خالد صلاح

أبيض وأسود.. نعيمة عاكف أول فيلم لها استمر عرضه 6 أشهر ورحلت بسبب السرطان

الأربعاء، 13 مايو 2020 04:33 م
أبيض وأسود.. نعيمة عاكف أول فيلم لها استمر عرضه 6 أشهر ورحلت بسبب السرطان الفنانة الراحلة نعيمة عاكف
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لها ملامح شعبية طبيعية للغاية، لا تستطيع أن تخفى مصريتها الشديدة جدًا والواضحة وضوح الشمس، ترقص وتمثل وتغنى، وتلقى النكات، إنها الفنانة الراحلة نعيمة عاكف"7 أكتوبر 1929/ 23 أبريل 1966"، بنت بلد وبيت فن وبنت نكتة، فنانة متميزة صنعت لها مكانة ظلت شاغرة حتى يومنا هذا، نستعرض نبذة عن حياته ومشواره الفنى خلال السطور المقبلة، من خلال كتاب "أبيض وأسود" للكتاب أشرف بيدس.

الفنانة نعيمة عاكف، فتحت عينيها حين لم يشتد ساقيها بعد على الألعاب البهلوانية والاكروبات فى سيرك والدها بطنطا، فلم يكن غريبًا أن تعلم الرقص فى سن الرابعة، وقد ساعدها ذلك فى مواجهة الجمهور من غير رهبة أو خوف فى هذه السن المبكرة، بعد انفصال والدها عن والدتها، نزحت الأم إلى القاهرة وسكنت فى شارع محمد على تحتضن بناتها واستطاعت تكوين فرقة متجولة، كان لابد من مصدر يطعم هؤلاء البنات ويسد عنهم الحاجة.

وبعد سنوات قليلة من التجول والتعب تنجح الأم فى تقديم هذه العروض على إحدى مسارح روض الفرج، وعندما يشتد عود "نعيمة" تلتحق بفرقة بديعة مصابنى وهى لم تتجاوز السادسة عشرة، حتى يستقر بها الحال فى ملهى الكيت كات لتصبح نجمته الأولى، وبالصدفة وأثناء وجود المخرج أحمد كامل مرسى فى الملهى يشاهدها وهى ترقص فيعجب بأدائها ويتفق معها على فقرة راقصة فى فيلم "ست البيت" بطولة فاتن حمامة وعماد حمدى.

ومن صدفة لأخرى تخبئ الأيام للشابة الصغيرة فرصة أكبر فى شارع الفن، عندما يشاهدها حسين فوزى ويعجب برقصها ويفتن بها، لم يمر وقت طويلحتى يقدمها فى أول أفلامها "العيش والملح" عان 1949م، أمام سعد عبد الوهاب، وبعيدًا عن الفيلم الذى حقق أرباحًا طائلة، أو شهور عرض امتدت 6 شهور فى سابقة لم تتكرر كثيرًا، أو ما حققه فى لبنان من نجاحات، وبعيدًا عن الاستقبال الرائع من قبل الجماهير أو المهتمين بالسينما، فإن أول مشاهد نعيمة عاكف كان أشبه بطلقة رصاص، حضور عال وقبول كم أول لحظة ولياقة فى إخراج الكلمات وقدرة على استرعاء الانتباه دون ضجيج وبسهوله أداء حركى رشيق دون تكليف.

 تنبه حسين فوزى لموهبتها فوقع معها عقد احتكار لمدة 10 سنوات أثناء تصوير فيلم "العيش والملح" فأدرك الرجل بخبرته الطويلة بأنه أمام موهبة متفجرة تملك طاقات هائله، كما تزوجا وبفارق عمرى 26 عامًا، وبدأت مشواها الفنى مع مخرج كبير كان يعرف جيدًا أن يستغل إمكاناتها، ولكن مياه الزواج تعكرت ربما بفعل الغيرة أو الفارق السنى، مما استحال معها دوام العشرة بينهما، وتم الانفصال فى هدوء لتتزوج من المحاسب محمد عبد العليم.

فى عام 1957 أقيمت مسابقة للرقص الشعبى فى مدينة موسكو على مستوى العالم، واختيرت أحسن راقصة، وقدمت الفنانة نعيمة عاكف 22 فيلمًا فى 15 عاما هى عمرها الفنى، استعانت بمن يعلمها اللغات فأتقنت الإنجليزية والفرنسية.

خلال تصويرها فيلم "بياعة الجرايد" شعرت نعيمة عاكف ببعض الألم أثناء عملها، وذلك في عام 1963 وعند عمل الفحوصات اكتشفت أنها مصابة بداء السرطان وصارعت المرض فى الثلاث سنوات الأخيرة من حياتها، ورحلت فى 23 أبريل 1966 بعد رحلة مع مرض سرطان الأمعاء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة