خالد صلاح

"قولوا لأبويا وعمى وخالى.. إحنا اللى هنطور السد العالى".. لجنة عليا من 6 وزارات لتنمية بحيرة ناصر.. ومسح دورى لرصد الحالة البيئية والمورفولوجية.. رئيس الهيئة: ننفذ مشروعات ضخمة للحفاظ على كفاءة السد وخزان أسوان

الخميس، 04 يونيو 2020 12:00 ص
"قولوا لأبويا وعمى وخالى.. إحنا اللى هنطور السد العالى".. لجنة عليا من 6 وزارات لتنمية بحيرة ناصر.. ومسح دورى لرصد الحالة البيئية والمورفولوجية.. رئيس الهيئة: ننفذ مشروعات ضخمة للحفاظ على كفاءة السد وخزان أسوان
كتبت أسماء نصار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بحيرة ناصر من أكبر البحيرات في العالم يبلغ طولها 500 كيلو متر، منها 350 كيلو فى الأراضي المصرية، و150 كيلو متر في الأراضي السودانية، وتعمل وزارة الموارد المائية والرى دائما على تطوير الـ 350 كيلو الموجودة في البر الأيمن والأيسر بالحدود المصرية.

يوضح المهندس حسين جلال رئيس هيئة السد العالى وخزان أسوان، أنه يتم تنمية وتطوير البحيرة من خلال العديد من الجوانب منها رفع القدرة الإنتاجية لكمية الصيد بالتنسيق مع هيئة تنمية البحيرة، مشيرًا إلى أنه يتم صيد حوالى 20 الف طن من الأسماك المتنوعة " البلطى والبياض " وغيرها من الأسماك التى تعيش في البحيرة، وهى من أفض وأجود الأسماك، بالاضافة الى أن هناك صناعات آخر تكميلية من الممكن أن تتم على مجال الثروة السمكية.

وكشف جلال في تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، عن أن هناك مشروعات أخرى بدأت منذ الثمانينات بمعرفة "الجايكا اليابانية"، وحاليا نحاول أن تتواصل للمحافظة على تطوير أدوات صيد الأسماك.

وأشار جلال إلى أنه من ضمن المجالات الهامة التى نحاول العمل عليها حاليا مجال الزراعة واستصلاح الأراضى، فمن الممكن استصلاح مساحات على شواطئ بحيرة ناصر في المناطق الشاطئية التى تنحسر منها المياه بعد ارتفاعها لاعلى مناسيب وزراعتها بالزراعات البعلية مثل البطيخ والكوسة والباذنجان مؤكدا ان هناك عائد من الممكن استغلاله في مجالات عديدة مثل الزراعات والثروة السمكية والسياحة.

 

أوضح جلال أن هناك رحلات سياحية ممتعة في البحيرة تتحرك من أسوان الى أبو سمبل، والعكس ومن خلال هذه الرحلات يتوقف السائح في المناطق البينية السياحية على شواطئ البحيرة لذلك يتم عمل تطوير تحت رعاية النقل النوى وجهاز شئون البيئة ووزارة الرى.

وأشار جلال الى ان هناك لجنة تنسيقية عليا للمحافظة على بحيرة ناصر وادراة أنشطة البحيرة يشترك فيها جميع الجهات المنوط بها التعامل مع البحيرة " الرى- البيئة - النقل - السياحة - الدفاع - الداخلية" لإصدارالتراخيص اللازمة لأنشطة تشغيل بحيرة ناصر.

و أكد جلال  في تقرير قدمه لوزير الرى مؤخرا حول جهود الدولة في مجال حماية وتدعيم السد العالي والحفاظ على سلامته ورفع كفاءة منظومة العمل به وتنفيذ كافة أعمال الصيانة اللازمة للحفاظ على مخزون مصر اﻹستراتيجي من المياه وتلبية متطلبات مختلف قطاعات الدولة على مستوى الجمورية .

 

أوضح التقرير أنه تم تنفيذ أعمال ضمن الخطة الاستثمارية بتكلفة حوالي 218 مليون جنية ، والتي تضمنت إعادة تأهيل خزان أسوان القديم ورفع خطوط المياه العكرة المارة بجسم ومساطيح السد العالي ، وكذلك دراسة تطبيق وإرساء آمان السد العالي والمنشات الملحقة به وتنفيذ المرحلة الأولى (من المراحل الأربعة )، وأيضا تطوير منظومة الحقن وملحقاتها بالسد العالي ،  وتطوير منظومة التهوية والإنارة داخل الأنفاق وممرات التفتيش بالسد العالي  ، الى جانب استكمال منظومة التأمين الفني للسد العالي وخزان أسوان ، وكذلك تطوير منطقة رمز الصداقة المصرية السوفيتية ومنصة المشاهدة على جسم السد العالي ، علاوة على نتاج خرائط رقمية لأملاك الهيئة ، مع إحلال وتجديد مرافق ومعدات طوارئ ومعدات نهريه ووسائل نقل وانتقال ، وأيضاً تطوير متحف النيل بأسوان وتحويله لمركز ثقافي إفريقي ، وتوريد أجهزة حديثه لأعمال الرصد ومركز بحوث الزلازل .

كما أوضح ان الهيئة تنفذ حاليا العديد من الأعمال ضمن الخطة الاستثمارية في مجال استكمال تدعيم السد العالي وخزان أسوان ومعالجة الأطماء بالبحيرة وأعمال تقليل البخر ببحيرة ناصر والوقاية من تحركات الكثبان الرملية وإحلال وتجديد مرافق ومعدات السد العالي .

 

وأضاف بأن الانجازات خلال هذه الفترة تضمنت أيضا أعمال الصيانات اللازمة بتكلفة حوالي6,487 مليون جنيه لزوم صيانة وسائل الري والصرف وترميم المباني والمنشآت والمرافق والشبكات والآلات ومعدات الطوارئ وصيانة وسائل النقل الخاصة بالعاملين وصيانة كاميرات مراقبة السد العالي والحاسبات الإلكترونية والصيانات الخاصة بمتحف النيل بأسوان.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة