خالد صلاح

ذكرى وفاة سامى العدل.. لقب بإمبراطور الوسط الفنى وساهم فى اكتشاف النجوم

الجمعة، 10 يوليه 2020 01:30 ص
ذكرى وفاة سامى العدل.. لقب بإمبراطور الوسط الفنى وساهم فى اكتشاف النجوم سامى العدل
كتبت شيماء منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تستطيع أن تميزه وسط آلاف الأصوات، فكان يتمتع بصوت أجش مميز، بالإضافة لملامحه الحادة، وعلى عكس ذلك كان يتمتع بقلب طفل، مسامح لأبعد حد، هو الفنان الراحل سامى العدل، الذى تحل اليوم الجمعة ذكرى وفاته، لم يكن من نجوم الصف الأول لكنه استطاع أن يحجز مكانه ويتربع فى قلوب جمهوره، فكان الأخ والأب والصديق والزوج، وبرع كذلك فى أدوار الشر التى قدمها بشكل مختلف يجعلك لا تستطيع أن تكرهه فهو رجل الأعمال الفاسد وتاجر المخدرات والنصاب. 
 
درس سامى العدل التمثيل فى المعهد العالى للفنون المسرحية، وبعد تخرجه عمل فى مسرح التليفزيون وجسد أول دور له فى فيلم كلمة شرف، لكن كان يراوده فكرة الإنتاج من حين إلى آخر حتى قرر إنشاء شركة "العدل فيلم" فى منتصف الثمانينيات وكان فيلم "حقد امرأة" أول أفلامه الإنتاجية، لكن لم يتوقف حلمه عند ذلك فالحلم الحقيقي كان تكوين إمبراطورية فنية تضمه هو وأخوته واستطاع تحقيق هذا الحلم أيضا وكونوا شركة "العدل جروب". 
 
استطاع أن يكتشف العديد من النجوم ويقدمهم للساحة الفنية، فهو أول من قدم الفنان مصطفى قمر فى السينما، وقال عنه مصطفى قمر فى أحد اللقاءات "حميد الشاعرى له الفضل على فى الغناء، وسامى العدل هو أول من قدمنى للسينما فله الفضل على فى الكثير من المواقف التى لا أستطيع أن أنساها"، ولم يكن مصطفى قمر هو الوحيد بل قدم سامى العدل أيضا الفنان مصطفى شعبان من خلال فيلم "خلى الدماغ صاحى"، وكذلك قدم الفنان أحمد عيد والفنان فتحى عبد الوهاب فى فيلم وثائقى. 
 
سامى العدل كان أبا روحيا للكثير من الأجيال ولقب كذلك بإمبراطور الوسط الفنى، فقد عرف وسط زملائه بالجد وحمامة السلام، حيث كان دائم الصلح بين المتخاصمين حتى قيل أنه كان ينظم جلسة صلح شهرية للمتخاصمين ، وكانت أخر وصاياه لصناع السينما فى مصر هى أن ينتجوا أعمالًا هادفة ولها مضمون ولابد أن يدركوا أنهم يخاطبون جمهورا واعيا وذكيا أن يقبل على سلعة سيئة.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة