خالد صلاح

الصحة توجه برفع درجة الاستعداد القصوى لمواجهة كورونا.. منع الإجازات المرضية للأطباء إلا بعد العرض على لجان عليا.. تكليف أطباء الزمالة والتكليف القدامى والجدد للعمل بمستشفيات العزل والفرز..ومحاسبة فورية للمقصرين

الأحد، 31 مايو 2020 02:30 م
الصحة توجه برفع درجة الاستعداد القصوى لمواجهة كورونا.. منع الإجازات المرضية للأطباء إلا بعد العرض على لجان عليا.. تكليف أطباء الزمالة والتكليف القدامى والجدد للعمل بمستشفيات العزل والفرز..ومحاسبة فورية للمقصرين وزارة الصحة تكلف أطباء الزمالة والتكليف القدامى والجدد للعمل بمستشفيات العزل
كتب وليد عبد السلام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت وزارة الصحة والسكان، أنه يتم تكليف أطباء الزمالة والتكليف القدامى والجدد للعمل بمستشفيات العزل والفرز والعلاج الحانية والمستقبلية، جاء ذلك خلال خطاب أرسلته الوزارة إلى كافة القطاعات والجهات التابعة لها تحت عنوان هام وفورى، برفع درجة الاستعدادات القصوى فى كافة المستشفيات التابعة لها والمتخصصة فى تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لمصابى فبروس كورونا المستجدة.


ووجهت الوزارة فى منشور لها، كلاً من قطاع الطب العلاجي، الهيئة العامة للتأمين الصحي، الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية، وأمانة المراكز الطبية المتخصصة، المؤسسة العلاجية بالقاهرة، وكافة وكلاء الوزارة ومديرى مديريات الشئون الصحية بالمحافظات، بإجراء حصر كامل للقوى البشرية "أطباء، تمريض، تخصصات أخرى" بكل مستشفى شاملاً كافة الأطباء على قوة العمل والحاصلين على إجازات ونوعها ومدتها.


وطالبت الوزارة بعدم منح الإجازات المرضية للأطباء إلا بعد العرض على لجان طبية عليا برئاسة فروع الهيئة العامة للتأمين الصحى، مشددة على تأجيل الإجازات الدراسية أو التفرغ للدراسة وإلحاق جميع العاملين بأماكن عملهم، مع التزام جميع مديرى المستشفيات التابعة "والتى تقوم بتقديم العلاج لحالات الكورونا المستجد" بالتواجد بالمستشفى / أو أحد النواب / أو أحد الوكلاء على مدار الـ 24 ساعة ولا يُكتفى بالمدير المناوب أو النائب الإداري، على أن تتم المتابعة الشخصية والدقيقة وإبلاغ مكتب الوزيرة يجدول النوبتجيات "أساسى – احتياطي" لفريق العمل المتواجد.



وأكدت أنه تتم المحاسبة الفورية لأى تقصير فى العمل أو تقديم الخدمة الطبية للمرضى، لافته إلى أنه يتم فتح باب التعاقد من داخل أو خارج الوزرة سواء كانوا من "الجامعات - مؤسسات أخرى - طبيب حر" للعمل بالمستشفيات التابعة للوزارة "العزل - الفرز – العلاج" طبقاً للائحة أمانة المراكز الطبية المتخصصة فى هذا الشأن.

وكانت وزيرة الصحة والسكان، كشفت عن اعتماد نتائج الفحص الإكلينيكى، وأشعة الصدر، والتحاليل المعملية، وصورة الدم كوسائل لتشخيص الحالات المشتبه فى إصابتها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، على أن تبدأ الحالة فى تلقى العلاج فورًا طبقًا للبروتوكول العلاجى المتبع حسب الحالة الصحية لكل مصاب، لحين ظهور نتيجة مسحة PCR، وذلك حفاظًا على حياة المواطنين.

ووجهت وزيرة الصحة والسكان بضرورة إجراء التقييم الإكلينيكى للحالات المشتبه فى إصابتها بفيروس كورونا المستجد كأولوية قصوى بكافة المستشفيات بجميع محافظات الجمهورية.

 

وناشدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان المتعافيين من فيروس كورونا بعد مرور 14 يومًا على شفائهم، بالتوجه إلى أقرب مركز خدمات نقل الدم تابع لوزارة الصحة والسكان بالمحافظات، للتبرع بالبلازما للمساهمة فى علاج الحالات الحرجة من مرضى فيروس كورونا، وذلك بعد نجاح تجربة حقن بلازما المتعافيين لـ 30 حالة من الحالات المصابة بالفيروس، حيث أن بلازما دم المتعافين تحتوى على أجسام مضادة للفيروس.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة