خالد صلاح

فى نهار رمضان

قبلات سببت أزمات.. خناقة كاميليا وكمال وحيلة لإباحة "بوسة" مديحة وحسين صدقى

الإثنين، 11 مايو 2020 05:00 م
قبلات سببت أزمات.. خناقة كاميليا وكمال وحيلة لإباحة "بوسة" مديحة وحسين صدقى مديحة يسرى ومحمد فوزى
زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كثيرا ما يضطر نجوم الفن لتصوير الأعمال الفنية فى نهار رمضان، وفضلا عن إرهاق الصيام يتعرض بعضهم لعدد من المواقف التى يقعون بسببها فى حيرة بين متطلبات المشاهد التى يؤدونها وبين التزامهم بالصيام.

فهناك مشاهد كانت تسبب أزمات عند تصويرها فى نهار رمضان مشاهد القبلات السينمائية والتى تسببت فى أكثر من أزمة بين فنانى الزمن الجميل والمخرجين لحرص الفنان على الصيام وخوفه من أن تبطل القبلة صيامه وحرص المخرج على الانتهاء من تصوير العمل وعدم تعطله.

وكان من بين هذه المواقف ما حكاه المخرج صلاح ابو سيف فى عدد من مجلة الكواكب صدر عام 1954عن خناقة حدثت بين الفنانة الجميلة كاميليا والفنان كمال الشناوى أثناء تصوير فيلمه "شارع البهلوان" رفض الشناوى تصوير مشهد القبلة وهو صائم، حيث قال :"مش ممكن أبوسها أنا صايم".

وأوضح صلاح أبو سيف أنه حاول إقناع كمال الشناوى بأن يؤدى مشهد القبلة وقال له :" قبلة التمثيل لا تفسد الصيام لأنها تدخل تحت بند متطلبات العمل الذى يتكسب منه"، وأخذ يعدد له المشكلات التى يسببها تأجيل هذا المشهد فى تعطل العمل ليوم كامل واستحالة عودة العاملين فى الفليم بعد الإفطار مرة ثانية لتصوير المشهد.

ولكن الشناوى أصر وبعد محاولات اقتنع ولكن كاميليا عندما علمت برفض الشناوى تقبيلها دون أن تعرف السبب غضبت بشدة، رفضت كاميليا تصوير المشهد قائلة :" مش هنصور، بقى هو رافض يبوسنى، هو يطول، أنا كمان مش موافقة وعندى كرامة ومش ممكن أخليه يبوسنى".

فحاول المخرج صلاح أبوسيف إقناع كاميليا بأن سبب رفضه هو أنه صائم وبعد مجهود استطاع إقناعها بتصوير المشهد.

وأكد أبوسيف أنه بعد عناء  صور مشهد القبلة وقال أنه كان من افضل مشاهد القبلات التى صورها فى حياته لأن القبلة كانت عنيفة وقوية لدرجة أنه عندما عرض الفيلم على الرقيب بوزارة الداخلية وقتها، حذفها من الفيلم.

بينما حكى المخرج عاطف سالم أنه اثناء تصوير فيلم "المصرى أفندى" بطولة حسين صدقى ومديحة يسرى، كان احد المشاهد يتطلب تصوير قبلة بينه وبين مديحة يسرى، فاعترض قائلا:" مش ممكن أمثل المشهد ده ".

وأكد عاطف سالم أنه حاول إقناع حسين صدقى بتصوير المشهد مشيرا إلى أن القبلة الفنية ليست حراماً ولكن الفنان الكبير أصر على الرفض.

وأوضح سالم أنه حتى يحل هذه الأزمة أرسل خطاباً مع أحد الموظفين إلى إحدى الجهات المختصة بالإفتاء وانتظر وصول الرد.

وتابع:" انتظرنا الرد طويلاً حتى وصل الموظف وهو يحمل الفتوى التى تقول ان القبلة التمثيلية ليست حراماً، وهنا اقتنع حسين صدقى وصورنا المشهد بعد عناء طويل".

وأشارت مجلة الكواكب فى عدد نادر صدر فى رمضان عام 1961، إلى أن أزمة أخرى وقعت بسب تصوير قبلة بين سمراء النيل مديحة يسرى وزوجها الفنان محمد فوزى.

حيث أشارت المجلة إلى أن سمراء النيل كانت تشارك الفنان محمد فوزى بطولة فيلم "نهاية قصة" وكانت زوجته وقتها والفيلم من إنتاجه.

وأثناء تصوير الفيلم طلب المخرج من محمد فوزى تقبيل مديحة يسرى طبقا لما يقتضيه أحد المشاهد، ولكن سمراء النيل رفضت رفضاً قاطعا وقالت " مش ممكن أنا صايمة"، فقال المخرج :" مش ممكن إزاى ده شغل"، وأصرت مديحة على موقفها مؤكدة أن القبلة ستبطل صيامها.

وحاول المخرج إقناع مديحة يسرى بأنه لا شىء فى هذه القبلة وأنها لن تفطر بسببها لأن من يقبلها هو زوجها ، ولكن سمراء النيل أصرت على موقفها.

وأمام إصرار مديحة يسرى لجأ المخرج للشيخ محمود أبو العيون أحد كبار علماء الأزهر محاولاً استصدار فتوى لإقناع الفنانة الكبيرة بتصوير المشهد، لكن الشيخ أبو العيون أجاب قائلا:" طالما أنها تشعر بأن هذه القبلة ستؤذى صيامها فمن الأفضل تأجيل التصوير لبعد الإفطار".

وهكذا رضخ المخرج لرغبة سمراء النيل بعد أن فشل فى الحصول على فتوى لإقناعها بالقبلة فى نهار رمضان وبالفعل تم تأجيل تصوير المشهد لبعد الإفطار.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة