أكرم القصاص - علا الشافعي

فى إطار تنفيذ تكليفات الرئيس.. المحافظات تبدأ حصر الترع والمصارف لتنفيذ مشروع التبطين.. الإسكندرية: يعمل على تقليل الفاقد من المياه والتنفيذ أوائل يونيو.. الغربية: نستهدف "ترع" تصل إليها المياه بصعوبة.. صور

الثلاثاء، 28 أبريل 2020 11:00 ص
فى إطار تنفيذ تكليفات الرئيس.. المحافظات تبدأ حصر الترع والمصارف لتنفيذ مشروع التبطين.. الإسكندرية: يعمل على تقليل الفاقد من المياه والتنفيذ أوائل يونيو.. الغربية: نستهدف "ترع" تصل إليها المياه بصعوبة.. صور تبطين الترع والمصارف
المحافظات جاكلين منير – عادل ضرة – وائل محمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

- قنا: حصر 220 ترعة وجارى تقدير ميزانية المشروع

بدأت محافظات مصر فى أعمال حصر ووضع الخطط التنفيذية والقيمة التقديرية لمشروعات تبطين الترع والمصارف، وذلك تنفيذا لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي بسرعة الانتهاء من المشروع القومى لتأهيل وتبطين وتغطية البنية المائية التحتية لمصر، واختزال الفترة الزمنية للتنفيذ من 10سنوات الى عامين فقط.

يشمل مشروع التبطين، كلا من الترع والمصارف التى تتفرع من نهر النيل، حيث وضعت وزارة الرى خطة مسبقة لتأهيل وتبطين الترع بهدف تقليل الفاقد من المياه، والتى كانت تستهدف فى السابق تبطين 2000 كيلومتر سنويا، إلا أنه من المتوقع زيادة المستهدف بعد اختزال الفترة الزمنية للتنفيذ.

وبدأت محافظات مصر من خلال مديريات الرى المختلفة، فى حصر كافة الترع والمصارف التي تقع فى نطاقها، ووضع خطة زمنية وقيمة تقديرية للميزانية المطلوبة لبدء تنفيذ المشروع، تنفيذا للتكليفات الرئاسية.

وقال المهندس إبراهيم عبد المنعم وكيل وزارة الرى بالإسكندرية، أنه جارى حاليا حصر جميع الترع الرئيسية والفرعية بالمحافظة لتنفيذ مشروع تبطين الترع ، تنفيذا لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكومة بضرورة الانتهاء من مشروع تبطين الترع والمصارف خلال عامين لترشيد الفاقد من المياه.

وأشار وكيل وزارة الرى بالإسكندرية، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الإسكندرية بها نحو 20 ترعة رئيسية وفرعية سيتم العمل على تبطينها بالكامل، حيث سيتم تبطين وتطهير الترع الفرعية بقرى النهضة بحى العامرية وقرى كينج مريوط وبرج العرب، وقرى بنجر السكر غرب الإسكندرية، وذلك لعودة سرعة جريان المياه كسابق عهدها.

وأوضح وكيل الوزارة، أنه من المتوقع البدء فى أعمال تبطين الترع فى يونيو أوائل القادم، وبتكلفة تقديرية تقدر بنحو 60 مليون جنيه، حيث يتم حاليا الحصر الكامل ووضع خطة تقديرية للمشروع بالكامل.

وفى محافظة الغربية، قالت المهندسة أمل حامد مدير عام الرى، أن هناك تنسيق بين المديرية ووزارة الري، لحصر الترُع التي سيتم تطبينها، تنفيذا لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكومة بضرورة الانتهاء من مشروع تبطين الترع والمصارف خلال عامين لترشيد الفاقد من المياه.

وأضافت أنه جاري عمل حصر للترع المُتعبة وهي التُرع التي تصل إليها المياه بصعوبة، مؤكدة على أن يتم عمل المقايسات لها، وتحديد التكلفة، واعتماد الميزانية الخاصة بها والبدء فى التنفيذ فورا.

 فيما قال المهندس سامي ذكى مدير عام الري بمحافظة قنا، أن هناك تنسيقا بين المديرية ووزارة الري، لحصر الترُع التي سيتم تطبينها، وتم تبطين 6 ترع على مسافة 6 كيلو، وجاء حصرهم كالتالي 3 بمحافظة قنا، و3 بطريق قنا الأقصر.

وأضاف أن المحافظة يوجد بها 220 ترعة بعد عمل حصر للترع المُتعبة، وهي التُرع التي تصل إليها المياه بصعوبة وجارى اعتماد ميزانية لها لأن عملية التبطين مكلفة، مؤكدا على أن يتم عمل المقايسات لها، وتحديد التكلفة، واعتماد الميزانية الخاصة بها والبدء فى التنفيذ فورا، وأن عملية التبطين ستساهم فى توفير كميات كبيرة من المياه.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى قد أصدر تعليمات للانتهاء من المشروع القومى لتأهيل وتبطين وتغطية البنية المائية التحتية لمصر والتى تشمل الترع والمصارف التى تتفرع من نهر النيل فى إطار خطة وزارة الرى لتاهيل وتبطين حوالى 20 ألف كيلومتر والانتهاء منه خلال عامين فقط بدلا من 10 سنوات.

 ويستهدف المشروع توفير حوالى 5 مليار متر مكعب من المياه التى يتم هدرها وفقدها فى الشبكة المائية على طول مجرى النيل. والتى يقدر طول الترع والقنوات المائية المتفرعة منه حوالى 55 الف كيلو علي طول شريط الوادي بامتداد النيل وهو ما يعد اهدار وخصم من حصة مياه من الموارد المائية سواء من نهر النيل أو من الامطار أو المياه الجوفية أو المعالجة والتى تقدر وفقا للأرقام المتاحة فى السنوات الاربع الاخيرة بحوالى 76.4 مليار متر مكعب منها 55.5 مليار متر مكعب هى خصة مصر الثابتة من نهر النيل وهى تشكل المصدر الأساسي من إجمالي الموارد المائية المتاحة.

وشدد الرئيس السيسي خلال افتتاحه لمشروعات قومية يوم الأربعاء الماضي على وزير الري الدكتور محمد عبد العاطي باختزال المشروع القومي لتبطين المصارف والترع من 10 سنوات الى سنتين فقط والتعهد بتوفير الدولة كافة المستلزمات لأنهاء المشروع فى الفترة الزمنية الجديدة، وذلك فى ظل التحديات الراهنة سواء التحديات الداخلية لتوفير الموارد المائية لاستصلاح وزراعة مليون ونصف مليون فدان أو احتياجات السكان من المياه، أو التحديات الخارجية بشأن الحفاظ على أمن مصر المائي وحصتها من المياه

الترع-و-المصارف-(1)
 

 

الترع-و-المصارف-(2)
 

 

الترع-و-المصارف-(3)
 

 

الترع-و-المصارف-(4)
 

 

الترع-و-المصارف-(5)
 

 

الترع-و-المصارف-(6)
 

 

الترع-و-المصارف-(7)
 

 

الترع-و-المصارف-(8)
 

 

الترع-و-المصارف-(9)
 

 










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود عبد العزيز راضى

تحيا مصر

اللهم وفق الرئيس عبد الفتاح السيسى الى كل خير و احفظه من كل مكروه و شر

عدد الردود 0

بواسطة:

جمال على

احسن خبر نزل على اليوم السابع

فعلا ده الحل الامثل وياريت يتم السماح للاهالى كمان بتحويل القنوات لمواسير لها بوابات للرى ومكن بالجهود الذاتية تخفيفا على الدولة ولصالحهم فعلا تغطية الترع والقنوات والمصارب مهمة جدا ونظافة ناهيك عن تقليل المياه المهدرة وسوف تلقى قبول شعبى

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة