خالد صلاح

رئيس كتاليست: شباب الجامعات رهان أساسى لمشروعاتنا.. ونعدهم بفرص غير مسبوقة

السبت، 07 مارس 2020 06:42 م
رئيس كتاليست: شباب الجامعات رهان أساسى لمشروعاتنا.. ونعدهم بفرص غير مسبوقة رائد الأعمال محمد وحيد رئيس كتاليست ومؤسس منصة جودة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال رائد الأعمال محمد وحيد، رئيس مجلس إدارة شركة كتاليست ومؤسس منصة جودة للتجارة الإلكترونية، إن مشروعات الشركة الجديدة تراهن على الشباب بشكل أساسى، وفى القلب منهم طلاب الجامعات، الذين يحضرون فى مقدمة الأولويات.
 
وأضاف مؤسس أول سوق إلكترونية لتجارة المنتجات المصرية، أن هذا الرهان ينعكس بصورة واضحة من خلال أفكار الشركة ومشروعاتها المبتكرة، وفى التحركات العملية التى تشهد عقد اتفاقات وبروتوكولات تعاون مع مؤسسات متنوعة لتوفير مساندة جادة للمشروعات الشبابية وأفكار ريادة الأعمال، لافتا إلى أنه فى إطار تلك التحركات جاءت ندوته التعريفية والحوارية مع طلاب جامعة الإسكندرية أواخر الأسبوع الماضى، بمشاركة مئات الدارسين من كل التخصصات، للتعريف بمشروعات كتاليست وأهداف منصة جودة، وإرشاد الشباب إلى المسارات الجديدة والفرص الواسعة التى يتيحها الاقتصاد الرقمى، مؤكدا أن تلك الخطوات لن تتوقف عند جامعة الإسكندرية، وستمتد وصولا للشباب فى كل الأماكن والمؤسسات، بغرض صناعة حالة من الوعى وتحفيز الطاقات الشابة على خلق فرص بديلة بعيدا عن علاقات العمل التقليدية، بأفقها المحدود ومزاياها المتواضعة. 
 
وأوضح رائد الأعمال محمد وحيد، أن رهان شركة كتاليست المتخصصة فى ريادة الأعمال والحلول المبتكرة للتجارة والخدمات على الشباب وطلاب الجامعات، ينبع بصورة أساسية من حضور تلك الفئة الواسع والمؤثر ضمن قوة العمل المصرية، إذ تبلغ نسبة من دون 35 سنة أكثر من 65% من المجتمع، فضلا عن امتلاك تلك الفئة مستويات أعلى من التعليم والتأهيل، واحتكاكهم القوى والمباشر بالتكنولوجيا ووسائل التواصل المستحدثة، وهو ما يجعل من السهل عليهم استيعاب التطورات العالمية الناشئة فى عالم الاقتصاد والتجارة والخدمات الرقمية، ويضمن لهم قدرات تنافسية وفرصا أكبر للنجاح.
 
وأشار مؤسس ورئيس كتاليست، إلى أن الشركة اختارت بدء نشاطها بإطلاق سوق رقمية نوعية تحت شعار "صنع فى مصر" لتوفير مظلة قوية لرواد الأعمال وأصحاب المشروعات المتوسطة والصغيرة، وتطوير العلاقات الاقتصادية والتبادل التجارى الداخلى، والأهم تعزيز فرص نفاذ المنتجات المصرية للأسواق الإقليمية والعالمية، بالنظر إلى أهمية الصناعة والإنتاج فى إرساء ركائز تنموية مستقرة، تقود إلى زيادة الدخل وتحسين المعيشة، وهو ما يتطور لاحقا إلى نمو الإنفاق الاستهلاكى على الترفيه والخدمات النوعية، وتلك المساحة من العمل تستهدفها مشروعات الشركة فى المدى القريب، متابعا: "نجهز لإطلاق منصة خدمية متطورة، وإعادة إطلاق علامة مشاوير التى حققت نجاحا فى السوق المصرية قبل عدة سنوات، وأيضا نُحضر لأول منصة محلية للعمل المستقل، التى ستكون منفذا مهما لكل المؤهلين وأصحاب القدرات النوعية فى مجالات التقنية واللغات وغير ذلك من الخدمات المطلوبة بصورة واسعة على امتداد العالم، ونعد الشباب وطلاب الجامعات بفرص ونجاحات غير مسبوقة، عبر إتاحة مساحة إيجابية ودافعة لتطوير القدرات وغزو الأسواق وتحقيق مستويات دخل مرتفعة وتتجاوز متوسط الأجور المتوافرة غير علاقات العمل التقليدية". 
 
جدير بالذكر، أن محمد وحيد رائد أعمال شاب، أطلق عددا من المشروعات الرائدة على مدى خمس عشرة سنة، وحقق نجاحات عديدة فى قطاعات التجارة والعقارات والخدمات، ومؤخرا أسس مشروعه الجديد مُمثلا فى شركة "كتاليست" المتخصصة فى ريادة الأعمال والحلول المبتكرة للتجارة والخدمات، التى أطلقت أولى علاماتها التجارية أواخر يناير الماضى من خلال منصة جودة للتجارة الإلكترونية، أول سوق رقمية لتجارة المنتجات المصرية، التى فتحت باب تسجيل العارضين بالإعلان عن حزمة من المزايا التسويقية والخدمية، وشبكة واسعة من الشركاء والموزعين ومقدمى خدمات النقل وأنظمة السداد النقدى والإلكترونى، فضلا عن برامج للتدريب والتأهيل والدعم الفنى لرواد الأعمال والمشروعات الصغيرة، بينما قال "وحيد" فى تصريحات صحفية سابقة إن "كتاليست" تُخطط خلال الفترة المقبلة لإطلاق مزيد من العلامات الرائدة فى مجالات خدمات النقل الذكية ومنصات التشغيل المستقل، كما تسعى لإبرام اتفاقات وتحالفات مع شركاء صناعيين من مصر وعدة دول إقليمية، بغرض تعزيز فرص الدعم والمساندة لرواد الأعمال، وتسهيل نفاذ المنتجات المصرية للأسواق الخارجية، وصولا إلى إنشاء سوق إقليمية مُتكاملة تكون بمثابة حاضنة للمشروعات الصغيرة، بغرض تطوير القدرات الإنتاجية والتجارية، وتعزيز الإيرادات وفرص نمو الاقتصادات الناشئة بالمنطقتين العربية والأفريقية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة