خالد صلاح

بعد 66 يوما من تعليق صلاة الجمعة بالجامع الأزهر.. أحمد عمر هاشم خطيبا والنعمانى قارئ للقرآن.. عنوان الخطبة "الإسلام فى مواجهة النوازل والشدائد".. عضو كبار العلماء: بشرة خير والدعاء فى قبلة الأزهر مستجاب

الخميس، 04 يونيو 2020 04:37 م
بعد 66 يوما من تعليق صلاة الجمعة بالجامع الأزهر.. أحمد عمر هاشم خطيبا والنعمانى قارئ للقرآن.. عنوان الخطبة "الإسلام فى مواجهة النوازل والشدائد".. عضو كبار العلماء: بشرة خير والدعاء فى قبلة الأزهر مستجاب أحمد عمر هاشم والجامع االازهر
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يعتلى الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، درجات منبر الجامع الأزهر الشريف، خطيبا لصلاة الجمعة، غدا، وذلك فى أول جمعة منذ 20 مارس الماضى ، ومرور 66 يوما، آخر جمعة شهدها الجامع قبل قرار فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر قرار بغلق الجامع نظرا لجائحة انتشار فيروس كورونا.
 
وأعلن الأزهر الشريف، إقامة صلاة الجمعة غدا في الجامع الأزهر بحضور أئمة الجامع والعاملين به بدون حضور مصلين، مع إتباع الإجراءات الاحترازية للحماية من وباء كورونا. 
 
وأوضح الأزهر الشريف، أن خطبة الجمعة سيلقيها الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، عن «الإسلام في مواجهة النوازل والشدائد»، وستبث الخطبة على شاشات التلفزيون وصفحات الأزهر الشريف في مواقع التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت، فيما حددت إدارة البرامج الدينية بالتلفزيون المصرى الشيخ طه النعمانى قارئ لقرآن الجمعة.
 
الدكتور احمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء، أكد فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن تلك هي خطبة الجمعة الأولى منذ قرار الغلق بسبب انتشار فيروس كورونا، مشيرا إلى أنها بشرة خير، داعيا الله أن يرفع البلاء والوباء عن الإنسانية جمعاء.
 
وأضاف عضو هيئة كبار العلماء، أنه من المتعارف لدى أهل العلم أن قبلة الجامع الأزهر مستجاب فيها الدعاء بإذن الله، فلقد تعاهد الأئمة والعلماء قبل إسناد أي تكليف لهم أن يتوجهوا إلى قبلة الأزهر الشريف لأنها مقر العلماء العاملين والأولياء والصالحين ويصلوا ركعتين ويدعوا الله أن يستجيب وأن يجعل التوفيق حليفهم.
 
وتابع: خطبة الجمعة ستكون بعنوان الإسلام فى مواجهة النوازل والشدائد ونحن سنتضرع إلى الله ليكشف الغمة عنا في الأزهر الشريف وسنوجه نداءات للعالم الإنساني والبشرية جمعاء والأمة الإسلامية وللأطقم الطبية ولرجال الاعمال والمال ليتكاتف الجميع من اجل تجاوز تلك الازمة.
 
واستعرضت اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس "كورونا"، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، في اجتماعها مساء الاربعاء، مقترحات عدد من الوزارات للاستئناف التدريجي للأنشطة في الجهات التابعة لها، وكذا ضوابط العودة التدريجية لإقامة الشعائر الدينية بدور العبادة، وحضر الاجتماع وزراء: الدفاع والإنتاج الحربي، الأوقاف،، السياحة والآثار، التموين والتجارة الداخلية، التربية والتعليم والتعليم الفني، التعليم العالي والبحث العلمي، المالية، التنمية المحلية، الداخلية، الصحة والسكان، الشباب والرياضة،  الدولة للإعلام، والطيران المدني، ومستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، ورئيس هيئة الشراء الموحد.
 
وصرح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، بأنه تم استعراض الضوابط التي وضعتها وزارة الأوقاف بشأن العودة التدريجية لإقامة الشعائر الدينية بالمساجد، كما تم استعراض جهود واجراءات وزارتي السياحة والآثار، والطيران المدني، بشأن استئناف حركة السياحة الخارجية والطيران، كما تم عرض مقترحات وزارة الشباب والرياضة بشأن العودة التدريجية للأنشطة داخل الهيئات الرياضية والشبابية، وكذا الإجراءات المُتخذة لاستئناف الأنشطة الثقافية التي تتبع وزارة الثقافة، كما تم استعراض موقف وإجراءات الاستئناف التدريجي للأنشطة التي تتبع وزارة التنمية المحلية والمحافظات والضوابط الخاصة بها.
 
وقال المستشار نادر سعد: في ضوء متابعة المستجدات، سيتم خلال الاجتماع المقبل للجنة الإعلان عن الخطة التدريجية لعودة الأنشطة المقترحة، مع التأكيد على التزام المواطنين بإجراءات التعايش مع فيروس "كورونا" وما تتضمنه من ضوابط احترازية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة