خالد صلاح

صور.. الشرطة التركية تعتدى على متظاهرين لاحتجاجهم على مقتل جورج فلويد

الثلاثاء، 02 يونيو 2020 08:02 م
صور.. الشرطة التركية تعتدى على متظاهرين لاحتجاجهم على مقتل جورج فلويد
كتب مايكل فارس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اعتدت شرطة مكافحة الشغب التركية، اليوم الثلاثاء، على متظاهرين، نظموا وقفة احتجاجية فى إسطنبول احتجاجاً على مقتل الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد.

اعتداءات الشرطة التركية
اعتداءات الشرطة التركية

ونشرت وكالة "رويترز"، صوراً تظهر اعتداءات الشرطة التركية على المتظاهرين فى إسطنبول، بعد أن رفضهم وحشية الشرطة الأمريكية فى التعامل مع جورج فلويد، الأمر الذى أدى لوفاته.

الشرطة التركية تعتدى على المتظاهرين
الشرطة التركية تعتدى على المتظاهرين

وفي 25 مايو الماضي، تم توثيق الواقعة التي ضغط فيها ضابط شرطة مينيابوليس ديريك تشوفين، على عنق جورج فلويد وهو مستلق على وجهه على الأرض ومقيد اليدين، لمدة 8 دقائق، من بينها نحو 3 دقائق بعد توقف فلويد عن التنفس.

المحتجون يقعون على الأرض بعد الاعتداء
المحتجون يقعون على الأرض بعد الاعتداء

 

وقد نظم العشرات من الشباب الرافض للتمييز والعنصرية ضد السود، مظاهرات ومسيرات فى مدينة هيميل هيمبستيد البريطانية، عقب مقتل الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد، الذى لقي حتفه على أيدى رجل شرطة من دائرة الشرطة في مدينة مينيابوليس الأمريكية.

المظاهرة
المظاهرة

 

ونشرت وكالة رويترز صوراً للمسيرات الاحتجاجية التي جابت شوارع المدينة، كما استلقي مجموعة منهم على الأرض فى إشارة للاحتجاج على معاملة الشرطة، ورفعوا لافتات مكتوب عليها "بريطانيا بريئة"، فى إشارة إلى أن بريطانيا خالية من العنصرية إسوة بأمريكا، كما طبعوا تيشيرتات مكتوب عليها "قضية حياة السود".

جانب من اعتداءات الشرطة
جانب من اعتداءات الشرطة

 

جانب من اعتداءات الشرطة
جانب من اعتداءات الشرطة

 

جانب من الاحتجاج
جانب من الاحتجاج

 

جانب من الاعتداءات
جانب من الاعتداءات

 

شرطة مكافحة الشغب التركية
شرطة مكافحة الشغب التركية

 

وفى سياق متصل قطع العشرات من المتظاهرين فى واشنطن، موكب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزوجته، خلال زيارتهما لضريح سانت جون بول الثاني الوطني، بسبب الاعتراض على التمييز ضد السود عقب مقتل الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد.

 

وتشهد العديد من الولايات المتحدة الأمريكية، العديد من المظاهرات، احتجاجاً على مقتل الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد، على أيدى رجل شرطة أبيض.

 

وقد أشعل مقتل جورج فلويد المواطن الأمريكي من أصل إفريقي، على أيدى شرطة مدينة مينيابوليس الأمريكية، ليس الولايات المتحدة فحسب بل امتدت المظاهرات التي نشبت إلى العديد من البلدان، منها كندا وهولندا.

 

 

وقد فجرت صورة جورج فلويد وهو طريح أرضا فيما يضغط رجل الشرطة "أبيض"، على رقبته بركبته، المظاهرات والاحتجاجات فى العديد من الولايات المتحدة وكذلك العالم، ضد العنصرية والقتل، وقد أدت موته لغضب المواطنين في أنحاء الولايات المتحدة مع جنوح بعضها إلى أعمال عنف، واعتقل أكثر من 1600 شخص في عشرات المدن، ونشرت قوات الحرس الوطني في 15 ولاية.

 

 

 

وكشفت  تقارير لدائرة الشرطة في مدينة مينيابوليس الأمريكية، أن الطريقة التي توفي بسببها فلويد، وهي الضغط على رقبته بركبة الشرطي، هو تكتيك تم تطبيقه 237 مرة على الأقل خلال السنوات الخمس الأخيرة، وأسفر عن فقدان وعي 44 شخصا.

 

 

 

 

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة