خالد صلاح

حاملة الطائرات ثيودور روزفلت "خارج الخدمة" بسبب كورونا.. نيويورك تايمز: البحرية الأمريكية تفشل فى إعادتها للعمل.. الوباء أصاب 1100بحار.. "البنتاجون" تبدأ تحقيقا جديدا.. وقلق من فشل"التباعد الاجتماعى"

الجمعة، 15 مايو 2020 11:00 م
حاملة الطائرات ثيودور روزفلت "خارج الخدمة" بسبب كورونا.. نيويورك تايمز: البحرية الأمريكية تفشل فى إعادتها للعمل.. الوباء أصاب 1100بحار.. "البنتاجون" تبدأ تحقيقا جديدا.. وقلق من فشل"التباعد الاجتماعى" حاملة الطائرات ثيودور روزفلت
كتبت: نهال طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استمرت حاملة الطائرات ثيودور روزفلت في محاربتها الطويلة ضد فيروس كورونا مع ثبوت إصابة بحار واحد على الأقل على متن السفينة، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

 

بدأ التحقيق الثاني في تعامل السفينة مع الفيروس بواسطة المفتش العام بوزارة الدفاع هذا الأسبوع.

 

وقال مسؤولو البحرية إنهم قاموا بفحص واختبار السفينة بعد أن عاد أفراد الطاقم إلى روزفلت بعد الحجر الصحي في جوام خلال الشهر الماضي، مشيرين الى إنهم يحتاجون إلى أقنعة وتنظيف وتعقيم بشكل متكرر لمنع تفشي آخر للفيروس الذي ضرب في مارس ، والذي أصاب حوالي 1100 من أفراد الطاقم.

 

تحولت محاولات الطاقم لمنع عودة الفيروس إلى لعبة القط والفأر، ارتدى البحارة ما يشبه بدلات الخطر البيولوجي لتنظيف منطقة واحدة من السفينة هذا الأسبوع ، في حين تم إغلاق خليتين حظيرة بشكل غير متوقع يوم الثلاثاء على الأرجح بسبب بحار مصاب بالفيروس.

 

في أحد رسائل البريد الإلكتروني قال بحار في القسم الطبي إن أحد أفراد الطاقم الحالي الذي يخضع لفحص طبي عاني  لمدة أربعة أيام من عدم القدرة على الشم وهو غالبًا من أعراض الفيروس.

 

 

 

 

هذه الانتكاسات اليومية ، إلى جانب الجدول الزمني للبحرية لإعادة السفينة إلى البحر ، تركت قادة السفينة بخيارات صعبة، وتتمثل إحدى الأفكار قيد النظر في منع البحارة المتبقين الذين تم عزلهم في جوام من العودة إلى السفينة والإبحار مع طاقم أصغر.

 

 

تتعارض هذه الانتكاسات مع رغبة البحرية في دفع روزفلت إلى البحر في أقرب وقت ممكن ، مع آمال توحيد حاملته مع اثنين آخرين - رونالد ريغان ونيميتز - لإظهار قوة عامة في المحيط الهادئ.

 

 

قال مسؤولو البحرية الأربعاء أن أي شخص آخر على متن روزفلت أظهر أعراضًا مرتبطة بكورونا وبغض النظر عن النتائج تم إبعاده عن السفينة،  وتوقفت البحرية عن نشر تحديثات يومية حول عدد حالات الإصابات بين أفراد الطاقم بعد أن أعلنت أنه تم اختبار جميع البحارة.

 

ووفقا للتقرير يريد كبار قادة البحرية وضع مشاكل روزفلت وراءهم وإبراز صورة بأن الأسطول جاهز لمواجهة التهديدات حول العالم.

 

ومن جانبه، كتب الأدميرال مايكل م. جيلداي رئيس العمليات البحرية على يبشر بأخبار أن ست من حاملات البحرية الـ 11 كانت في البحر الآن.

 

وفي الواقع ، هناك اثنان فقط من حاملات الطاقة النووية في منطقة الخليج الفارسي في عمليات نشر على مدى أشهر وتقوم السفن الأربع الأخرى بتدريب أفراد الطاقم.

 

وقد تأخرت عودة روزفلت إلى المحيط الهادئ بسبب عوامل أخرى تتعلق بالفيروس، حيث أدت سلسلة الأحداث التي أثارها وصول الفيروس إلى روزفلت إلى ضجة سياسية في واشنطن ، أدت إلى اقالة قبطان السفينة واستقالة وزير البحرية بالوكالة.

 

وتأتي الحالة الإيجابية الجديدة في روزفلت بعد أن أُعلن هذا الأسبوع عن تحقيق ثان في تعامل البحرية مع الفيروس - هذه القضية من قبل المفتش العام بوزارة الدفاع.

 

وقال المفتش العام في بيان إنه سيقيم فعالية السياسات والإجراءات التي وضعتها البحرية لمنع وتخفيف انتشار الأمراض المعدية على السفن الحربية والغواصات.

 

أعرب العديد من البحارة في روزفلت ، الذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم خوفًا من فقدان وظائفهم ، عن قلقهم بشأن الكيفية التي سيتمكنون بها من الحفاظ على التباعد الاجتماعي على متن حاملة الطائرات.

 

تصدرت حاملة الطائرات الأمريكية تيودور روزفلت صدارة مشهد كورونا داخل الولايات المتحدة الأمريكية منذ ظهور اول الإصابات في مارس الماضي قبل أن تعلن البحرية الأمريكية تسجيل حالة وفاة لأحد أفراد طاقم حاملة الطائرات المصابين.

 

ويعتقد مسئولون أمريكيون أن الإصابات تسللت إلى حاملة الطائرات تيودور روزفلت في الخامس من مارس عندما رست السفينة في ميناء بفيتنام في ذلك الوقت كانت وسائل الإعلام تتحدث عن إصابة 16 شخصا بفيروس كورونا في فيتنام وتحديدا في الجزء الشمالي من البلاد، بعيدا عن الميناء.

 

وأمر الأدميرال ديفيد ديفيدسون، في ذلك الحين بالتوقف في الميناء للمضي قدما كعرض مهم للقوة العسكرية الأمريكية، حيث قضى معظم البحارة أوقاتهم في فندق المدينة.

 

وفي اليوم الرابع والأخير أمضى عشرات البحارة ليلة واحدة على الأقل في فندق حيث تأكدت إصابة اثنين من نزلاء الفندق بالفيروس وأمر الكابتن بريت كروزر، أفراد الطاقم بالعودة إلى السفينة خوفا من تعرضهم للعدوى.

 

وعادت السفينة روزفلت إلى البحر وبعد 14 يوما من الإبحار، عرف البحارة أن شيئا ما يحدث على متنها وان البعض قد أصيب بعدوى كورونا  ليأتي الإعلان عبر مكبرات الصوت في الـ24 من مارس عن تفشي الفيروس حيث كانت السفينة حينها تبحر غرب المحيط الهادئ، وتم الإعلان أن ثلاثة من البحارة أثبتت إصابتهم بالفيروس.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة