خالد صلاح

مفتي الجمهورية: البحث العلمى أمل الأمة فى مشروعها الحضارى

الأربعاء، 04 مارس 2020 10:59 ص
مفتي الجمهورية: البحث العلمى أمل الأمة فى مشروعها الحضارى الدكتور شوقي علام-مفتي الديار المصرية
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أصدر مركز دعم البحث الإفتائي بالأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم العدد الثانى من نشرة "دعم"، الذى يضم مجموعة متنوعة من الموضوعات البحثية والقضايا الإفتائية الرامية إلى دعم أنشطة الباحثين فى الحقل الإفتائى ومدهم بالمزيد من الأفكار والمعلومات حول مختلف القضايا والمسائل التى تدور فى أذهانهم.
 
ويضم العدد الثاني من نشرة "دعم" مقالًا افتتاحيًا لفضيلة الدكتور شوقى علام، مفتى الديار المصرية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم- يتحدث فيه عن أن البحث العلمى والدراسات الأكاديمية هما أمل الأمة الإسلامية فى بعث مشروع حضارى نهضوى قائم على العلم والعمل، وذلك الأمل لن يكون حقيقة إلا بالدعم الكامل والمتواصل للبحث العلمى وبرامج الدراسات العليا؛ لتخريج أكبر قدر من المتأهلين والمتخصصين، الذين أصبح الاحتياج إليهم أكثر إلحاحًا من أى وقت مضى للتزايد الكبير في عدد غير المتخصصين وخاصة فى مجال الإفتاء والفتوى، وصار تهديدهم للاستقرار والأمن فى المجتمعات الإسلامية تهديدًا حقيقيًّا ومؤثرًا.
 
وفى باب "معهد وجامعة" يتناول فريق التحرير موضوعًا بعنوان "كلية أصول الدين وحوار الحضارات بتطوان" بالمملكة المغربية، حيث يستعرض النشأة والمقر وأنظمة الدراسة بالكلية، وكذلك أعلام الكلية وتفاصيل عن الدراسات العليا والدكتوراه وإجراءات القبول ومدة الدراسة.
 
كما يستعرض فريق التحرير فى باب "ببليوجرافيا" سِيَر المفتين ومناهجهم وكيف يمثل المتصدر للفتوى ركن الصناعة الإفتائية، وعنصرها الفاعل، الذى تزدهر الصناعة بازدهاره، وتتراجع بقدر ما يلحقه من ضعف وتراجع؛ مع ذكر عدد من المراجع المهمة القديمة والمعاصرة، التى يحتاجها الباحث فى هذا الموضوع.
 
أما فى باب "مناهج إفتائية" فتجدون فى العدد تناولًا لمنهج دار الإفتاء المصرية فى الإفتاء كونها من أعرق المؤسسات الإفتائية المتخصصة في العالم الإسلامي؛ حيث حققت طفرات كبيرة فى مجال الإفتاء على المستويين المحلى والعالمى.
 
وفى سياق متصل يستعرض فريق نشرة "دعم" فى باب "حالة الإفتاء في العالم" موضوعًا خاصًّا عن الإفتاء في المملكة المغربية وكيف دانت المغرب منذ القرن الثامن الميلادي بالإسلام بعد الفتح الإسلامي لها على يد عقبة بن نافع، والذي استغرق ما يقارب خمسين عامًا منذ عام 646م إلى عام 710م عندما تم الفتح الإسلامي لبلاد المغرب العربي جميعها وحالة الإفتاء في المغرب اليوم.
 
كما تطرح نشرة "دعم" في باب " أطروحة إفتائية" رسالة ماجستير بعنوان "الفتوى وقضايا المجتمع المصري في النصف الأول من القرن العشرين" للباحث والصحفي عمرو عبد المنعم، حيث تتناول إشكالية الدراسة الرئيسة دور مؤسسة الإفتاء الرسمية سواء دار الإفتاء أو لجنة الفتوى في الأزهر، أو غير الرسمية من المفتين الأهليين من شيوخ المساجد والزوايا، في تنظيم العلاقة بين المجتمع من جانب، والمجتمع والسلطة من جانب آخر.
 
فيما يتناول باب "مهارات البحث الإفتائي" موضوعًا حول التصنيف في علوم الإفتاء، مع استعراض للمحة تاريخية عنه، وأهم قواعده كما يتناول باب تقنيات بحثية موضوعًا بعنوان "الباحث العلمي"، حيث تقدم شركة جوجل إحدى الخدمات المهمة للباحثين بتوفير متصفح متخصص في البحث الأكاديمي، يستطيع الباحث باستخدام هذا المحرك البحثي تخصيص بحثه الموضوعي بالأبحاث العلمية والمناهج الدراسية والكتب الأكاديمية.
 
ويختتم العدد بباب "أطروحة مقترحة لباحث" يقدم فريق التحرير للباحثين مقترحًا لرسالة ماجستير حول "منهج الفتوى عند أبي الوليد ابن رشد ٥٢٠ هجريًّا".
 
 
 


IMG-20200304-WA0000
 

IMG-20200304-WA0001
 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة