خالد صلاح

قضية اليوم.. كأس مصر "الابن غير الشرعى" لاتحاد الكرة

الثلاثاء، 28 أبريل 2020 09:39 م
قضية اليوم.. كأس مصر "الابن غير الشرعى" لاتحاد الكرة كأس مصر
كتب حاتم رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يتعامل مسئولو اتحاد الكرة، مع بطولة كأس مصر على مدار التاريخ على أنها "الحيطة المايلة" أو الإبن غير الشرعى، فكثيرا ما يتم إلغاؤها والتضحية بها من أجل الحفاظ على مسابقة الدورى العام واستكمالها والوصول بها لبر الأمان، أو يتم تأجيلها وترحيلها لأجل غير مسمى على أن تحسم "الظروف" مصيرها ، رغم أن بطولة كأس مصر هى الأقدم والأعرق فى مصر.

فعلى سبيل المثال، فى فبراير 2012 تم الغاء كأس مصر وقال عامر حسين رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد المصري لكرة القدم حينئذ ، أن الظروف تجعل هناك استحالة لإقامة مباريات كأس مصر خاصة في ظل تأجيل مباريات الدوري لما يقرب من 6 أسابيع كاملة وهو ما يجعل هناك صعوبة في إيجاد جدول زمني لإقامة المباريات.. وكان الاتحاد المصري لكرة القدم وقتها أصدر قراراً بتجميد النشاط الكروي حتى يوم 6 مارس، وهو الأمر الذي جعل بطولة الدوري طويلة فى ذاك الموسم ، واستمرت حتى يوليو 2012، وتكررت واقعة الإلغاء أكثر من مرة فى الفترة من 2011 وحتى 2018.

وفى الموسم الحالى، استقرت اللجنة الخماسية باتحاد الكرة برئاسة عمرو الجنايني على ترحيل مسابقة كأس مصر هذا الموسم ليتم إقامتها قبل انطلاق الموسم الجديد فى ظل صعوبة اقامتها هذا الموسم نظرا لتعليق النشاط الرياضى حاليا، ليبقى وضع البطولة معلقا بين إقامتها أو إلغائها.

ويسجل التاريخ نجاح 12 نادياً في الفوز بالكأس ويتصدرهم الأهلي برصيد 36 لقباً ثم الزمالك 26 (تقاسما اللقب مرتين) وفي المركز الثالث الاتحاد السكندري والترسانة بواقع 6 ألقاب لكل منهما ثم المقاولون 3 ألقاب والأوليمبي وإنبي وحرس الحدود برصيد لقبين لكل منهم وأخيرا الثلاثي الترام والقناة والمصري برصيد لقب واحد لكل منهم.

وتأهل الزمالك للمباراة النهائية للمرة الـ40 في تاريخه (7 منها في أخر 8 بطولات)، بينما تأهل بيراميدز للنهائي لأول مرة وبات النادي رقم 22 الذي يحقق هذا الإنجاز منها 9 أندية سبق لها التأهل للنهائي ولم تحرز اللقب وهي السكة الحديد (7 مرات) وغزل المحلة (6 مرات) الشرطة والسويس وسموحة (مرتين) وأسوان وبلدية المحلة والمنصورة ووادي دجلة (مرة واحدة).


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة