خالد صلاح

محمد فضل: لا أعرف الانتماءات فى العمل.. وهذه أسباب استقالتى من الأهلي

الأحد، 31 مايو 2020 01:04 ص
محمد فضل: لا أعرف الانتماءات فى العمل.. وهذه أسباب استقالتى من الأهلي محمد فضل
كتب حاتم رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 يرى محمد فضل عضو اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة، ان اللجان الالكترونية التي تتحدث باسم الاندية عبر صفحات السوشيال ميديا تصنع فتنة كبيرة بين الجماهير، قائلا خلال تصريحات تليفزيونية: "لست صدامي وظهوري في الاعلام للحديث، دائما يأتي بإذن مسبق من اعضاء اللجنة، وأردف: أرفض الحديث باسم لجان الاتحاد في ظل وجود لجنة إعلامية توفر كل طلبات الاعلام.

وأكد: "أرفض فكرة اللجان الالكترونية للأندية عبر السوشيال لانها تصنع الفتنه بين الجماهير، وعن تأثير انتماؤه على عمله داخل الجبلاية قال: افصل تماما بين انتمائي للأهلي وبين عملي في اتحاد الكرة، فدائما أكون على الحياد وهذا يعرضني لهجوم  حاد عبر السوشيال ميديا من خلال اللجان".

وقال فضل، أنه استقال من الأهلي بسبب عدم وجود دور له. وقال فضل خلال تصريحاته: "قدمت استقالتي من النادي الأهلي بسبب عدم وجود دور لي، وتعرضت لهجوم من خلال اللجان الالكترونية، ولابد من إعادة النظر في ذلك الأمر". وأكمل: "إذا عاد الزمن سأصمم ألف مرة على قراري بالرحيل" وأتم: "أرفض الحديث عن أزمة الأهلي وتركي آل الشيخ الرئيس الشرفي للنادي نظرا لوظيفتي الحالية".
 
وأكد عضو اللجنة الخماسية باتحاد الكرة، أنه اذا عاد به الزمن سيتخذ نفس قرار رحيله عن لجنة التعاقدات بالاهلي. وقال فضل : "انجزنا 99% من صفقات الاهلي المرغوب فيها خلال تواجدنا، واذا عاد بي الزمن سوف اتخذ نفس القرار بالرحيل اعتراضا على وجود هيثم عرابي. واردف: علاقتي بمسئولو الاهلي جيدة، لم أتقابل مع هيثم عرابي بعد الازمة، واشعر دائما انه يبالغ في حبه للأحمر. واتم كلماته: أمير توفيق أفضل واهم صفقات ابرمها الأهلي هذا الموسم، لانه انجز كثيرا.
 
وأكد محمد فضل، أنه اتعرض عليه هو وحسام غالي أن يكونا مديرا للمنتخب في عهد أجيري. وقال فضل: "اتعرض علينا أن نكون مديرا للمنتخب في عهد اجيري بشكل رسمي من هاني ابوريدة ولكن محمود الخطيب رفض وطالبني بالاستمرار في الأهلي". وأكمل: "لست أخطط للتواجد في الأهلي خلال الفترة المقبلة، وأتمنى أن يكون حسام غالي رئيسا للفريق بعد اكتساب الخبرات وهو جزء من تاريخ النادي والأنسب له".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة