خالد صلاح

كلاكيت للمرة الثانية وفى نفس الأسبوع..

جمارك بورسعيد تحبط محاولة تهريب كمية من الملابس العسكرية

الجمعة، 26 يونيو 2020 03:01 م
جمارك بورسعيد تحبط محاولة تهريب كمية من الملابس العسكرية السيد نجم رئيس مصلحة الجمارك
كتب - أحمد يعقوب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
للمرة الثانية وفى نفس الأسبوع تمكنت الإدارة العامة للوارد بجمارك بورسعيد برئاسة الجرايحى خميس بالتنسيق مع الإدارة العامة لمكافحة التهرب الجمركي ومباحث الميناء من ضبط محاولة تهريب كمية من الملابس المموهة المحظور إستيرادها أو تداولها طبقًا لقرار وزير التجارة والصناعة رقم 151 لسنة 2015 وتعليمات وزارة الدفاع بالمخالفة لقانون الجمارك رقم 66 لسنة 1963 وقانون الإستيراد والتصدير رقم 118 لسنة 1975 والتعليمات الأمنية.
 
فبناءا على الإخبارية السرية المقدمة من محمد مصطفى مدير إدارة ساحة الصفا والمروة عصام صالخ مدير إدارة الإستخبارات ومباحث الميناء بوجود أصناف محظورة ومخالفة للمستندات ضمن مشمول بوليصة رقم 6262510370 حاوية رقم SKUU4051247 قادمة من الصين بيان جمركي رقم 1003 لسنة 2020 بمجمع المنطقه الحرة بإسم شركة م . ن . ع ومشمولها طبقا للمستندات عبارة عن 167 طرد ملابس جاهزة بوزن 10 طن و 300 كيلو جرام .
 
الملابس العسكرية
الملابس العسكرية
 
وتم تشكيل لجنة برئاسة محمد مصطفى مدير إدارة وخالد عبد الله مدير إدارة المجمع، محمد أسامة، السيد صبح مراجعى الحركة، طارق حسن رئيس قسم المكافحة وإبراهيم الجندى رئيس قسم المكافحة، وائل إسماعيل مدير التعريفة، محمد خالد مأمور التعريفة، عمر شحاتة، أحمد عبد القادر مدير إدارة الأمن الجمركى.
 
وبالمعاينة الفعلية تبين وجود 1200 قطعة سويتر مموه محظور إستيراده ولم يقر عنها صاحب الشأن ضمن البضائع الواردة.
 
قرر يسرى رجب رئيس الإدارة المركزية لجمارك بورسعيد والمنطقة الحرة إتخاذ الإجراءات القانونية والتحفظ علي المضبوطات وإخطار الجهات المختصة .
 
يأتى ذلك تنفيذا لتعليمات السيد نجم، رئيس مصلحة الجمارك وعبدالرزاق منصور مدير عام الإدارة العامة لمكافحة التهرب الجمركى التزام بالمنطقة الوسطى والجنوبية والمشرف على الإدارة المركزية لمكافحة التهرب الجمركى بتشديد الرقابة على المنافذ الجمركية وإحباط كافة محاولات التهرب الجمركى.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة