج البخارى فى صحيحه عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم على شيء من النوافل أشد منه تعاهداً على ركعتي الفجر وبين فضلها فقال صلى الله عليه وسلم ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها.
 
قال النووى رحمه الله: قال أصحابنا: يدخل وقت السنن التي قبل الفرائض بدخول وقت الفرائض ويبقى وقتها ما لم يخرج وقت الفريضة, لكن المستحب تقديمها على الفريضة، ويدخل وقت السنن التي بعد الفرائض بفعل الفريضة، ويبقى مادام وقت الفريضة، هذا هو المذهب في المسألتين، وبه قطع الأكثرون. [المجموع للنووى 2/157].
 
قال ابن قدامة رحمه الله: كل سنة قبل الصلاة، فوقتها من دخول وقتها إلى فعل الصلاة، وكل سنة بعدها، فوقتها من فعل الصلاة إلى خروج وقتها، فإن فات شيء من وقت هذه السنن، فقال أحمد: لم يبلغنا أن النبي صلى الله عليه وسلم قضى شيئا من التطوع، إلا ركعتي الفجر، والركعتين بعد العصر، وقال ابن حامد: تقضى جميع السنن الرواتب في جميع الأوقات إلا أوقات النهي، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قضى بعضها، وقسنا الباقي عليه [المغنى لابن قدامة 3/231].
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة