خالد صلاح

محسن محيي الدين ينضم إلى فيلم " صابر وراضى" لـ أحمد آدم وسمية الخشاب

الإثنين، 15 يونيو 2020 04:00 ص
محسن محيي الدين ينضم إلى فيلم " صابر وراضى" لـ أحمد آدم وسمية الخشاب محسن محي الدين
كتب : مصطفى القصبي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

إنضم الفنان محسن محي الدين إلى فريق عمل فيلم "صابر وراضى" بطولة الفنان احمد آدم  وسمية الخشاب والمقرر بدء تصوير أولى مشاهده أواخر الشهر الحالى بعد الإنتهاء من أزمة كورونا وهو من تأليف محمد نبوى واخراج أكرم فريد .

وكان صناع العمل  يستعدون لبدء تصوير الفيلم الفترة الماضية للعرض فى موسم عيد الأضحى المقبل، لكنهم فضلوا تأجيل التصوير فى انتظار تجاوز أزكة انتشار فيروس كورونا بسلام.

وشارك فى موسم رمضان الماضى الفنان محسن محيي الدين فى مسلسل "النهاية" فكرة يوسف الشريف وسيناريو وحوار عمرو سمير عاطف وإخراج ياسر سامى وإنتاج شركة سينرجى وشارك فى بطولته عمرو عبد الجليل وأحمد وفيق وسهر الصايغ وناهد السباعى ومحمود الليثى وعدد آخر من الفنانين.

ويشارك محسن محيى الدين فى مسلسل "خالد بن الوليد" بطولة الفنان ياسر جلال واخراج رؤوف عبدالعزيز وانتاج شركة سينرجى والمقرر عرضه فى موسم رمضان المقبل، وقال سابقا عن مشاركته فى العمل "نحن نحتاج الأعمال الدينية و التاريخية، خاصة أننا نتحدث في هذا العمل عن شخصية مؤثرة، ولها قدرة فعالة في إقامة قوة كبيرة، كما أنه يكشف ويوضح الكثير من الحقائق التي نختلف عليها في التاريخ".

وكان آخر اعمال أحمد آدم فيلم "قرمط بيتمرمط"، تأليف أمين جمال وإخراج أسد فولادكار، وشارك فى بطولته الفنان صلاح عبد الله، والفنان وبيومى فؤاد ومى سليم ودينا فؤاد، الذى عُرض العام الماضى في السينمات، ودارت أحداثه فى قالب من الكوميديا، حيث ينشئ القرموطى هذه المرة مقبرة لأجداده القراميط، ويجعلها مزارًا سياحيًا، ويحدد تذكرة لدخولها، مما يدخله فى عدة مشكلات، أهمها مع وزارة السياحة والآثار، وفى نفس الوقت تقوم صحفية بتصوير جريمة قتل لعصابة يبدو أنها تعمل فى تهريب الآثار، وتصل الكاميرا ليد القرموطى، الذى يتورط مع الصحفية وتقوم العصابة بمطاردتهما.

 بينما كان آخر أعمال سمية الخشاب السينمائية فيلم "الليلة الكبيرة" للمخرج سامح عبد العزيز، وتأليف أحمد عبد الله، وشارك فى بطولته كل من الفنان عمرو عبد الجليل والفنان أحمد رزق وزينة ووفاء عامر ومحمد لطفى وآخرون من النجوم والذى عرض في عام 2015.

وتقع أحداث الفيلم كلها فى يوم واحد فى المولد الشعبى المقام لسيدنا عرش الدين، مستعرضًا عالم هذا المولِد، والأحداث المُصاحبة له من حلقات ذكر، وطقوس دينية مختلفة، ويُسْرَد علينا ذلك من خلال مجموعة من القصص والحكايات التى تحدث سواء للقائمين والعاملين فى هذا المولد، أو للزائرين خلال ذلك اليوم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة