خالد صلاح

حبس 15 متهما بعد ضبط أسلحة نارية وذخيرة بحوزتهم فى الجيزة

الثلاثاء، 19 مايو 2020 01:07 م
حبس 15 متهما بعد ضبط أسلحة نارية وذخيرة بحوزتهم فى الجيزة اسلحة نارية - أرشيفية
كتب أحمد الجعفرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أمرت النيابة العامة بالجيزة بحبس 15 متهم 4 أيام على ذمة التحقيقات التى تجريها، بعدما تم ضبطهم وبحوزتهم أسلحة نارية وذخيرة بدون ترخيص، خلال حملة أمنية، وطلبت تحريات الأجهزة الأمنية حول نشاط كلًا منهم؛ لاستكمال التحقيقات.

أسفرت الحملة التي وجه بها اللواء طارق مرزوق مدير أمن الجيزة، عن ضبط 12 فرد خرطوش محلى الصنع 12 مم، وبندقية خرطوش بامب أكشن، و طبنجتين، بالإضافة إلى 26 طلقة مختلفة الأعيرة. تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المتهمين، وأخطرت النيابات المختصة للتحقيق.

ويعاقب بالحبس مدة لا تقل عن شهر وغرامة لا تقل عن 50 جنيهاً ولا تزيد على 500 جنيه لحيازة الأسلحة البيضاء. - يعاقب بالسجن وغرامة لا تجاوز 5 آلاف جنيه لحيازة الأسلحة النارية غير المششخنة أو ذات الماسورة المصقولة من الداخل. - العقوبة تصل للسجن المشدد وغرامة لا تجاوز 15 ألف جنيه فى حال حيازة الأسلحة المششخنة مثل المسدسات فردية الإطلاق البنادق ذاتية التعمير.

- تصل إلى المؤبد وغرامة لا تجاوز 20 ألف جنيه لحيازة أسلحة مثل المدافع والمدافع الرشاشة والبنادق الآلية والنصف آلية ومسدسات سريعة الطلقات، بالإضافة للسجن وغرامة لا تجاوز خمسة آلاف جنيه لحيازة ذخائر الأسلحة المنصوص عليها.

- فيما يخص الاتجار وتصنيع الأسلحة النارية والبيضاء، فإن القانون يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن شهر وبغرامة لا تقل عن مائة جنيه ولا تزيد على 500 جنيه كل من أتجر أو استورد أو صنع بغير ترخيص الأسلحة البيضاء.  

- تكون العقوبة السجن وبغرامة لا تقل عن 500 جنيه ولا تجاوز ألف جنيه، كل من اتجر أو استورد أو صنع أو أصلح، بغير ترخيص سلاحاً نارياً غير مششخن أو بماسورة مصقولة من الداخل.  

- تصل العقوبة إلى السجن المشدد إذا كان السلاح من المسدسات فردية الإطلاق.

  - السجن المؤبد إذا كان السلاح البنادق المششخنة ذات التعمير اليدوى والتى تطلق طلقة طلقة، والمدافع الرشاشة والبنادق المششخنة النصف آلية والآلية سريعة الطلقات والمسدسات سريعة الطلقات.

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة