خالد صلاح

أداة جديدة تكشف: نصف التغريدات المروجة لإعادة فتح أمريكا بالروبوت

السبت، 23 مايو 2020 06:00 م
أداة جديدة تكشف: نصف التغريدات المروجة لإعادة فتح أمريكا بالروبوت تويتر
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تكتشف أداة "Bot-hunter"، أن ما يقرب من نصف التغريدات التي تناقش "إعادة فتح البلاد الأمريكية" و "البقاء في المنزل" من المحتمل أن تدعمها "بوتات"، فكان إعادة فتح أمريكا موضوعًا ساخنًا على تويتر، حيث يطالب الملايين الحكومة الأمريكية بإنهاء الإغلاق، لكن دراسة جديدة تشير إلى أن هذا الاتجاه وراءه البوتات المبرمجة.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، اكتشف الباحثون أن هناك عدد برامج على الويب تبدأ محادثات حول تفشى فيروس كورونا وأوامر البقاء في المنزل ضعف المستخدمين البشريين.
 
كما أنه بعد تحليل أكثر من 200 مليون تغريدة، حدد الخبراء أنه من بين أكثر 50 متابعًا مؤثرًا، فإن 82 % هم روبوتات و 62% هم هذه الروبوتات في الألف الأعلى.
 
ووجد الفريق أيضًا أن 66 % من النشاط يتم تنظيمه بأيدي بشر، وتم التوصل إلى النتائج من جانب فريق في جامعة كارنيجي ميلون ، الذي فحص تويتر بحثًا عن التغريدات ذات الصلة بفيروس كورونا ابتداءً من يناير.
 
استخدموا الذكاء الاصطناعي للبحث عن علامات حساب يعمل بنظام الروبوت مثل تلك التي تنشر كميات عديدة من التغريدات، وتظهر مواقع في بلدان متعددة في بضع ساعات.
 
وعلى الرغم من وجود الكثير من المعلومات الخاطئة حول الفيروس، فقد تم العثور على الروبوتات أكثر ارتباطًا بالمحادثات المتعلقة بإعادة فتح البلاد الأمريكية والبقاء في المنزل.
 
كما أنه انتشرت نظريات المؤامرة حول فيروس كورونا على تويتر وغيرها من منصات وسائل التواصل الاجتماعي، التي تسبب أذى للجمهور.
 
قالت كاثلين كارلي، الأستاذة في كلية علوم الكمبيوتر في كارنيجي ميلون في بيان: "نحن نشهد ما يصل إلى ضعفي نشاط الروبوت كما توقعنا بناءً على الكوارث الطبيعية والأزمات والانتخابات السابقة".
 
ولاحظ الفريق أيضًا ارتفاعًا في المجموعات المتطورة التي توظف شركات لإدارة حسابات الروبوت، والتي يتم استخدامها من جانب مختلف البلدان وجماعات المصالح كفرصة لتلبية جداول الأعمال السياسية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة