خالد صلاح

شيريهان المنيرى

حمد بن جاسم.. "اللي اختشوا ماتوا"

الثلاثاء، 30 يونيو 2020 11:44 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"الإسقاط النفسي" هو إحدى المشكلات النفسية التي تُسيطر على بعض الأشخاص حول العالم، وتعني ببساطة أن يلقي الفرد بعيوبه على الآخرين، ما يُعرف بأنه حيلة دفاعية يُحاول من خلالها هذا الفرد أن يتهم الآخرين بعيوبه قبل أن يتم اتهامه بها أو في مُحاولة لإنكارها من الأساس.

يبدو أن هذه هي الحالة التي أصبحت تُسيطر على رئيس وزراء قطر الأسبق، والطرف البارز في تنظيم الحمدين؛ حمد بن جاسم بن جبر، وهي ما باتت تتضح من خلال تغريداته عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر من حين إلى آخر.

ان أغلب تغريدات "بن جاسم" تأتي في سياق إلقاء اللّوم على الدول العربية وتحديدًا دول منظومة التعاون الخليجي التي قررت أن تتصدى لسياسات وإرهاب تنظيم الحمدين منذ سنوات، حيث المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات ومملكة البحرين، هذه الدول التي عانت الكثير من تآمر النظام القطري بقيادة "بن جاسم" والأمير الوالد، حمد بن خليفة آل ثاني وحتى وقتنا هذا من قِبل الأمير الحالي، تميم بن حمد.. هذه الدول  التي قررت وبالتعاون مع مصر تدشين  تحالف عربي أعلن مقاطعة قطر دبلوماسيًا وتجاريًا في يونيو من عام 2017 بسبب ما قامت به الدوحة من مخططات ومؤامرات في حق هذه الدول بشكل فاق الحدود، ومُثبت بالأدلة والمُستندات، وأيضًا في حق المنطقة العربية بشكل عام بما يُهدد أمنها واستقرارها.

ولعل سلسلة تغريدات "بن جاسم" الأخيرة تأتي لتجعلك تشُك في أنه أصبح مريضًا نفسيًا؛ فهو يتحدث مُتهمًا إعلام الدول العربية بعدم المهنية واصفًا إياه بالمُتردي، هذا ولم يكتفي بذلك، ولكنه واصل اتهاماته له بأنه إعلام عميل يتغاضى عن القضية الفلسطينية ويُناصر إسرائيل على حساب قضية العرب الأولى، مُتناسيًا زيارة الرئيس الاسرائيلي السابق شيمون بيريز لقناة الجزيرة في قلب الدوحة، إلى جانب ظهور عدد من المسؤولين والشخصيات العامة الإسرائيلية على شاشة الجزيرة بشكل  مُستمر.

ربما يُحاول أيضًا تكذيب التسريب الصوتي الذي ظهر منذ أسابيع قليلة له وهو يتحدث مع الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، مؤكدًا على تبني توجهات جماعة الإخوان الإرهابية وأن قناة الجزيرة ساحة لهم يطرحون فيها ما يحلو لهم.

لا أعلم أي إعلام يتحدث عنه حمد بن جاسم، والجميع يعلم أن قطر في الأساس تعتمد على الآلة الإعلامية في سياساتها وأنها أقوى ما تمتلكه خلال السنوات الماضية، وأنها تقتطع من ميزانية الدوحة الكثير والكثير، فالمنابر الإعلامية القطرية مُتنوعة ومُتعددة ما بين التقليدي والبديل، وبعضها يتبع قطر بشكل مُباشر وآخر معروف أنها تدعمه ماليًا؛ حتى وإن كانت تصدر أو تُبّث من خارج أراضي الدوحة سواء من تركيا أو دول غربية في مقدمتها لندن والولايات المتحدة الأمريكية.

فهل نسى حمد بن جاسم أن المنابر الإعلامية القطرية وقناة الجزيرة تتبع نهجًا في تأليب الرأي العام العربي لبثّ الفوضى في بلدان المنطقة العربية وهو ما بدا واضحًا منذ أحداث الربيع العربي.. وأنها داعمة بشكل رئيسي لكُل ما يُهدد أمن واستقرار المنطقة، كما أنها المتحدث الرسمي لعناصر جماعة الإخوان الإرهابية، وغيرها من العناصر المُتطرفة والمُصنفة على قوائم الإرهاب في عدة بلدان عربية  وأجنبية؟!

إذا كان ما يتحدث به "بن جاسم" ناتج عن مرض نفسي أصابه؛ فلا شماتة في مرض، ولكن إن كان لازال على نهجه المُراوغ الذي يُحاول بإستمرار تشتيت الإنتباه عن واقع تنظيم الحمدين الأسود وتحقيق أهداف بنفسه؛ فيبقى اللي اختشوا ماتوا !!

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة