خالد صلاح

مأساة أطفال مهاجرين تفضح متاجرة أردوغان بقضيتهم

السبت، 07 مارس 2020 01:00 م
مأساة أطفال مهاجرين تفضح متاجرة أردوغان بقضيتهم أطفال مهاجرين
كتب كامل كامل – تصوير رويترز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

أبرزت صور لأطفال وأسرهم مهاجرين عبر حدود تركيا حجم المأساة والمعاناة التى تفضح أكاذيب الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، الذى يتاجر طوال الوقت بقضيتهم.

وقد هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأسبوع الماضى بفتح حدود بلاده لتدفق المهاجرين إلى دول أوروبا ما لم تتلق أنقرة دعما ماليًا كافيًا للتعامل مع اللاجئين السوريين.

 

تصريحات أردوغان تعد حلقة جديدة من مسلسل المتاجرة بقضية اللاجئين السوريين الذين تطاردهم الحكومة التركية في إسطنبول وتجبرهم على الرحيل ليلاً إلى مدن صغيرة لا يستطيعون فيها تأمين قوت يومهم، أو ترحلهم قسراً إلى مناطق غير آمنة في سوريا، في حملة اعتقال ضارية.

 

ويأتي هذا بعد يوم من تقارير صحفية أوروبية، كشفت الأربعاء الماضى، النقاب عن أن اتفاق اللاجئين الموقع بين تركيا والاتحاد الأوروبي عام ٢٠١٦، على شفا الانهيار، بعد تراجع سيطرة أنقرة على حدودها وتزايد أعداد اللاجئين المتدفقين على اليونان.

 

وقالت صحيفة فرانكفورتر الألمانية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن "اتفاق اللاجئين يقترب من نهايته، لقد تزايد عدد اللاجئين القادمين من تركيا باتجاه الجزر اليونانية بشكل كبير، وسلطات أردوغان لا تفي بالتزاماتها بموجب اتفاق اللاجئين".

 

ووفق مجلة دير شبيجل الألمانية، فإن أعداد اللاجئين المتدفقين على الجزر اليونانية انطلاقاً من تركيا، تزايد في يونيو الماضي، وبلغ نحو ٣١٠٠ شخص.

 

وفي يوليو الماضي فقط، نجح ٥ آلاف شخص في العبور للجزر اليونانية، مقارنة بـ8100 شخص خلال أغسطس، وهي أرقام لم تسجلها اليونان منذ مارس ٢٠١٦.

 

وفي ٢٠١٦، وقّع الاتحاد الأوروبي وتركيا اتفاقاً يهدف للحد من تدفق اللاجئين إلى أوروبا بشكل غير شرعي، مقابل منح أنقرة ٦ مليارات يورو، لتوفير الحاجات الأساسية للاجئين على أراضيها.

ووفقا لوكالة "رويترز" أطلق غاز مسيل للدموع وقنابل دخان عبر الحدود التركية مع اليونان اليوم السبت في تصعيد جديد للتوتر إزاء المهاجرين الراغبين في دخول أراضي الاتحاد الأوروبي.

 

وقال مراسل رويترز في المنطقة إن المقذوفات تأتي من الأراضي التركية وتلقى باتجاه الشرطة اليونانية عبر سياج حدودي مرتفع بالقرب من معبر كاستانيي.

 

وينتشر الجنود اليونانيون وشرطة مكافحة الشغب لحراسة الحدود البرية مع تدفق آلاف المهاجرين إلى المنطقة في الأيام الماضية. وتتمركز قوات الأمن التركية في الجهة المقابلة من الحدود.

 

واتهمت تركيا الاتحاد الأوروبي أمس الجمعة باستخدام المهاجرين كأدوات سياسية والسماح "بانتهاك" القانون الدولي بعدما قال وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إنهم سيعملون على منع الهجرة غير الشرعية إلى التكتل.

 

وناشد الاتحاد الأوروبي أمس الجمعة المهاجرين على الحدود التركية الكف عن محاولة عبور الحدود إلى اليونان لكنه لمح إلى احتمال تقديم المزيد من المساعدات لأنقرة مع دخول الأزمة أسبوعها الثاني.

 

استراحة لأسر مهاجرة
استراحة لأسر مهاجرة

 

آسر المهاجرين
آسر المهاجرين

 

أطفال مع أسرهم المهاجرين
أطفال مع أسرهم المهاجرين

 

الأطفال المهاجرين
الأطفال المهاجرين

 

الشرطة اليونانية توجه قنابل مسيلة للدموع للمهاجرين
الشرطة اليونانية توجه قنابل مسيلة للدموع للمهاجرين

 

تظهر غيوم من الغاز المسيل للدموع بالقرب من معبر بازاركولي الحدودي في تركيا
تظهر غيوم من الغاز المسيل للدموع بالقرب من معبر بازاركولي الحدودي في تركيا

 

غيوم القنابل المسيلة للدموع
غيوم القنابل المسيلة للدموع

 

قنابل مسيلة للدموع
قنابل مسيلة للدموع

 

مهاجرون يستريحون بالقرب من معبر بازاركولي الحدودي التركى
مهاجرون يستريحون بالقرب من معبر بازاركولي الحدودي التركى

 

مهاجرون يستريحون بالقرب من معبر بازاركولي الحدودي التركية
مهاجرون يستريحون بالقرب من معبر بازاركولي الحدودي التركية

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة