خالد صلاح

حمض نووى يحارب كورونا فى الجسم يقل مع تقدم العمر والأمراض المزمنة

السبت، 16 مايو 2020 01:29 م
حمض نووى يحارب كورونا فى الجسم يقل مع تقدم العمر والأمراض المزمنة الحمض النووى ومحاربة فيروس كورونا
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حددت دراسة جديدة الحمض النووي الريبي الصغير أو  microRNAs وهو جزء من آلية الجسم للدفاع عن الخلايا ضد الفيروسات ويلعب هذا الحمض دورًا رئيسيًا في مكافحة فيروس كورونا، وقال الباحثون أيضاً إن هذا الحمض النووي الصغير يقل مع كبر السن وعند الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، وفقاً لما ذكره موقع medicalnewstoday.

3
 

وقد اكتشف العلماء الحمض النووي الريبي الصغير لأول مرة في منتصف التسعينات، وهي أجزاء صغيرة من التسلسل الجيني RNA المنتجة داخل الخلايا.

يلعبون دورًا في الضبط الدقيق لكيفية قراءة الجسم للشفرة الجينية وتحويلها إلى بروتين عادة ما يقومون بإيقاف أجزاء من الشفرة الجينية، ولكن في بعض الأحيان، يضخمونها، كما أنها مهمة في العديد من الحالات، بدءًا من السرطان إلى أمراض القلب والخرف والالتهابات الفيروسية.

وعندما يتعرف الجسم على الحمض النووي الريبي الفيروسي داخل الخلية، فإنه ينتج مجموعة من الحمض النووي الريبي الصغير الذي يعزز الاستجابة الالتهابية للجسم ويعمل مباشرة على الفيروس، وتختلف الاستجابة من فيروس لآخر.

ينخفض الحمض النووي الريبي الصغير مع تقدم العمر وبسبب الأمراض المزمنة الكامنة، قد يفسر هذا سبب احتمال وفاة كبار السن والأشخاص الذين لديهم مشاكل صحية إذا أصيبوا بفيروس كورونا.

يركز البحث الجديد، الذي نشر في مجلة أمراض الشيخوخة، على التفاعل بين الحمض النووي الريبي وفيروس كورونا الجديد.

قد تفتح النتائج الباب أمام العلاجات التي تسمح باستبدال الحمض النووي الريبي عند الضرورة، على أمل تقليل خطر كورونا للأشخاص الأكثر ضعفاً.

GettyImages-763161983-1024x683

وقد أظهرت الأبحاث السابقة الدور الهام الذي تلعبه الحمض النووي الريبي في دفاع الجسم ضد الفيروسات، حيث تعمل MicroRNAs بعدة طرق لتقليل تكاثر الفيروس داخل خلية الإنسان.

وأراد مؤلفو الدراسة الجديدة تحديد أي الحمض النووي الريبي قام بهذا العمل عند الاستجابة لفيروس كورونا، كما أرادوا معرفة ما إذا كان عمر الشخص أو حالته الصحية يؤثر على هذا الحمض النووي الريبي الصغير.

وللقيام بذلك، استخدم الباحثون النماذج الحاسوبية لتحديد أي حمض نووي قد استهدف الفيروس بدقة، وقاموا بتحليل تسلسل الحمض النووي الريبي لعينات مختلفة من كورونا وتسلسل الحمض النووي الريبي الذي يبدو أنه يهاجم الفيروس، سمح ذلك للفريق بتحديد أي حمض نووي هو الأنسب للفيروس وبالتالي تحييده بشكل فعال.

ووجد الباحثون أن الحمض النووي الريبي الصغير الذي سيكون فعالًا في مكافحة الفيروس مهم أيضًا للعديد من العمليات الأخرى في جسم الشخص، وأن هذا الحمض النووي الريبي الصغير قد تقلص مع تقدم الشخص في السن أو إذا كانت لديه حالة صحية كامنة.

RNA
 

وبسبب هذا، يتكهن الباحثون أنه بالنسبة لكبار السن والذين يعانون من حالات صحية كامنة، فإن أجسادهم غير قادرة على شن دفاع فعال ضد الفيروس - ويرجع ذلك جزئيًا إلى نقص هذه الأحماض النووية الدقيقة المحددة.

وفقا لكاتب الدراسة المشارك الدكتور كارلوس إم إيزاليس ، المدير المشارك لمركز MCG للشيخوخة الصحية في جامعة أوجوستا في جورجيا ، "هناك منظور رئيسي هو أن هناك مجموعة رئيسية من الحمض النووي مهمة في إحداث هذا استجابة غير طبيعية، وهذا يتسبب في جعل كبار السن أكثر عرضة للإصابة. "

يعتقد الباحثون أن العلاج المحتمل يمكن أن ينطوي على إدخال مزيج من الحمض النووي الريبي الصغير في أنف الشخص، مما قد يساعد على استعادة الحمض النووي الريبي الخاص بهم إلى مستوى قادر على محاربة الفيروس.

Annotation 2020-05-16 114839
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة