خالد صلاح

خالد ناجح

الجيش والشرطة أبطال رغم كورونا

الإثنين، 18 مايو 2020 10:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
على الرغم مما نعيشه من حرب وإجراءات استثنائية بسبب محاربة فيروس كورونا هناك رجال يخوضون حرباً نيابة عنا، يقفون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه المساس بأرض وأمن مصر، إنهم رجال مصر الأبطال من الجيش والشرطة، هؤلاء الأبطال صدقوا ما عاهدوا الله عليه.
 
والرئيس عبدالفتاح السيسى دائماً يؤكد أن الجيش والشرطة هما جناحا الأمن للأمة المصرية، هم أبطال يضحون بأرواحهم ودمائهم دفاعاً عن أمنها وسلامتها، ويزيد الرئيس فى تأكيده على أن الشعب المصرى يقدّر دورهم الوطنى المخلص فى حماية أمن مصر القومى وصون مقدساتها، من خلال جهود مكافحة الإرهاب والمساهمة فى المشروعات التنموية التى تنفذها الدولة على أرض مصر.
 
ولا ينقضى أسبوع إلا وتعلن القوات المسلحة المصرية عن ضربات موجعة للإرهاب وتصفية عدد من الإرهابيين وضبط أسلحة ومتفجرات كانت ستوجه لصدور المصريين، وهذا بالطبع استكمال للأعمال البطولية التى يخوضها أبطال القوات المسلحة والشرطة، والنجاحات المتتالية فى ملاحقة ودحر العناصر الإرهابية فى سيناء والقضاء على البنية التحتية للعناصر الإرهابية، واستمراراً لتحقيق النجاحات على جميع الاتجاهات الاستراتيجية للدولة المصرية.
 
وشهداء الجيش والشرطة خير شاهد على تضحياتهم فى سيناء وكل ربوع مصر، بل هم الرجال الذين لا يموتون بل فقط يرحلون لنرث منهم الفخر والشرف، هكذا الأبطال فى كل «شبر» على أرض الكنانة.
 
ولا ننسى أن الجيش المصرى حافظ على مركزه ضمن أقوى عشرة جيوش فى العالم لعام 2020، متفوقاً على جيوش كبيرة أخرى، فى التصنيف السنوى لموقع «جلوبال فاير باور» العالمى المختص بالشأن العسكرى، متصدراً القائمة فى المنطقة، ما يعطى رسالة طمأنة للشعب المصرى بأن لديه أقوى جيش فى الشرق الأوسط، ورسالة «ردع» لخصوم مصر، أن مصر- بالطبع- لا تسعى إلى أى حرب، لكنها مستعدة لأى مواجهة وفى أى وقت.
 
القوات المسلحة والشرطة المصرية تقومان بدور بطولى فى مرحلة غاية الخطورة من عمر الدولة المصرية، فالقوات المسلحة المصرية تمتلك كامل جاهزيتها لمواجهة فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19)، وذلك ضمن خطة الجيش المصرى للاستعداد وتقديم الدعم لأجهزة الدولة المختلفة فى مجابهة الفيروس، وفرض سيناريوهات محتملة للتعامل مع جميع المواقف الطارئة، حيث يقومان بتعقيم منشآت الدولة ضد فيروس كورونا للحفاظ على صحة وسلامة المصريين، فمصر لها جيش وشرطة قوتهما تجعلنا نشعر بالفخر بهما، وفى الأوقات العصيبة يظهر معدنهما الأصيل.
 
ودليلنا هو نزول الجيش للشوارع والميادين من أجل تطهيرها، وقيام الشرطة بتنفيذ حظر التجول الليلى بكل جدية أمر يشعرنى بالاطمئنان، ويثبت أن جميع رجال وابطال مصر يد واحدة لهزم هذا الفيروس.
 
جهاز الشرطة يقوم بدور بطولى منذ ظهور أزمة فيروس كورونا، ويؤدى واجباته ومهامه المجتمعية على أكمل وجه، وتصدر الصفوف لمواجهة انتشار الفيروس، دون أن يؤثر هذا الدور بما ألقى على كاهل الجهاز من واجبات جديدة إلى جانب الدور الأساسى لمنع ومواجهة الجريمة بجميع صورها.
 
الشرطة المصرية تخوض معركة حامية الوطيس مع العناصر الخارجة عن القانون من ناحية، الشرطة تقوم أيضا بعمل جبار لتنفيذ قرار حظر التجول الليلى، وإجراء متابعة دورية لجميع المناطق، والتأكد من غلق المقاهى والمطاعم وحتى تأمين مستشفيات العزل وسيارات الإسعاف ذاتية التعقيم التى تنقل المصابين بالفيروس وضبط الشارع المصرى أثناء ساعات الحظر، وهى مهمة عظيمة لو تعلمون، أزمة فيروس كورونا زادت الأعباء على الشرطة، التى قامت بزيادة عدد الخدمات الثابتة والمتحركة والارتكازات الأمنية، لتنفيذ قرار حظر التجوال الذى كلفها به الرئيس بمفردها، ما يمثل دافعاً كبيراً لها للقيام بهذا الدور على الوجه الأمثل، وهو ما انعكس على أدائها بصورة أكثر إيجابية بالإضافة إلى الاستمرار فى رسالتها لمنع وضبط الجناة وتأمين المنشآت.
 
هذا هو الدور الوطنى المشرف الذى يقوم به رجال القوات المسلحة والشرطة معاً لتأمين الجبهة الداخلية والخارجية، ومواجهة الإرهاب والتصدى للتحديات الأمنية التى تشهدها البلاد بكل عزم وإصرار على حماية الشعب المصرى والتضحية من أجله بكل غال وثمين.
 
وما يتحقق على أرض الواقع من دحر لفلول الإرهاب، وتقويض المخططات الإجرامية وتأمين حاضر الأمة ومكتسباتها، لم يكن ليأتى من فراغ، وإنما وراءه دوماً إخلاص وتفانٍ فى الأداء، نبعهما حب هذا الوطن المُفدى ومصبهما رفعته وسيادته وإعلاء رايته فوق أحقاد الطامعين وكيد المتربصين.
 
لتبقى مؤسساتنا سنداً لنا فى مثل تلك الظروف العصيبة التى تمر بها الدولة المصرية والعالم من ظروف صحية سيئة واستغاثة بعض الملهوفين بالمؤسسات العسكرية والأمنية لإنقاذهم من وطأة تلك الظروف العصيبة.
 
حمى الله مصر وحفظ رجالها وأبطالها المخلصين.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة