خالد صلاح

"كتاب مصر" ينعى رئيسه الشرفى عونى عبد الرؤوف: ترك ميراثا كبيرا أمام الأجيال المتعاقبة

الجمعة، 29 مايو 2020 03:22 م
 "كتاب مصر" ينعى رئيسه الشرفى عونى عبد الرؤوف: ترك ميراثا كبيرا أمام الأجيال المتعاقبة عونى عبد الرؤوف
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نعت النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، برئاسة الشاعر الدكتور علاء عبد الهادى، الدكتور عونى عبد الرؤوف، الرئيس الشرفى لاتحاد كتاب مصر، الذى رحل اليوم عن عمر يناهز الـ 91 عاما، حيث أعلن فى نوفمبر 2019، عن اختيار مجلس إدارة النقابة، الدكتور عونى عبد الرؤوف ، رئيسًا شرفيًا للاتحاد لمدة عام اعتبارًا من الأول من ديسمبر 2019.
 
وقال النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، ننعى ببالغ الحزن والأسى رحيل قامة من قامات الثقافة والعالم فى مصر بصفة خاصة وفى العالم بصفة عامة، فكان الراحل حالة فريدة ومجهود فذ فى نشر علوم اللغة، رحل عن عالمنا اليوم تاركًا ميراث كبير من الكتب أمام الأجيال المتعاقبة.
 
حيث ولد عونى عبد الرؤوف فى 1 سبتمبر 1929، هو المدير العربي السابق للمدرسة الألمانية الإنجيلية بالقاهرة، والعميد السابق لكلية الألسن جامعة عين شمس، وعضو سابق فى لجنة الآداب بالمجلس الأعلى للجامعات، مقرر لجنة قطاع الآداب العليا لفحص بيانات المتقدمين لقوائم المحكمين وعضوية اللجان العلمية العاشرة (2008م - 2011م) بالمجلس الأعلى للجامعات،.
 
عونى عبد الرؤوف حصل من قبل على جائزة فريدرش ريكارت من ألمانيا 1986 م، جائزة جامعة عين شمس التقديرية2000 م، جائزة اتحاد الكتاب المصري في مجال دراسات الاستشراق وشهادة تقدير2003م، ومن أهم مؤلفاته: " قواعد اللغة العبرية (1969)، فردريش ريكرت .. عاشق الأدب العربي (1974)، بدايات الشعر العربي بين الكم والكيف (1976)، القافية والأصوات اللغوية (1977)، جهود المستشرقين في التراث العربي بين التحقيق والترجمة (2004، 2006)، تاريخ الترجمة العربية بين الشرق العربي والغرب الأوربي (2008).
 
وعونى عبد الرؤوف، من مواليد1 سبتمبر 1929، هو المدير العربي السابق للمدرسة الألمانية الإنجيلية بالقاهرة، والعميد السابق لكلية الألسن جامعة عين شمس، وعضو سابق في لجنة الآداب بالمجلس الأعلى للجامعات، ومقرر لجنة قطاع الآداب العليا لفحص بيانات المتقدمين لقوائم المحكمين وعضوية اللجان العلمية العاشرة (2008 - 2011) بالمجلس الأعلى للجامعات، وحصل من قبل على جائزة فريدرش ريكارت من ألمانيا 1986، جائزة جامعة عين شمس التقديرية 2000، وجائزة اتحاد الكتاب المصري في مجال دراسات الاستشراق وشهادة تقدير2003، ومن أهم مؤلفاته: " قواعد اللغة العبرية (1969)، فردريش ريكرت .. عاشق الأدب العربي (1974)، بدايات الشعر العربي بين الكم والكيف (1976)، القافية والأصوات اللغوية (1977)، جهود المستشرقين في التراث العربي بين التحقيق والترجمة (2004، 2006)، تاريخ الترجمة العربية بين الشرق العربي والغرب الأوروبي (2008).

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة