خالد صلاح

بعد 12 ساعة

نجاح عقار remdesivir المضاد للفيروسات فى تخفيف أعراض كورونا لدى القرود

الجمعة، 17 أبريل 2020 05:30 م
نجاح عقار remdesivir المضاد للفيروسات فى تخفيف أعراض كورونا لدى القرود نجاح عقار مضاد الفيروسات ريميسيديفير على تخفيف أعراض كرونا بعد 12 ساعة
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أظهرت دارسة أن Remdesivir، وهو دواء تجريبي يأمل العلماء في استخدامه لعلاج فيروس كورونا، يحسن من أعراض الفيروس التاجي ويقلل من تلف الرئة في دراسة أولية على القرود.
 
ووفقا لتقرير مجلة " newsweek" الأمريكية، أصاب العلماء مجموعتين من 6 قرود المكاك ريسوس بفيروس كورونا، وبعد 12 ساعة من إصابة الحيوانات، أعطى الفريق الحيوانات الدواء  مرة ​​في اليوم لمدة 6 أيام ، وقال الفريق إن جدول الجرعات يحاكي ما يعطى مرضى COVID-19 البشري في الدراسات السريرية. 
 
نجاح عقار ريسمفير على القرود
نجاح عقار ريسمفير على القرود
كما تحقق الفريق بانتظام من أعراض القرود ومقدار الفيروس الذي كانوا يحملونه، و بعد 7 أيام قاموا بالقتل الرحيم للحيوانات وأجروا تشريح للجثث.
ووجدوا بالمقارنة مع المجموعة الضابطة أن الحيوانات التي تم إعطاؤها الريميسيفير "لم تظهر عليها علامات أمراض الجهاز التنفسي" ، وأظهرت عمليات المسح أن رئتيها تحتوي على مواد أقل مرتبطة بالالتهاب الرئوي.
 
وقال الفريق "في وقت مبكر بعد 12 ساعة من العلاج الأول ،" انخفضت مستويات الفيروس في الجهاز التنفسي السفلي للحيوانات.
 
ومع ذلك ، لم يتم تقليل مستويات الفيروس في مسحات الأنف أو الحلق أو المستقيم المأخوذة من الحيوانات المعالجة بالدواء بعد 12 ساعة، ولكن بعد 4 أيام ، كانت مستويات الفيروس أقل في مسحات الحلق.
 
 
وكشفت الدراسات أن تشريح الجثث أظهر أن الحمل الفيروسي في رئتي الحيوانات التي تم إعطاؤها الدواء "كان أقل بشكل ملحوظ وكان هناك انخفاض واضح في تلف أنسجة الرئة".
 
وخلص الفريق إلى أن "العلاج الذي يبدأ في وقت مبكر أثناء الإصابة له فائدة سريرية واضحة في قرود المكاك المصابة بالسارس - CoV - 2، وتدعم هذه البيانات بدء العلاج بالتصميم المبكر في مرضى COVID-19 لمنع التقدم إلى الالتهاب الرئوي الحاد"
 
لكن الباحثين اعترفوا: "بسبب الطبيعة الحادة للمرض في قرود المكاك ، من الصعب ترجمة توقيت العلاج المستخدم لمراحل المرض المقابلة في البشر".
 
وقال العلماء إن عقار ريميسيديفير أُعطي "قريباً من ذروة تكاثر الفيروس في الرئتين كما تشير إليه الحمولات الفيروسية" واختبارات الجهاز التنفسي السفلي ، و "لوحظت الآثار الأولى للعلاج على العلامات السريرية وتكرار الفيروس في غضون 12 ساعة".
 
عادة ، يصبح هذا النوع من الأدوية المضادة للفيروسات أقل فعالية ضد التهابات الجهاز التنفسي الفيروسية الحادة عندما يتأخر بدء العلاج ، وفقًا للفريق. "وبالتالي ، يجب البدء في العلاج من الريمسيفير في مرضى COVID-19 في أقرب وقت ممكن لتحقيق أقصى تأثير علاجي."
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة