خالد صلاح

دار الإفتاء: تغطية الوجه باليد أو الثوب عند العطس من السنة النبوية

الجمعة، 17 أبريل 2020 10:41 ص
دار الإفتاء: تغطية الوجه باليد أو الثوب عند العطس من السنة النبوية العطس - أرشيفية
كتب على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت دار الإفتاء المصرية، إنه يسن للعاطس أن يضع شيئًا على فمه ويخفض صوته بقدر المستطاع؛ لكي لا يتأذى منه أحد.

وأضافت دار الإفتاء، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" :"فعَنْ أبي هريرة رضي الله عنه: "أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم كَانَ إِذَا عَطَسَ غَطَّى وَجْهَهُ بِيَدِهِ أَوْ بِثَوْبِهِ، وَغَضَّ بِهَا صَوْتَهُ". (سنن الترمذي).

كان الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أجاب عن سؤال نصه :" ما الحكم فى إنسان يتعمد "العطس" فى وجه الناس من أجل المزاح معهم وكأنه مصاب بكورونا، ما يصيب الناس بحالة من الفزع؟، حيث قال لـ"اليوم السابع": لا شك أن هذا ليس من باب المزاح المحمود لا شرعا ولا عرفا، ولا من "خفة الدم" التى تكون سببا فى إدخال السرور على الناس، بل هذا لا يعدو أن يكون سخافة غير أخلاقية تروع الناس وتثير اشمئزازهم، وما ليس أخلاقيا منهى عنه شرعا؛ فالأخلاق من الثوابت التى يشتد الاحتياج إليها خصوصا فى أوقات الأزمات.

وتابع : أين من يفعل هذا مما جعله النبي صلى الله عليه وسلم عنوانا وبيانا لحقيقة إسلام المسلم، فيما رواه الإمام أحمد عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ «الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ»؟ وهو في الصحيحين بلفظ "من سلم المسلمون".

واستطرد أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية:"وأين هذا من نهي الشرع الشريف عن ترويع الناس وإخافتهم خصوصا في هذه الأوقات التي تستوجب التعاون معهم ومساندتهم واخال السرور عليهم، فعن النعمان بن بشير رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «لا يحل لرجل أن يروع مسلمًا» رواه الطبراني في "الكبير"، وقال المنذري: ورواته ثقات، وعَنْ أَنَسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: " مَنْ رَوَّعَ مُؤْمِنًا لَمْ يُؤَمِّنِ اللهُ رَوْعَتَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " رواه البيهقي في الشعب"


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة