خالد صلاح

الولايات المتحدة تطلق مبادرة دعم الهلال الأحمر المصري للحد من تفشي كورونا

السبت، 13 يونيو 2020 06:23 م
الولايات المتحدة تطلق مبادرة دعم الهلال الأحمر المصري للحد من تفشي كورونا الهلال الأحمر - أرشيفية
كتب محمد سعودي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت السفارة الأمريكية لدى مصر، إطلاق مبادرة بالتعاون مع وزارتي التعاون الدولي والتضامن الاجتماعي، بالشراكة مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، لدعم الهلال الأحمر المصري للحد من انتشار فيروس كوفيد-١٩ في جميع أنحاء الجمهورية.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

بالتعاون مع وزارة التعاون الدولي ووزارة التضامن الاجتماعي، تم الإطلاق الرسمي لدعم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية للهلال الأحمر المصري للحد من انتشار فيروس كوفيد-١٩ في جميع أنحاء الجمهورية. وقد صرّح السفير الأمريكي بالقاهرة، جوناثان كوهين خلال الاجتماع الافتراضي، "إنه لشرف عظيم لي أن أُشيد بالتقدم الذي نُحرزه من خلال التضامن والتعاون بين مصر والولايات المتحدة في التصدي لـ جائحة فيروس كورونا، والاحتفال بشراكتنا مع الهلال الأحمر والحكومة المصرية للحد من انتشار فيروس كوفيد-١٩ داخل المجتمعات المحلية في جميع أنحاء الجمهورية." Together with the Ministry of International Cooperation and the Ministry of Social Solidarity, we officially launched last week USAID’s support for the Egyptian Red Crescent to stop the spread of COVID-19 in communities throughout Egypt. During the virtual event, U.S. Ambassador Jonathan Cohen stated, “It’s my great honor to acknowledge another step forward in the solidarity and cooperation between Egypt and the U.S. in the fight against the COVID pandemic and to celebrate our partnership with the Egyptian Red Crescent and the Government of Egypt as we try to stop the spread of COVID-19 in communities throughout Egypt” @moss.egypt @miicegypt @egyptianredcrescent @usaid #egypt🇪🇬 #usa🇺🇸#covid19 #coronavirus

A post shared by U.S. Embassy Cairo (@usembassycairo) on

وقالت السفارة الأمريكية بمصر في بيان لها نشرته عبر موقعها الإلكتروني :"أطلقت حكومة الولايات المتحدة، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بالشراكة مع وزارة التعاون الدولي، ووزارة التضامن الاجتماعي، من خلال لقاء افتراضي عبر الإنترنت، مبادرة لدعم شبكة المتطوعين من الهلال الأحمر المصري البالغ عددهم 30,000 متطوع ومتخصص في الرعاية الصحية لإجراء التوعية المجتمعية والمساعدة في الحد من انتشار فيروس كورونا COVID-19، بالإضافة إلى تعزيز قدرات الهلال الأحمر المصري على الاستجابة للأزمات المستقبلية".

وقال السفير الأمريكي بالقاهرة جوناثان كوهين خلال اللقاء اليوم، "إنه لشرف عظيم لي أن أُشيد بالتقدم الذي نُحرزه من خلال التضامن والتعاون بين مصر والولايات المتحدة في التصدي لجائحة فيروس كورونا COVID، والاحتفال بشراكتنا مع الهلال الأحمر والحكومة المصرية للحد من انتشار فيروس كورونا COVID-19 داخل المجتمعات المحلية في جميع أنحاء الجمهورية".

في سياق متصل، قالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، "إن هذا المشروع يعد أول مشروع تنموي يتم إطلاقه عمليا عبر وسائل التواصل الاجتماعى، ويجمع بين الشركاء الرئيسيين بما فيهم المجتمع المدني والقطاع الخاص للعمل معا من أجل تلبية احتياجات السوق المصري، بما يسهم في تحقيق التنمية الاجتماعية والنمو الاقتصادي.” وأضافت الوزيرة، “إن الاتفاق يعكس الشراكة الطويلة والراسخة مع الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدة المضي قدما للعمل مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في جميع القطاعات ذات الأولوية الوطنية، وتحديدا في قطاعات الصحة والتعليم والعلوم والتكنولوجيا والزراعة والحوكمة والتجارة".

فيما قالت د. نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، نائب رئيس مجلس ادارة الهلال الاحمر المصرى "نعتز بتعاوننا مع الوكالة الامريكية للتنمية لدعم انشطة الهلال الاحمر المصرى أحد أهم وأقدم مؤسسات المجتمع المدني المصري والذي يقوم  بالعديد من الانشطة التنموية في قطاعات الصحة والاغاثة، والتعليم ورفع الوعي، إضافةً إلى دعم اللاجئين في مصر”، مؤكدة أن المرحلة التي تمر بها مصر ودول العالم كافة تتطلب دعم المنظمات الدولية في توفير أقصى حماية مُمكنة للفئات الأكثر عُرضة للإصابة وللإنسانية كافة. وأضافت القباج، “إن التعاون مع الوكالة الامريكية للتنمية الدولية في دعم مجال الصحة والإغاثة سيكون له أثر كبير في تطوير خدمات الهلال الأحمر المصري ووصولها لعدد أكبر من المستفيدين، وأن تقديم الدعم خلال هذه الفترة الحرجة مسؤولية إنسانية وإنمائية". 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة