خالد صلاح

وزير الخارجية الروسى: لن نجرى تدريبات عسكرية بالقرب من دول الناتو حاليا

الثلاثاء، 19 مايو 2020 05:56 م
وزير الخارجية الروسى: لن نجرى تدريبات عسكرية بالقرب من دول الناتو حاليا وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

صرح وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف بأن العسكريين الروس يقلصون من حجم تدريباتهم في ظل انتشار وباء "كورونا المستجد" مؤكدا أنهم لا يعتزمون إجراء التدريبات بالقرب من خط التماس مع دول حلف شمال الأطلسي "ناتو". 
وقال لافروف، خلال مؤتمر صحفي عبر الفيديو، اليوم الثلاثاء: "في ظل انتشار وباء كورونا، يقوم عسكريونا بتقليص حجم تدريباتهم ولا يعتزمون إجراء أي تدريبات بالقرب من خطوط التماس مع حلف شمال الأطلسي". 
يُذكر أن حلف شمال الأطلسي دعا روسيا مؤخرا إلى المشاركة في تحديث وثيقة فيينا، التي تحدد تدابير بناء الثقة والأمن والحد من تهديد الصراعات العسكرية في منطقة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.وتنص وثيقة فيينا لعام 2011 على قيام الدول الأعضاء في معاهدة الأمن والتعاون في أوروبا بتبادل المعلومات المتعلقة بالقوات المسلحة والتخطيط الحربي والميزانيات العسكرية على نطاق واسع. 
كما تنص على أن تقوم هذه الدول بالإبلاغ عن أنواع محددة للأنشطة العسكرية وباستضافة المفتشين الأجانب بزيارات تفقدية بهدف التفتيش.وتهدف هذه الوثيقة إلى زيادة تعزيز الثقة والأمن بين الدول المشاركة، حيث تضم منظمة الأمن والتعاون في أوروبا 57 دولة في أوروبا وآسيا وأميركا الشمالية.

ومن جانب أخر، دعا لافروف إلى عدم تسييس تنفيذ مشروع "التيار الشمالي-2" للغاز الطبيعي، مشيرا إلى إمكانية حل هذه المسألة في المجال القانوني.

وقال لافروف - خلال مؤتمر صحفي بالفيديو عقب اجتماع لمجلس دول بحر البلطيق اليوم /الثلاثاء/ - "نحن نأمل بقوة أن يتم حل مسـألة (التيار الشمالي-2) في المجال القانوني.. لا أرغب بالخوض هنا في البحث عن بعض الخلفيات السياسية حول ما ستفعله الشركة المشغلة، ولكن ثمة محاولات موجودة لعرقلة المشروع".
وأكد أنه لا يعتقد أنه يمكن إيقاف هذا المشروع، مضيفا: "إنني على قناعة بأنه سيتم تنفيذ المشروع وأن ألمانيا ودول أوروبية أخرى مهتمة بذلك لأنه سيعزز أمن الطاقة في أوروبا".
يُذكر أن مشروع خط أنابيب الغاز "السيل الشمالي -2" يواجه العديد من التحديات والصعوبات منذ بداية تنفيذه، حيث فرضت واشنطن عقوبات على المشروع، وطالبت الشركات المنفذة بالتوقف الفوري عن تنفيذه، ولذلك أعلنت شركة " سويس السياس" السويسرية على الفور تعليق عمليات مد خط أنابيب الغاز لهذا المشروع.
ويتضمن مشروع "السيل الشمالي-2" بناء أنبوبين بطول 1224 كلم عبر بحر البلطيق إلى ألمانيا، وتشارك في المشروع عدة شركات عالمية، أهمها "غازبروم" الروسية التي تستحوذ على 50 بالمئة من المشروع، و"كونسورتيوم" مكون من 5 شركات طاقة أوروبية تحتفظ بالـ 50 بالمئة المتبقية منه، بواقع 10 بالمئة لكل منها، وتصل التكلفة الإجمالية للمشروع 8 مليارات يورو.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة