خالد صلاح

كورونا يصل للقضاء والنيابة ويسجل 6 إصابات... غرفة عمليات نادى القضاة تتابع أعضائها.. ووزارة العدل تشكل فريق للتواصل مع القضاة المصابين.. وتعلن عن المستشفيات المتعاقدة معها.. المستشار رضا محمود: حالتهم مستقرة

السبت، 16 مايو 2020 03:00 م
كورونا يصل للقضاء والنيابة ويسجل 6 إصابات... غرفة عمليات نادى القضاة تتابع أعضائها.. ووزارة العدل تشكل فريق للتواصل مع القضاة المصابين.. وتعلن عن المستشفيات المتعاقدة معها.. المستشار رضا محمود: حالتهم مستقرة تعقيم المحاكم - أرشيفية
كتب إبراهيم قاسم - هدى أبو بكر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اخترق فيروس كورونا المستجد صفوف القضاة وأعضاء النيابة العامة، بعد أن سجل حالات إصابة بينهم، فيما أعلن نادى القضاة عن استقرار الحالات المصابة، وشكلت وزارة العدل فريقا لمتابعاتهم. وقرر المستشار عمر مروان، وزير العدل، تخصيص أرقام تليفونات للتواصل معها حال ظهور أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بالنسبة لأعضاء الجهات والهيئات القضائية.

وقالت وزارة العدل، فى بيان لها فى ساعة متأخرة من الأمس، إنه اتساقًا مع خطة وزارة العدل فى التعامل مع فيروس كورونا، ونظرًا لإصابة بعض القضاة بالفيروس، قرر وزير العدل، تخصيص أرقام تليفونات للتواصل معها فى حالة ظهور أعراض الإصابة.

وتم تشكيل فريق للتواصل مع القضاة المصابين، وهم المستشار وليد سليمان على رقم: 01006061071 و 01279969662 والمستشار ياسر فيصل على رقم 01157571414، والمستشار محمد عبد الحميد على رقم 01222145929، ومحمد سعد على رقم 01091000194، وشريف الحريرى على رقم 01000841241.

كما أوضحت الوزارة، أنها ستعلن فى منتصف الأسبوع عن المستشفيات التى تعاقدت الوزارة معها للعلاج من الفيروس، داعين الله بالشفاء للقضاة وجميع المواطنين المصابين بالفيروس.

6  حالات هى حصيلة ما سجله الفيروس بين صفوف القضاة وأعضاء النيابة ، حيث أعلن المستشار رضا محمود السيد المتحدث الرسمى باسم نادى القضاة ، أنه تبلغ لغرفة عمليات النادى لمتابعة اعضائه ، إصابة 6 حالات من القضاة وأعضاء النيابة العامة.

وقال إنه فى سبيل متابعة غرفة العمليات المشكلة من مجلس إدارة النادى للقضاة ، للحفاظ على صحتهم وسلامتهم وتوفير كافة التدابير والإجراءات اللازمة حال الإصابة بفيروس كورونا المستجد ، فإن حالات الإصابة بين القضاة وأعضاء النيابة العامة التى تم الإخطار بها للغرفة ست حالات خمس منها متواجدة بالمستشفيات وحالة واحدة بالمنزل ، وجميعها مستقرة ، مؤكدا أن الغرفة تتولى متابعة الحالات منذ الإخطار ومستمرة فى التواصل مع القضاة.

المستشار رضا السيد المتحدث باسم نادى القضاة يقول لـ" اليوم السابع" حول طبيعة عمل غرفة العمليات لمتابعة القضاة ، والتى أعلن عن تشكيلها فى 21 مارس الماضى ، أنه يرجع السبب فى إنشاؤها إلى أن القضاة وأعضاء النيابة العامة القضاة يباشرون عملهم ويذهبون للمحاكم بشكل اعتيادى، لان القرارات التى صدرت بتأجيل الجلسات خلال الفترة الماضية هى مجرد تأجيل فقط وليس تعليق للعمل، بما يعنى ذهاب القضاة إلى محاكمهم أو إلى النيابات بالنسبة لأعضاء النيابة.

وأوضح السيد حول مهام هذه الغرفة، أن النادى وضع أرقام تليفونات لتلقى الشكاوى والبلاغات من القضاة فى حال إذا ما شعر أى منهم بأى أعراض، فيقوم القائمون على الغرفة بمساعدته وتوجيهه إلى أين يذهب، وذلك من خلال التواصل مع وزارة الصحة والمتابعة معها، مشيرا إلى أن الغرفة تتابع وتتلقى الشكاوى على مستوى الجمهورية.

وأكد أن الغرفة حتى الآن تلقت 6 بلاغات للقضاة وأعضاء النيابة.

وكان نادى القضاة أعلن فى بيان سابق عن تشكيل هذه الغرفة ، وقال فى بيان سابق ، إنه نظرا للظروف التى تمر بها البلاد والتطورات والمستجدات فى مواجهة فيروس كورونا، فقد قرر مجلس إدارة نادى القضاة برئاسة المستشار محمد عبد المحسن، فى إطار الإجراءات الواجب اتخاذها لمتابعة القضاة وأعضاء النيابة العامة تشكيل غرفة عمليات مركزية بنادى القضاة بشامبليون اعتبارا من 21 مارس الماضى ، لمتابعة تطورات الأحداث والأزمة من كل جوانبها.

يذكر إنه منذ أيام قرر المستشارعمر مروان وزيرالعدل، غلق محكمة مدينة نص الجزئية لمدة 14 يوماً لتعقيمها، وذلك بسبب ظهور حالة إيجابية تحمل فيروس كرونا، داخل المبنى ، كما قرر وزير العدل نقل جميع الجلسات التى كانت تعقد بها لمحكمة القاهرة الجديدة بالتجمع الخامس.

وتبدأ المحاكم على مستوى الجمهورية فى العودة تدريجيا للعمل عقب إجازة عيد الفطر ، حيث أعلن المستشار عمر مروان خلال اجتماع مجلس الهيئات القضائية ، الأسبوع الماضى ، على عودة جلسات المحاكم عقب أجازه عيد الفطر المبارك تدريجيًا، على أن يصاحبها التشديد على تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.

ومن هذه الاجراءات تحديد عدد الحضور فى قاعات المحاكم على ضوء مساحاتها، والحفاظ على مسافة الأمان بين الأشخاص، وارتداء الكمامات للكل قضاة ومحامين ومتقاضين وموظفين، فضلًا عن إجراء التطهير اليومى لأماكن انعقاد الجلسات.

كما تم الاتفاق على العمل خلال أشهر الصيف لتعويض فترة التأجيلات فى نظر القضايا والحفاظ على مصالح المواطنين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة