خالد صلاح

الزمالك يستقر على دعم مركزى الوسط والهجوم بعد ضم بابل والمثلوثى

الأحد، 21 يونيو 2020 08:00 ص
الزمالك يستقر على دعم مركزى الوسط والهجوم بعد ضم بابل والمثلوثى بابل
كتب عمرو جاب الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استقر مسئولو الزمالك على دعم مركز الوسط ورأس الحربة، بعد الانتهاء من الاتفاقات التى تمت مع الثنائى الأنجولى آرى بابل، جناح أول أغسطس الأنجولى، التونسى حمزة المثلوثى، ظهير الصفاقسى التونسى، حيث سينضم الثنائى إلى الزمالك في صفقة انتقال حر بعد نهاية تعاقدهما مع الفريق الأنجولى والتونسى، على الترتيب، ويملك الثنائى مسيرة جيدة حيث سبق واحترف بابل ضمن صفوف سبورتينج لشبونة البرتغالى ويملك 35 مباراة دولية رفقة منتخب أنجولا سجل فيهم خمسة أهداف كما أن المثلوثى يمتلك في رصيده 29 مباراة رفقة منتخب تونس كان آخرها في عام 2018 أمام المغرب وديا ويتواجد حاليًا ضمن معسكر منتخب بلاده المقام خلال الشهر الجارى الذى يأتي لتجهيز لاعبى نسور قرطاج بعد التوقف الكروى الذى جاء في دول العالم المختلفة لتجنب انتشار فيروس كورونا.

وفضل الأنجولى آرى بابل صاحب الـ26 عاما، التوقيع على عقود انتقاله إلى الزمالك إلكترونيا ولمدة ثلاثة مواسم مقبلة، مٌفضلا عرض الفريق الأبيض على عرض فريق شباب أهلي دبي الإماراتي، ليكون لاعبا في النادي الأبيض في صفقة انتقال حر بعد انتهاء تعاقده مع الفريق الأنجولى، على أن يتواجد في القاهرة من أجل الانضمام إلى نادى الزمالك بصورة رسمية بمجرد فتح المجال الجوي في مصر وأنجولا، وذلك بعدما جاء ضمه وفقا للرؤية الفنية للفرنسى باتريس كارتيرون المدير الفني للفريق الأبيض.

ومن المقرر أن تبحث إدارة نادى الزمالك خلال الفترة الجارية عن دعم مركزى الوسط ورأس الحربة بلاعبين محليين حيث ترغب الإدارة البيضاء في تعزيز البدائل للتونسى فرجانى ساسى وطارق حامد لاعبى وسط الفريق في الموسم الجديد إلى جانب دعم خط الهجوم برأس حربة مميز إلى جانب استمرار مصطفى محمد مهاجم الفريق الأساسى ضمن صفوف قلعة ميت عقبة في الموسم المقبل ورفض أية عروض قد تقدم للاعب في المرحلة القادمة، نظرا لحاجة الفريق إلى جهوده في الموسم الجديد، على أن يتم تحديد المرشحين لتدعيم مركزى الوسط والهجوم بالقلعة البيضاء خلال المرحلة المقبلة بصورة نهائية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة