خالد صلاح

هل ارتداء الكمامة بالأماكن العامة أصبح ضرورة؟.. الصحة العالمية تعدل مسار إرشاداتها.. CDC توصى بضرورة استخدام الكمامات القماش لمنع العدوى بكورونا.. وتحذيرات من استخدامها للأطفال أقل من سنتين

السبت، 04 أبريل 2020 07:30 م
هل ارتداء الكمامة بالأماكن العامة أصبح ضرورة؟.. الصحة العالمية تعدل مسار إرشاداتها.. CDC توصى بضرورة استخدام الكمامات القماش لمنع العدوى بكورونا.. وتحذيرات من استخدامها للأطفال أقل من سنتين ارتداء الكمامات
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أصبح ارتداء الكمامة بالأماكن العامة ضرورة لمنع تفشى عدوى فيروس كورونا خاصة مع تأكيدات الباحثين أن الفيروس قد ينتشر عن طريق رذاذ المريض الناتج من السعال أو العطس.

وكشف صحيفة  south china post عن أن منظمة الصحة العالمية غيرت مسارها حول نصائحها الخاصة بأوقات ارتداء كمامة الوجه للأصحاء في إطار الوقاية من العدوى بفيروس كورونا، وأكدت المنظمة أنها تدعم المبادرات الحكومية التي تتطلب أو تشجع ارتداء الناس للأقنعة ما يشير إلى تحول كبير عن النصيحة السابقة وسط تفشي وباء فيروس كورونا.

684x900-1_-N5Fr6yRVZMM2Fl

وأضافت منظمة الصحة العالمية أنه يجب ترك الأقنعة الجراحية "الكمامات الطبية"  للعاملين بمجال الرعاية الصحية من أطباء وتمريض في حين يجب على الجمهور استخدام القماش أو أغطية الوجه محلية الصنع بشكل رئيسي.

وتشير المزيد من الأبحاث العلمية إلى التأثير الإيجابي لارتداء الكمامات في منع انتشار الفيروس التاجي، حيث تطلب المزيد من الحكومات في أوروبا من الناس تغطية أنوفهم وأفواههم في الأماكن العامة.

وقال الدكتور مايكل ريان المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية لمنظمة الصحة العالمية: "يمكننا بالتأكيد أن نرى الظروف التي يمكن أن يساعد فيها استخدام الكمامات المصنوعة محليًا واالمصنوعة من القماش على مستوى المجتمع في الاستجابة الشاملة لهذا المرض".

وقال رايان: "سندعم الحكومات التي ترغب في اتباع نهج مدروس في استخدام الكمامات والتي تتضمن ذلك كجزء من الاستراتيجية الشاملة للسيطرة على هذا المرض".

من خلال الإستراتيجية الشاملة، تعني منظمة الصحة العالمية تدابير مثل تشجيع غسل اليدين والإبعاد الجسدي، والاختبار السريع لتحديد المصابين وإصابتهم بالحجر الصحي.

وكانت منظمة الصحة العالمية قلقة بشأن تشجيع استخدام الكمامات، لأن ذلك قد يؤدي إلى نفاد الإمدادات المحدودة بالفعل.

78-141430-corona-italian-company-masks-fancy-costumes-2

وقال ريان: "الكمامات والأقنعة الجراحية والطبية مثل N95 مخصصة للأنظمة الطبية ويجب أن نعطي الأولوية لاستخدامها للخط الأمامي"، مضيفًا أن مجموعة من الخبراء يقومون بتقييم استخدام الكمامات ويخرجون ذلك في ورقة بحثية في كل ورقة بحثية.

في السابق نصحت منظمة الصحة العالمية بأن الأفراد الذين يعانون من الأعراض أو أولئك الذين يعتنون بالأشخاص المعرضين للخطر فقط يجب عليهم استخدام الكمامات، ولكن بدأ ارتداء الأقنعة في آسيا في وقت مبكر من الأزمة.

وأصبحت كاليفورنيا أول ولاية أمريكية تقدم إرشادات رسمية تعترف بأن ارتداء قناه الوجه  يمكن أن يساعد على احتواء انتشار فيروسات التاجية وقد فعلت الولايات والبلديات الأخرى نفس الشيء منذ ذلك الحين.

rVPJr

ونشرت مجموعة من الباحثين بجامعة هونج كونج مقالاً في مجلة Nature يقول إن أبحاثهم أشارت إلى أن الكمامات يمكن أن تمنع انتقال فيروسات التاجية البشرية وفيروسات الإنفلونزا من الأشخاص الذين يعانون من الأعراض.

كما أوصت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC بضرورة ارتداء الكمامات المصنوعة من القماش وذلك أثناء التواجد بالأماكن العامة لمنع انتشار فيروس كورونا بعد تأكيدات العديد من الباحثين أن العدوى بالفيروس تنتقل نتيجة لسعال أو عطس المصاب.

ووفقًا للموقع الرسمي لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منه تمتاز أغطية الوجه القماشية بالعديد من المميزات وهى أن تتناسب بشكل مريح مع جانب الوجه، وتكون مؤمنة بالعلاقات أو حلقات حول الأذن، وتشمل طبقات متعددة من القماش، تسمح بالتنفس بدون قيود، تكون قادرة على غسلها وتجفيفها آليًا دون تلف أو تغيير الشكل.

وحذرت مراكز السيطرة على الأمراض من ضرورة عدم وضع أغطية الوجه القماشية على الأطفال الصغار أقل من سن الثانية أو أي شخص يعاني من صعوبة في التنفس أو يكون فاقدًا للوعي أو عاجزًا أو غير قادر على إزالة القناع دون مساعدة.

أغطية الوجه القماشية الموصى بها ليست أقنعة جراحية والتي يستخدمها الأطباء بالمستشفيات أو كمامات N95 لأن هذه إمدادات مهمة يجب أن تظل محفوظة للعاملين في مجال الرعاية الصحية من الأطباء وفرق التمريض.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة