خالد صلاح

فيروس كورونا يصيب البطانة الخاصة بالأوعية الدموية..اعرف التفاصيل

السبت، 06 يونيو 2020 07:00 ص
فيروس كورونا يصيب البطانة الخاصة بالأوعية الدموية..اعرف التفاصيل جلطات يسببها فيروس كورونا
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
اعتقد البعض فى بداية إصابات كورونا، أن الفيروس الذي يسبب COVID-19 يهاجم الجهاز التنفسي فقط، ولكن يستمر الأطباء في الإبلاغ عن معدلات عالية من الجلطات الدموية والسكتات الدماغية وتورم الدماغ ومشاكل في القلب لدى مرضى الفيروس التاجي لديهم ، ويشك الباحثون بشكل متزايد في أن العدوى أكثر من مجرد أمراض تنفسية ، لكنهم متعثرون فى الحصول  على تفسير.
 
وجدت إحدى الدراسات ، التي نُشرت في أبريل، مفتاح الهيكل العظمي للأعراض الغريبة والمتفاوتة التي تصيب المصابين بالفيروس التاجي فى بطانة الأوعية الدموية ، وتسمى البطانة.
 
فيروس كوروناوالجلطات
فيروس كوروناوالجلطات
 
وجد الباحثون في سويسرا وفقا لما نشرته جريدة " الديلى ميل"، أن الفيروس يهاجم الخلايا التي تبطن الأوعية الدموية،  وهو ما قد يفسر استمرار التخثر وتلجط الدم وفشل الأعضاء التي لا تشارك عادةً في أمراض الجهاز التنفسي مثل COVID-19.
 
وبالفعل يموت العديد من مرضى الفيروس التاجي ليس بسبب فشل الرئة ، ولكن من الجلطات الدموية، ففي الولايات المتحدة ، أفاد بعض الأطباء أن ما يصل إلى 40 % من مرضى فيروس التاجية لديهم كانوا يعانون من جلطات دموية.
 
أصبح التخثر مصدر قلق شائع وكبير لدرجة أن الأطباء بدأوا في وضع الأشخاص المعترف بهم للإصابة بفيروسات التاجية على أدوية سيولة الدم بالطبع، ولكن حتى في الأدوية التي تخرق الجلطة ، غالبًا ما تستمر المضاعفات.
الجلطات وفيروس كورونا
الجلطات وفيروس كورونا
 
كانت هذه ظاهرة محيرة للأطباء والباحثين ، وواحدة لم تتم رؤيتها في الفيروسات التاجية الأخرى ، مثل تلك التي تسبب نزلات البرد ، أو فيروس السارس الذي تسبب في الأوبئة في عامي 2002 و 2003 ، أو حتى في مرضى الأنفلونزا الشديدة ، مثل أولئك الذين يعانون من H1N1 .
 
رأى الباحثون في مستشفى جامعة زيورخ نمطًا في 3 مرضى أثاروا شكوكهم حول كيف يمكن أن تكون الأوعية الدموية الخيط المشترك بين فيروسات التاجية وتلف الأعضاء مثل القلب والكليتين.
 
كان أحد المرضى رجلاً يبلغ من العمر 71 عامًا خضع سابقًا لعملية زرع كلى،  توفي بعد 8  أيام من دخوله المستشفى وكان يعانى من فيروس COVID-19.
 
بعد وفاته ، وجد الأطباء خلايا التهابية وعلامات على أن الخلايا السليمة كانت تموت في كليته المزروعة والقلب والأمعاء الدقيقة ، وكذلك انسداد في الأوعية الدموية في رئتيه.
 
والشخص الثاني الذي درسوه كان امرأة تبلغ من العمر 58 عامًا تعاني من السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم، بدأت رئتيها فى التلف ، تليها أعضاء أخرى في الفشل،  بحلول يومها 16في المستشفى ، كان من الواضح أن جزءًا من أمعائها يموت، ثم توفيت في النهاية من نوبة قلبية.
 
في تشريح الجثة ، وجدوا نفس علامات الالتهاب في بطانة الأوعية الدموية في رئتيها وقلبها وكليتيها والأمعاء الدقيقة والكبد.
 
وفي المريض الثالث ، رجل يبلغ من العمر 69 عامًا مصابًا بارتفاع ضغط الدم واضطر إلى وضعه على جهاز التنفس الصناعي حيث أضعف الفيروس التاجي رئتيه، وجدوا مرة أخرى أن التهاب الأوعية الدموية يتسبب في موت الخلايا في الأمعاء الدقيقة .
 
وخلص الباحثون إلى أن الفيروس كان يصيب بشكل مباشر هذه البطانة ، التي تسمى البطانة ، للأوعية الدموية، حيث يدخل الفيروس التاجي خلايا الرئة من خلال مستقبل يعرف باسم ACE2.
 
هذه المستقبلات شائعة جدًا في الرئتين ، ولدى الفيروس وصول مباشر إلى حد ما إلى هذه المستقبلات لأنه ينتقل بشكل أساسي من خلال الجسيمات المستنشقة، ولكن مستقبلات ACE2 توجد أيضًا على طول البطانة.
 
وهذا يجعل الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم عرضة للعدوى ، وهو ما قد يفسر آثار كامل الجسم التي تظهر على مرضى فيروسات التاجية الذين يعانون من كل شيء من "أصابع الأبرار" إلى حالة الالتهاب متعدد الأنظمة ، متلازمة كاواساكي ، التي تظهر في الأطفال المصابين بفيروس التاجية.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة