خالد صلاح

عادل السنهورى يكتب.. نداء الى أصحاب المستشفيات الخاصة.. لحظة اصطفاف وطنى مع الدولة حتى نعبر جميعا بسلام هذه المحنة.. فتح الأبواب أمام المرضى والمصابين من أبناء الوطن للعلاج مجانا أو بأسعار رمزية

الثلاثاء، 02 يونيو 2020 01:23 ص
عادل السنهورى يكتب.. نداء الى أصحاب المستشفيات الخاصة.. لحظة اصطفاف وطنى مع الدولة حتى نعبر جميعا بسلام هذه المحنة.. فتح الأبواب أمام المرضى والمصابين من أبناء الوطن للعلاج مجانا أو بأسعار رمزية أرشيفية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أيها السادة من الأطباء ورجال الاعمال أصحاب المستشفيات الخاصة هذا ندائى اليكم ..أعرف أنكم من شرفاء هذا الوطن ومحبيه وعاشقيه ..وأنكم ذوو حس وطنى ..وهذه هى اللحظة التاريخية التى يحتاجكم فيها الوطن الى جانبه فى معركته وحربه الشرسة ضد وباء كورونا المستجد..وأنها للحظة للفداء وتقديم كل غالى ونفيس من أجل هذا الشعب وهذه الدولة التى قدمت لكم الكثير ..لحظة للتضحية والاستغناء من اجل مصر.
 
أناشدكم ايها السادة الى لحظة اصطفاف وطنى مع الدولة حتى نعبر جميعا بسلام هذه المحنة والجائحة ..ان ذا يوم لمن يفتدى مصر يا سادة ..فمصر هى المحراب والجنة الكبرى ..وقد حانت اللحظة الى يعلن فيها كافة اصحاب المستشفيات الخاصة الوقوف الى جانب الدولة والتنازل قليلا أو حتى كثيرا عن الأرباح والاموال واعتبار مستشفياتهم باطقمها الطبية والفنية جنودا فى معركة الوطن ضد هذا الفيروس اللعين. وفتح الابواب أمام المرضى والمصابين من ابناء هذا الوطن للعلاج مجانا أو باسعار رمزية.
 
ولتكن مبادرة من اصحاب المستشفيات الخاصة للتأكيد على وطنيتهم وانتماءهم لمصر بالفعل قبل القول وبوضع المستشفيات تحت أمرة الدولة ممثلة فى وزارة الصحة لاستقبال الحالات المصابة بالفيروس لمدة 6 اشهر أو حتى نهاية العام..واقسم لكم أن الدولة قيادة وحكومة وشعبا لن تنسى لكم هذا الموقف الوطنى المشرف ..وساعتها فسوف يدرك الجميع أن القطاع الصحى فى مصر، الحكومى والخاص على قلب رجل واحد وتحت ظل العلم فى الحرب ضد كورونا.
أيها السادة الكرام لدينا- حسب احصاءات الجهاز المركزى للاحصاء- 1156 مستشفى تتبع القطاع الخاص بطاقة 35 ألف و320 سريرا ..مقابل 691 مستشفى حكومى بطاقة 95 ألف و683 سريرا...أى أن الطاقة الاجمالية تزيد عن 130 ألف سرير يمكن من خلالها توفير الخدمة الطبية للمصابين وعلاجهم سريعا.
 
فى أوقات الشدائد تظهر معادن الرجال الحقيقين ..ويقينى أن رجال القطاع الطبى الخاص فى مصر معدنه اصيل وأتوقع ان يبادر ولا ينتظر قرارات قد تتخذها الدولة – وهذا حقها فى أوقات الحروب والأزمات- لتجنيد كافة الطاقات لأغراض المعركة .. فلاصوت يعلو الآن فوق صوت المواجهه مع فيروس كورونا.
 
أيها السادة من اصحاب المستشفيات الخاصة لستم اقل وطنية وتضحية من طلاب التمريض الخاص الذى أعلنوا  منذ يومين فى مبادرة لرئيس الجمهورية عن رغبتهم فى الانضمام الى الجيش الابيض من زملاؤهم في المستشفيات الحكومية لمواجهه فيروس كورونا ..هؤلاء الطلاب ناشدوا الرئيس بقبول طلبهم..وهم خريجو معاهد التمريض الخاص بعد الثانوية العامة وبعد الدبلوم الصناعية وأول دفعة اتخرجت من المعهد2013 واستكملوا دراستهم في المعاهد الفنية الصحية قسم التمريض وتعيينهم واستخراج رخصة مزاولة مهنة لهم من وزارة الصحة وحصلوا على تدريبهم فى المستفيات الحكومية.. فهل من مجيب أيها السادة؟.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة