خالد صلاح

جرائم سلاحها السعال.. تهم الإرهاب تلاحق مرتكبى الكحة المتعمدة فى أمريكا

الخميس، 09 أبريل 2020 05:22 م
جرائم سلاحها السعال.. تهم الإرهاب تلاحق مرتكبى الكحة المتعمدة فى أمريكا السعال قد يصبح جريمة إرهابية - أرشيفية
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

منذ نشأة الجماعات الإرهابية على اختلاف توجهاتها اعتادت جميعها استخدام أسلحة فتاكة فى شن الهجمات ضد أهدافها، ما بين قنابل لبنادق آلية أو أسلحة بيضاء أو حتى طائرات، عندما اختطفها تنظيم القاعدة لتفجير برجى مركز التجارة العالمى فى هجمات سبتمبر 2001.

 

وربما لا يتخيل أحد أبدا أن السعال يمكن أن يتحول إلى وسيلة ارتكاب جريمة إرهابية، لكن فى زمن الكورونا، عندما ينتشر الوباء عبر الرذاذ الخارج من فم أو أنف المصاب، فإن مجرد الكحة المتعمدة قد تجعلك متهما بجرائم الإرهاب، على الأقل فى الولايات المتحدة حتى الآن.

 

وتقول صحيفة واشنطن بوست، إنه فى أوائل مارس الماضى، دخل رجل يدعى كودى لى فيستر داخل أحد محلات السوبر ماركت وصور نفسه وهو يلعق السلع الموجودة على أحد الأرفف.

 

ووفقا لبيان صادر من الشرطة لاحقا، فإن الرجل قام بفتح كاميرا هاتفه المحمول وسأل "من يخشى فيروس كورونا" قبل أن يقوم بعلق السلاح بلسانه وقام بتمريره على الحاويات الموجودة على الرف، وعلق الرف نفسه.

 

وتشارك مع أصدقائه الفيديو عبر السوشيال ميديا، حيث حقق انتشارا واسعا بأكثر من 40 ألف مشاركة على فيس بوك ومنصات أخرى. وفى غضون أيام وجهت إلى الرجل البالغ من العمر 26 عاما اتهامات بالتهديد الإرهابى من الدرجة الثانية.

 

وقال محامى المتهم، إن ما فعله موكله كان أحمقا ومغفلا، لكن هل كان هذا جناية؟ هذا هو السؤال.

 

وتقول واشنطن بوست، إن المحامين ومسئولى تنفيذ القانون يتعالمون فجأة مع أسئلة من هذ القبيل، فى ظل لوائح جديدة تهدف إلى وقف انتشار كوفيد 19. ومع إصدار حكام الولايات ورؤساء البلديات أوامر بالبقاء فى المنزل وحظر التجمعات، يكلف الموظفون بإنفاذ القانون بالتأكيد من امتثال المواطنين للقيود غير المسبوقة المفروضة على حريتهم فى التنقل. وهم يفعلون ذلك وهم يعرفون بشكل كامل أن هذا يعنى الاتصال الوثيق بالمنتهكين المحتملين.

 

وكانت مجلة "بولتيكو" قد اشارت فى تقرير سابق لها الشهر الماضى إلى أن مذكرة أرسلت إلى كبار قيادات وزارة العدل ورؤساء وكالة تنفيذ القانون والمدعين الفيدراليين عبر البلاد، قال فيها نائب وزير العدل جيفرى روزين إن المدعين والمحققين يمكن أن يصادفوا حالات تعمد تعريض الآخرين لكوفيد 19 وإصابتهم به عن قصد.

 

وقال روزين: "لأن فيروس كورونا يفى على ما يبدو بالتعريف القانونى للأداة البيولوجية، فإن مثل هذه الأعمال يمكن أن تثير أوضاع لها علاقة بالإرهاب فى البلاد. فالتهديد أو محاولة استخدام كوفيد 19 كسلاح ضد الأمريكيين لن يتم التسامح معه".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة