أكرم القصاص

محكمة النقض تطور موقعها الإلكترونى بإضافة الاستعلام عن الطعون

الخميس، 11 يونيو 2020 02:35 م
محكمة النقض تطور موقعها الإلكترونى بإضافة الاستعلام عن الطعون محكمة النقض - أرشيفية
كتبت هدى أبو بكر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى إطار خطتها لتقليل الزحام و المترددين على المحكمة لمنع الاختلاط وتفشى فيروس كورونا المستجد ، قامت محكمة النقض بتطوير موقعها الإلكترونى ، وذلك بإضافة "ايقون" للخدمات الإلكترونية، يستطيع المواطنين الاستعلام من خلاله على موقف الطعن الخاص بهم.

وتتضمن الخدمات الإلكترونية ، خدمات الطعون المدنية ، و خدمات الطعون الجنائية ، وتتضمن جدول الطعون ، حيث يقوم صاحب الدعوى بالبحث عن طعنه من خلال البحث برقم طعنه.

وقام بتطوير الموقع، مركز المعلومات بالمحكمة، وذلك بإضافة قوائم الخدمات القضائية المدنية والجنائية على جميع أنظمة المحمول، والتى تمكن من الاطلاع على رول الجلسة الإلكتروني والمتضمن جميع الطعون المقيدة بتلك الجلسات وبيان تفصيلي عن كل طعن وما تم فيه والبحث الذكي عن تلك الطعون وتتابع جلساتها.

وكان المستشار عبد الله عصر رئيس محكمة النقض رئيس مجلس القضاء الأعلى، وجه مركز معلومات المحكمة باستخدام الوسائط التكنولوجية الحديثة لإتاحة حزمة من الخدمات الإلكترونية المجانية للمتقاضين والمحامين والقضاة لا تلزم الانتقال للمحكمة باستخدام كافة أنظمة التشغيل وخاصة التليفون المحمول.

وبدوره أكد المستشار محمد رضا حسين نائب رئيس محكمة النقض المستشار الإعلامي لرئيس مجلس القضاء الأعلى ، إن ذلك يأتى انطلاقاً من دور محكمة النقض في إرساء قواعد العدالة وتقريب جهات التقاضي ، إعمالاً لما قررته المادة 97 من دستور جمهورية مصر العربية وعلى ضوء نهج الدولة في مكافحة الوباء العالمي، والتيسير على المواطنين وحفاظاً على الأرواح في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد ولضمان حسن سير العدالة.

وكانت محكمة النقض قد عاودت العمل 30 مايو الماضى ، بعد توقف جلساتها منذ منتصف مارس الماضى ، وحدد رئيس مجلس القضاء الأعلى عددا من الإجراءات الوقائية مع العودة للعمل من بينها،  تعقيم المبنى وقاعات الجلسات بالتنسيق مع وزارة الصحة ومع القوات المسلحة ، وإدارة أبنية المحاكم بوزارة العدل ، على أن تكون بصفة دورية.

وايضا طلب الأجهزة المتخصص من وزارة الصحة للكشف عن المرض عند دخول المترددين و العاملين على المبنى ، مع التشديد على ارتداء الكمامات للكافة. واهمية مراعاة التباعد الاجتماعى فى قاعات الجلسات لمنع انتقال العدوى.




الموضوعات المتعلقة


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة