خالد صلاح

خبراء: تحور فيروس كورونا أبطأ من الأنفلونزا وفرصة للعلماء للتوصل للقاح

السبت، 11 أبريل 2020 07:00 م
خبراء: تحور فيروس كورونا أبطأ من الأنفلونزا وفرصة للعلماء للتوصل للقاح مصابين فيروس كورونا
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف تقرير لصحيفة ديلى ميل البريطانية عن تأكيدات الخبراء بأن فيروس كورونا يتحور بشكل أبطأ من الإنفلونزا ، مما يمنح العلماء وقتًا أطول لتطوير لقاح فعال ضده ، حيث أن الفيروس التاجي الجديد  كورونا يحمل الحمض النووي RNA  مثل الأنفلونزا ، مما يعني أنه عرضة للتحور على عكس فيروسات أخرى مثل الهربس.

ووفقا للتقرير يعد من البشر بعض الشيء أن فيروس كورونا يتحور ببطء مما يعني أن السلالات التي ضربت أوروبا والولايات المتحدة تشبه إلى حد كبير الفيروس الأصلي الذي نشأ في مدينة ووهان الصينية بؤرة تفشي المرض لأول مرة وهذا يمنح الباحثين الوقت لتطوير لقاح يمكن أن يوفر الحماية لسنوات ولن يكون من الضروري تكييفه كل عام، بالإضافة إلى ذلك إذا ارتدت الأجسام المضادة في أي وقت فإن الجسم سيتذكر كيفية محاربة العدوى.

وأكد خبراء الصحة إن الفيروس التاجي الجديد يتحور بمعدل أبطأ من العديد من الفيروسات التنفسية الأخرى وخاصة الأنفلونزا، وقد تحول الفيروس بالفعل إلى ما يقرب من 10 مرات ، مما دفع الكثيرين للخوف من أن سلالة أكثر فتكًا أصبحت قريبة، ومع ذلك  يقول العلماء أن الطفرات لا تختلف كثيرًا عن الفيروس الذي نشأ في ووهان، وهذا يعني أنه بمجرد توفر اللقاح بسهولة ، فإنه سيوفر الحماية ضد كل من الفيروس الأصلي والطفرات ولعدة سنوات.

الفيروس الجديد  المعروف أيضًا باسم  كوفيد 19 يدخل من خلال مستقبل موجود على السطح  ثم تصنع مئات النسخ من نفسها التي يمكن أن تصيب الخلايا في جميع أنحاء الجسم.

وغالبًا ما تتحول فيروسات الحمض النووي الريبي  مثل الأنفلونزا  على عكس فيروسات الهربس والجدري وقال الدكتور مارك شليس  الأستاذ في قسم الأمراض المعدية والمناعة لدى الأطفال في كلية الطب بجامعة مينيسوتا ، لـ Healthline "في عالم فيروسات الرنا ، التغيير هو القاعدة على سبيل المثال تتحول الأنفلونزا كل عام ، ولهذا يجب على الباحثين تطوير لقاحات للحماية من أكثر السلالات انتشارًا، وتحور الفيروس التاجي الجديد حاليا ، ما لا يقل عن ثمانية سلالات تشق طريقها حول العالم.

ومع ذلك، فقد تحور الفيروس ببطء شديد ، وتتشابه طفراته مع الفيروس الأصلي هذا يعني أن الطفرات التي ضربت أوروبا والولايات المتحدة لا تختلف عن الفيروس الذي ظهر لأول مرة في ووهان ، ولا هي أكثر عدوى أو أكثر فتكًا.

وقال الدكتور جون روز ، عالِم الأبحاث البارز في قسم علم الأمراض في جامعة ييل ، لـ Healthline "إن الفيروس الموجود في الصين قريبة جدًا من تلك الموجودة في الفيروسات المنتشرة في الولايات المتحدة وبقية العالم".

وهذه أخبار جيدة جدًا لتجارب اللقاحات الجارية في الولايات المتحدة وفي العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم، ويأمل خبراء الصحة أيضًا أنه على مدار السنوات القليلة المقبلة سنحصل على ما يُعرف بـ "مناعة القطيع"يحدث هذا عندما تصبح الغالبية العظمى من المجتمع ما بين 80 و 95 % محصنين بحيث إذا تم الاصابه بالمرض فلن يتمكن من الانتشار.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة