الزراعة: مشروعات تحسين الأراضي هي الركيزة الأساسية لزيادة إنتاجية الفدان

الأحد، 14 يونيو 2020 04:00 ص
الزراعة: مشروعات تحسين الأراضي هي الركيزة الأساسية لزيادة إنتاجية الفدان حرث الاراضى
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتابع وزارة الزراعة، ممثلة في الهيئة العامة لمشروعات تحسين الأراضى، تنفيذ خطتها  الموسمية، في تنفيذ الخطة السنوية فى عمليات حرث التربة و التسوية الدقيقة باستخدام الجرارات الزراعية عالية القدرة والقصابيات الموجهة بأشعة الليزر، وتطهير المساقى  والمرواى، وتوزيع الجبس الزراعي خلال الموسم الزراعات الصيفى الجارى .

وأكد  الدكتور السعيد حماد رئيس الهيئة العامة لمشروعات تحسين الأراضى، في تصريحات لـ "اليوم السابع"، أن مشروعات تحسين الأراضى، الركيزة الأساسية والساعد الأيمن لوزارة الزراعة فى الحفاظ على الأراضى الزراعية من التدهور وزيادة القدرة الإنتاجية للأراضى الزراعية نحو التوسع الزراعى الرأسى مما يساهم فى زيادة الإنتاجية الفدانية  بما ينعكس على زيادة الدخل القومى للدولة من خلال أنشطة الهيئة فى تنفيذ الخطة العامة للدولة من عمليات التحسين وفقا لسياسة واعدة ورشيدة.

فيما  قال تقرير  تحسين الاراضى ، أن العمل  مستمر   في تنفيذ  الخطة الموسمية   ، منها تنفيذ 85 أ لف فدان حرث تحت التربة، و 52 الف فدان تسوية بالليزر،  و63 أ لف ساعة تشغيل لأعمال التطهيريات المراوى استعداد للزراعات الصيفية  ، من خلال خطة  الهيئة العامة للجهاز التنفيذي لمشروعات تحسين الاراضي للموسم الصيفي 2019/2020.

 وأضاف  التقرير  ، أنه  الهيئة تقوم   باستهداف خطتها السنوية لتحسين وصيانة الاراضي الزراعية ، والتي تعتمد في المقام الاول على عدد و كفاءة المعدات بمناطق الهيئة المتمثلة في 25 منطقة رئيسية ، والمناطق الفرعية المنتشرة بمحافظات الجمهورية وياتي هذا الدور من حرص الهيئة على توفير الخدمات التي تقدمها للمزارعين مع توفير الدعم الكامل من حيث الاداء والكفاءة في العمل، وقد استهدفت الهيئة هذا العام اضافة 42000 طن جبس زراعي لعلاج مشاكل الاراضي القلوية طبقا لنتائج الدراسات والتحاليل التي تجريها معامل الهيئة بمناطقها المختلفة ويقدر عددها بحوالي 14 معمل لتحليل التربة والمياه.

 وتابع أن جهاز مشروع  تحسين الاراضى ،   عمل منذ  بداية الموسم  على استهداف إجراء عمليات الحرث تحت التربة لمساحة 180000 فدان لتكسير طبقات التربة المندمجة والصماء التي تكونت نتيجة الممارسات الزراعية الغير سليمة خاصة عملية الري بالغمر في الاراضي القديمة، واستهداف عملية تسوية بالليزر لمساحة 97000 فدان حيث تعد عملية التسوية بالليز من اهم طرق ترشيد استخدام مياه الري وتتراوح نسبة توفير المياه من 10-15%، بالاضافة لتطهير المجاري المائية بعدد ساعات قدر بـ 156000 ساعة.

وتم تنفيذ حوالي44 ألف طن جبس زراعي بما يعادل 105%، واجراء الحرث تحت التربة لمساحة 94 الف فدان بما يعادل 52.3%، كما تم اجراء اعمال التسوية بالليزر لمساحة تقدر بـ 44.8 الف فدان بما يعادل 46.2%،  بالاضافة لاعمال تطهير المراوى والمصارف الحقلية المكشوفة التي قدر عدد ساعتها المنفذة بـ 92.8 الف ساعة بما يعادل 59.5 %،  وباقي اعمال الخطة المستهدفة سيتم تنفيذها خلال الموسم الصيفي الحالي حيث سيتم تنفيذ 85 الف فدان حرث تحت التربة، و 52 الف فدان تسوية بالليزر، 63 الف ساعة تشغيل لأعمال التطهيرات.

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة