خالد صلاح

ترامب:واثق من توصل السعودية وروسيا لاتفاق لإنقاذ النفط..وكورونا أثر على الناقلات

الخميس، 02 أبريل 2020 01:11 ص
ترامب:واثق من توصل السعودية وروسيا لاتفاق لإنقاذ النفط..وكورونا أثر على الناقلات ترامب
كتبت: نهال طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الرئيس الأمريكي ثقته فى وصول المملكة العربية السعودية وروسيا، لاتفاق لإنقاذ سوق النفط، مشيراً إلى أن وباء كورونا أثر على ناقلات النفط العالقة فى المياه الإقليمية وترفض الموانئ استقبالها.

وقال ترامب رداً على سؤال حول أسعار النفط ومستقبل الوضع الاقتصادى، خلال مؤتمره اليومي حول تطورات وباء كورونا، إنه تحدث مع المملكة العربية السعودية وروسيا وكانت المكالمتان فيهما الكثير مما يدل على التعاون.‏

وأضاف أن السفن والناقلات التي تحمل النفط والبترول تأثرت بانتشار عدوى كورونا حيث منعت من الدخول في الموانئ والوجهات المقررة ‏لها.. السفن وأطقمها عالقة في المياه الإقليمية. وعبر عن اعتقاده أن الجانبين الروسي والسعودي سيتوصلان إلى اتفاق لأن ‏الوضع الحالي يضر بهما.‏

وفي السياق نفسه، قال ترامب أنه يخطط للاجتماع بكبار المسئولين والشركات العاملة بمجال النفط الأسبوع المقبل لبحث تأثير فيروس ‏كورونا على الأسعار في الفترة المقبلة.

كما حذر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، من أن الإرهابيين يمكن أن يستغلوا الأزمة التى تسبب فيها وباء كورونا لاستهداف الولايات المتحدة، مؤكداً فى مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض منذ قليل، أن الإرهاب والتهريب عبر الحدود يشكلان تهديدات تتصدى لها إدارته.

وخلال المؤتمر الذى شارك فيه قادة عسكريين، قال ترامب إن القوات التى تقاتل مهربي المخدرات سيكون لديها أيضاً معدات لحمايتها من الإصابو بوباء كورونا. وتابع: "هناك مخاوف من استغلال جماعات إرهابية ومهربين للأزمة التي خلفها انتشار وباء كورونا.. ونؤكد أن القوات التى تقاتل مهربي المخدرات سيكون لديها معدات لحمايتهم من الإصابة بالفيروس".

وفي السياق نفسه، قال الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، إن الولايات المتحدة لديها معلومات استخبارية توضح أن ‏عصابات المخدرات تستغل عمليات تفشي الفيروس. وقال "سندافع عن بلادنا بغض النظر عن التكلفة". "نحن في حالة حرب مع ‏COVID-19‏، نحن في حالة حرب مع الإرهابيين".‏


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة