خالد صلاح

السياحة العالمية: القطاع قادر على المساهمة فى زيادة المساواة بين الجنسين

الثلاثاء، 16 يونيو 2020 01:05 م
السياحة العالمية: القطاع قادر على المساهمة فى زيادة المساواة بين الجنسين زوراب بولوليكاشفيلي الامين العام لمنظمة السياحة العالمية
كتبت آمال رسلان 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت منظمة السياحة العالمية أن السياحة لديها القدرة على المساهمة فى زيادة المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، تمشيا مع الهدف الثالث من الأهداف الإنمائية للألفية، لافتة إلى أن غالبية العاملين فى السياحة فى جميع أنحاء العالم هم من النساء، سواء فى الوظائف الرسمية أو غير الرسمية.

وقالت المنظمة فى بيان بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والسبعين للأمم المتحدة، أن السياحة توفر فرصًا للنساء لتوليد الدخل وريادة الأعمال. ومع ذلك، تتركز النساء فى قطاعات الصناعة الأقل دخلًا والأقل مهارة وتضطلع بكمية كبيرة من العمل غير مدفوع الأجر فى شركات السياحة العائلية. المرأة ليست ممثلة تمثيلا جيدا فى أعلى مستويات العمالة وإدارة صناعة السياحة.

وبصفتها وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة فى مجال السياحة، كرست منظمة السياحة العالمية يوم السياحة العالمى فى عام 2007 لموضوع "السياحة تفتح الأبواب للمرأة"، ونظمت منتدى حول المرأة فى السياحة فى نسخة 2008 من معرض السياحة ITB فى برلين، ومنذ ذلك العام، تعمل منظمة السياحة العالمية - من خلال برنامج الأخلاقيات والمسؤولية الاجتماعية - بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، من أجل وضع قضايا النوع الاجتماعى فى طليعة صناعة السياحة، وتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وتشجيع الدول الأعضاء على تعميم قضايا النوع فى سياسات السياحة الخاصة بكل منها.

و بعد نجاح التقرير العالمى الأول حول المرأة فى السياحة فى عام 2010، تستكشف الطبعة الثانية كيف تطورت حالة المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة عبر المجالات المواضيعية الرئيسية الخمسة - التوظيف وريادة الأعمال والتعليم والقيادة والمجتمع.

ثم تم إنشاء "التقرير العالمى عن المرأة فى السياحة، الطبعة الثانية" من الالتزام المشترك بين منظمة السياحة العالمية (UNWTO) وهيئة الأمم المتحدة للمرأة ووكالة التنمية الألمانية GIZ والبنك الدولى وأمادوس، بهدف توضيح المساهمة تتجه السياحة نحو هدف التنمية المستدامة الخامس للأمم المتحدة - تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات.

ويوجز هذا التقرير العالمى الثانى حول المرأة فى السياحة الاتجاهات الإقليمية الرئيسية، بما فى ذلك نتائج التحليلات المتعمقة لدراسات الحالة الإقليمية فى أربع مناطق. يتضمن التقرير أيضًا تحليلًا شاملًا لأربعة فروع رئيسية لقطاع السياحة وبُعد نوعى معزز، بما فى ذلك مراجعة الأدبيات، والبحوث الميدانية، والمقابلات والنسيج الغنى بدراسات الحالة المتعمقة من جميع أنحاء العالم. ولفتت المنظمة إلى أن الحكومات الوطنية والمنظمات الدولية تلتزم بالمساواة بين الجنسين من خلال سلسلة من الالتزامات: اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة.

ونظرًا لتركيز النساء فى الوضع الأدنى والوظائف ذات الأجور المتدنية فى السياحة، فإن إمكاناتهن للمساهمة الكاملة غير مستغلة حاليًا.

وأن تمكين المرأة من المشاركة الكاملة فى الحياة الاقتصادية أمر أساسى لبناء اقتصادات قوية؛ وخلق مجتمعات أكثر استقرارا وعدلا؛ وتحقيق الأهداف المتفق عليها دوليًا للتنمية والاستدامة وحقوق الإنسان؛ وتحسين نوعية حياة المرأة، وبالتالى حياة المجتمعات المحلية. بالنسبة لصناعة السياحة، سيكون تأثير زيادة المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة مفيدًا للغاية، لأن المنظمات المتنوعة والمنصفة بين الجنسين تحقق أداءً أفضل.

وركزت المرحلة التالية من عمل منظمة السياحة العالمية بشأن النوع الاجتماعى والسياحة على برنامج تمكين المرأة فى السياحة (WITEP).

وسيشكل برنامج WITEP سابقة لتأسيس السياحة كأداة لتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وذلك باستخدام التحليل الجنسانى والتدريب الجنسانى لمعالجة عدم المساواة والتمييز القائم على نوع الجنس فى صناعة السياحة.

والهدف العام للمشروع هو تعزيز التمكين الاقتصادى للمرأة فى السياحة من خلال الشراكات مع سلاسل الفنادق وأصحاب المصلحة الآخرين. وسيشمل ذلك تحسين فرص العمل، وتنظيم المشاريع للنساء من خلال تسهيل وصولهن إلى الوظائف أو المشاركة فى سلاسل التوريد، وخلق إمكانيات للتقدم الوظيفي.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة