خالد صلاح

ابتاسمة باهتة من ميلانيا وطوارئ خاصة.."إندبندنت" ترصد كواليس زيارة ترامب لـ"ضريح يوحنا"

الجمعة، 05 يونيو 2020 12:34 ص
ابتاسمة باهتة من ميلانيا وطوارئ خاصة.."إندبندنت" ترصد كواليس زيارة ترامب لـ"ضريح يوحنا"
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ظهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يطلب من السيدة الأولى ميلانيا ترامب أن تبتسم خلال زيارة إلى ضريح القديس يوحنا بولس الثاني بعد يوم من زيارته للكنيسة الأسقفية سانت جون التي أغضبت الزعماء الدينيين.

وبحسب صحيفة الاندبندنت تم تصوير الرئيس ترامب وهو يقول شيئًا لميلانيا قبل أن يبتسم للمصورين الذين كانوا يوثقون زيارتهم ثم بدا أنه لاحظ أنها لم تكن تبتسم فتحدث إليها مرة أخرى قبل أن ترسم ابتسامة سريعة على وجهها.

وأثارت زيارة ترامب غضب الكثير من رجال الدين، حيث أدان رئيس الأساقفة ويلتون جريجوري الأسقف الأمريكي الأفريقي الأعلى رتبة في أمريكا الزيارة في بيان رسمي عنه ورد فيه "أجد أنه من المحير والمُستهجن أن أي منشأة كاثوليكية ستسمح لنفسها بأن تُساء استغلالها والتلاعب بها بشكل فاضح بطريقة تنتهك مبادئنا الدينية ، والتي تدعونا للدفاع عن حقوق جميع الناس حتى أولئك الذين قد نختلف معهم"

 

كانت الزيارة هي الثانية التي يقوم بها ترامب لموقع ديني في أقل من 24 ساعة حيث ترامب البيت الأبيض لزيارة كنيسة القديس يوحنا الأسقفية، للحصول على فرصة لالتقاط الصور.

من أجل وصول الرئيس إلى الكنيسة، كان عليه عبور ساحة لافاييت، التي كانت مليئة بالمتظاهرين الذين يحتجون خارج أبواب البيت الأبيض.

 

وقبل أن يغادر القصر التنفيذي، أمرت الشرطة بتفريق مجموعة المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، مما خلق مسارًا واضحًا له للوصول إلى الكنيسة ولم يكن الأساقفة المسؤولون عن كنيسة القديس يوحنا على علم بأن الرئيس ترامب سيكون هناك لالتقاط صورته.

ووفقا للتقرير تم إخبار حوالي 20 من الأساقفة والمتطوعين، الذين كانوا يقدمون وجبات خفيفة ومياه للمتظاهرين، بمغادرة الكنيسة حتى يتمكن ترامب من التقاط صورته.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة