خالد صلاح

لهذا السبب السمنة تجعلك أكثر عرضة لدخول المستشفى عند الإصابة بكورونا

الأحد، 19 أبريل 2020 03:00 م
لهذا السبب السمنة تجعلك أكثر عرضة لدخول المستشفى عند الإصابة بكورونا السمنة وفيروس كورونا
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن زيادة الوزن تضع الأشخاص في خطر أكبر لدخول المستشفى عند الإصابة بفيروس كورونا وقد تتسبب فى تطور حالة مرضية مهددة للحياة، وفقاً لما ذكره موقع جريدة "ديلي ميل" البريطانية.

وقد درس العلماء في جامعات أدنبرة وليفربول وأمبريال كوليدج لندن عينات من 177 مستشفى في جميع أنحاء بريطانيا للبحث عن عوامل مثل العمر أو الجنس أو الحالات الصحية الأساسية التي يبدو أنها معرضة بشكل خاص لفيروس كورونا.

وربط العلماء بين حمل الوزن الزائد وتطور الأعراض الشديدة لكورونا Covid-19 بعد تحليل 15100 مريض بالفيروس في المستشفيات في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

قال البروفيسور بيتر أوبينشو، في إمبريال كوليدج لندن الذي قاد الدراسة مع البروفيسور كيني بايلي في جامعة أدنبرة والأستاذ كالوم سمبل في جامعة ليفربول، إنه من المحتمل أن تكون الدهون الزائدة حول الأعضاء الداخلية تضيف إلى "عاصفة السيتوكين" التي تحدث في الجسم، وهو رد فعل شديد لجهاز المناعة لمواجهة كورونا، حيث يطلق الجسم الكثير من البروتينات في محاولة لمحاربة الفيروس، لكن عاصفة السيتوكين يمكن أن تضر الجسم نفسه.

4202019112311561-2
 

وأظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة هم أكثر عرضة للمعاناة من مضاعفات خطيرة أو يموتون من العدوى، مثل الأنفلونزا.

وقال الأطباء أن الجهاز المناعي للأشخاص البدناء يتم تشغيله باستمرار أثناء محاولته حماية وإصلاح الضرر الذي يسببه الالتهاب للخلايا، وهذا يعني استخدام كل طاقته لصد الالتهاب، مما يجعل نظام الدفاع في الجسم لديه القليل من الموارد المتبقية للدفاع ضد عدوى جديدة مثل كورونا.

ويميل الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أيضًا إلى اتباع نظام غذائي يحتوي على القليل جدًا من الألياف ومضادات الأكسدة - التي تحافظ على صحة الجهاز المناعي - مثل الفواكه والخضروات.

يزيد الوزن الزائد من صعوبة توسيع الحجاب الحاجز والرئتين واستنشاق الأكسجين، وبالتالي تُحرم الأعضاء من الأكسجين.

قد تفسر هذه العوامل لماذا تميل رئة الأشخاص البدناء إلى التدهور بشكل أسرع عندما يصابون بفيروس كورونا الجديد، مقارنة بالشخص الذى يتمتع بوزن مثالي .

وقبل أيام قليلة، قال كبير علماء الأوبئة في فرنسا إن زيادة الوزن تشكل خطرًا أكبر لمرضى كورونا.

وقال البروفيسور جان فرانسوا دلفريسي، الذي يرأس المجلس العلمي الذي يقدم المشورة للحكومة الفرنسية بشأن الوباء، إن ما يصل إلى 25% من الفرنسيين معرضون بشدة لخطر الإصابة بالفيروس بسبب العمر أو الأمراض الموجودة مسبقًا أو السمنة.

وأضاف أن الأمريكيين معرضون أيضًا للخطر بشكل خاص بسبب ارتفاع مستويات السمنة في الولايات المتحدة ، حيث يعاني حاليًا 42.4 %من السكان البالغين من زيادة الوزن الشديدة.

والسمنة عامل خطر للعديد من الحالات الصحية المزمنة بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني والسكتات الدماغية والنوبات القلبية وحتى أنواع معينة من السرطان.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة