خالد صلاح

ترامب يتهم أوباما بـ"أكبر جريمة سياسية فى تاريخ أمريكا".. الرئيس الأمريكى ينشر 100 تغريدة على تويتر بعد إسقاط قضية مستشاره للأمن القومى ويهاجم الصحفيين.. ومسئول سابق: تصرفات "دونالد" مثل رؤساء العصابات.. صور

الثلاثاء، 12 مايو 2020 12:00 م
ترامب يتهم أوباما بـ"أكبر جريمة سياسية فى تاريخ أمريكا".. الرئيس الأمريكى ينشر 100 تغريدة على تويتر بعد إسقاط قضية مستشاره للأمن القومى ويهاجم الصحفيين.. ومسئول سابق: تصرفات "دونالد" مثل رؤساء العصابات.. صور ترامب و أوباما
كتبت نهال طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب هجوماً حاداً على الإدارة الأمريكية السابقة، متهماً رئيس الولايات المتحدة السابق باراك أوباما بارتكاب "مؤامرة" فى أيامه الأخيرة داخل البيت الأبيض، وذلك فى أعقاب إسقاط التهم عن مستشار ترامب السابق مايكل فلين، فى قضية التدخلات الروسية، والتى حاول خلالها الحزب الديمقراطى التشكيك فى نزاهة الانتخابات الأمريكية الأخيرة التى فاز بها ترامب.

واستمر غضب ترامب بشأن التحقيق الروسى بعد أكثر من عام من تقديم المستشار الخاص روبرت مولر تقريره دون التوصية بتهم ضد الرئيس .

وقالت صحيفة الجارديان البريطانية أن ترامب شن هجوما على الرئيس السابق باراك أوباما واتهمه بارتكاب أكبر جريمة سياسية فى التاريخ الأمريكي، قائلا أن أوباما "استخدم أسابيعه الأخيرة فى منصبه لاستهداف المسؤولين الجدد وتخريب الإدارة الجديدة".

رددت التغريدة رسائل سابقة أعاد ترامب مشاركتها والتى لاقت انتقادات كثيرة آنذاك لنشرها نظريات المؤامرة، وبعد ظهر الأحد واصل إرسال سلسلة من التغريدات التى تروج لوجود مؤامرة ضده، من ضمنها تويتة قال فيها ببساطة: "OBAMAGATE!"

ووفقا للتقرير طرد ترامب مايكل فلين وهو جنرال متقاعد فى أوائل عام 2017 بسبب كذبه على نائب الرئيس مايك بنس بشأن المحادثات مع السفير الروسى فيما يتعلق بالعقوبات التى فرضتها إدارة أوباما رداً على التدخل الروسى فى انتخابات 2016.

 

مايكل فلين
مايكل فلين

 

ولطالما اعتبر مجتمع المخابرات الأمريكية أن هذه الجهود تهدف إلى قلب الانتخابات لصالح ترامب ضد المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

ومن جانبه، اعترف فلين بأنه مذنب بالكذب على مكتب التحقيقات الفدرالي وتعاون مع مولر الذي تم تعيينه لتولي التحقيق في التدخل الروسي بعد أن أقال ترامب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي.

لم يثبت مولر مؤامرة إجرامية ولكنه وضع روابط واسعة بين ترامب وموسكو وحالات من احتمال عرقلة العدالة من قبل الرئيس.

وسعى فلين إلى تغيير موقفه في انتظار صدور الحكم وقد دافع ترامب عن قضيته وألمح بالعفو المحتمل، وقال المدعي العام وليام بار يوم الخميس في عمل أذهل وسائل الإعلام الأمريكية إن وزارة العدل ستسقط القضية بالكامل.

وقد رحب ترامب ومؤيدوه بالقرار وخلال اليومين الماضيين بدأ عاصفة من إعادة التغريدات من داعميه والمعلقين المحافظين الذين يهاجمون أوباما ومولر وكومي ورئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب آدم شيف.

في رسالة أخرى، أعاد ترامب مشاركتها كانت من باك سيكستون وهو محلل سابق في وكالة المخابرات المركزية مهاجما النائب السابق لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي أندرو ماكابي يقول فيها: "أيها الحزبي المخزي الذي تسبب في أضرار لا حصر لها لسمعة مكتب التحقيقات الفيدرالي يجب أن يجلس في زنزانة للكذب. تحت القسم".

وفي فبراير، قالت وزارة العدل الأمريكية إنها لن تتهم مكابي بالادعاءات بأنه كذب على المحققين بشأن تسرب وسائل الإعلام.

وأصدر مكابي كتابًا كان ينتقد فيه ترامب ، الذي قال إنه يتصرف مثل رئيس عصابة، وأوضح في كتابه انه يعتقد أن ترامب أطلق "سلالة من الجنون" في الحياة العامة الأمريكية.

 

 

في تغريداته الخاصة ، لم يخاطب ترامب مباشرة تعليقات أوباما نفسه، حيث قال الرئيس السابق إن قرار فلين كان "نوع الأشياء التي تبدأ فيها بالقلق من أن القواعد الأساسية - ليس فقط المعايير المؤسسية - ولكن فهمنا الأساسي لحكم القانون في خطر".

لكن غضب ترامب كان واضحًا حيث وكتب يوم الأحد: "اين يكون الصحفيون المزيفون الذين حصلوا على جوائز بوليتزر بسبب نشرهم لقصص وهمية تتعلق بروسيا والاحتيال عليهم تحويل جوائزهم الملوثة حتى يتم منحهم للصحفيين الحقيقيين الذين حصلوا عليها" واشار ترامب انه سيذكر 3 أسماء لكنه لم يفعل.

ولكن في عام 2018 منحت لجنة بوليتزر جائزتها للإبلاغ الوطني بشكل مشترك إلى واشنطن بوست ونيويورك تايمز عن "تغطية من مصادر عميقة ، تم الإبلاغ عنها بلا هوادة للمصلحة العامة والتي عززت بشكل كبير فهم الأمة للتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 وعلاقاته بحملة ترامب ، والفريق الانتقالي للرئيس المنتخب وإدارته في نهاية المطاف ".

لدى ترامب سبب آخر لاستياء لجنة بوليتزر والتشكيك في خياراتها.

في عام 2019 فاز فريق New York Times بجائزة بوليتزر عن "تحقيق شامل لمدة 18 شهرًا في الشؤون المالية لترامب ، فضح ادعاءاته المتعلقة بالثروة ذاتية الصنع وكشف عن إمبراطورية تجارية مليئة بالتهرب من الضرائب".

في خلال ذلك ، تمت مكافأة صحيفة وول ستريت على "كشف النقاب عن المكافآت السرية للرئيس ترامب لامرأتين خلال حملته التي ادعت أن لها علاقات معه ، وشبكة المؤيدين الذين سهّلوا المعاملات ، مما أثار تحقيقات جنائية ودعوات بالإقالة".

وظل تركيز ترامب يوم الأحد على التحقيق الروسي على الرغم من التطورات المستمرة في تفشي وباء كورونا  الذي أصاب أكثر من 1.3 مليون أمريكي وقتل ما يقرب من 80،000.

 

 

 

 

نيويورك تايمز تفوز بجائزة البوليتزار
نيويورك تايمز تفوز بجائزة البوليتزار

 

مع تأكيد الحالات بين مساعدين من البيت الأبيض مقربين من الرئيس وكبار خبراء الصحة العامة بما في ذلك الدكتور أنتوني فاوتشي في الحجر الصحي، وصفت صحيفة نيويورك تايمز تعليق ترامب على مستجدات كورونا "بالمخيف" حيث دون في احدى تغريداته " لقد حصلنا على علامات رائعة للتعامل مع جائحة كورونا".

كما هاجم أوباما ونائبه جو بايدن المرشح الديمقراطي للرئاسة هذا العام  بسبب استجابتهما للازمة الصحية  المعروفة باسم أنفلونزا الخنازير H1N1" في عام 2009.

ولم ينسي ترامب الاحتفال بيوم خاص في السنة حيث قال: "عيد أم سعيد!".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة