خالد صلاح

زوج يستغيث للمحكمة: "مراتى وأهلها احتلوا الشقة وترفض منحى متعلقاتى الشخصية"

الثلاثاء، 31 مارس 2020 04:15 ص
زوج يستغيث للمحكمة: "مراتى وأهلها احتلوا الشقة وترفض منحى متعلقاتى الشخصية" محكمة الأسرة - صورة أرشيفية
كتبت أسماء شلبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أقام زوج دعوي رؤية، أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة، ادعي فيها حرمانه من أطفاله على يد زوجته، ليؤكد: "13 عاما قضيتها مع زوجتي، ذوقت فيهم الويل والعذاب على يديها، إهانة وسطو على أموالى، والتحكم بعلاقتي بعائلتى، وصبرت من أجل أولادي، وفى الأخير قررت طردي من منزل الزوجية، واحتلته برفقه عائلتها، وقامت بتهديدي بالبلطجية والخارجين عن القانون".

وأضاف الزوج س.أ.ع، أمام محكمة الأسرة، بدعوي الرؤية التى طالب فيها بتمكينه من رعاية أولاده: "فعلت المستحيل مع أم أولادى حتى يكون انفصالنا بشكل ودي، ولكنها أصبحت تراوغ وتتهرب وترفض رؤيتى للطفلين إلا كل شهر أو شهرين، وأصبحت توسوس فى آذان الطفلين بأكاذيب حولى مما جعلهما يشعران بالنفور تجاهى، وهو الأمر الذى يمزق قلبى وتسبب فى إصابتي بالضغط والسكر من كثرة الحزن".

وشدد الزوج الأربعيني المحروم من رؤية أطفاله: "حسبي الله ونعم الوكيل بزوجتي، إذا ذهبت لزيارتهم تقوم بإبلاغ الشرطة، وتتدعى قيامي بالتعدي عليها بالضرب كذبا، وعندما طلبت بتوسيط بعض الأصدقاء لجلب متعلقاتي الشخصية، قامت بتشويه صورتي، بتهم كيدية، والتسبب فى فضحي بعملى".

وفقاً للمادة 2 من القانون رقم 25 لسنة 1929 والمعدل بالقانون رقم 100 لسنة 1985، لكل من الأبوين الحق فى رؤية الصغير أو الصغيرة وللأجداد مثل ذلك عند عدم وجود الابوين، وإذا تعذر تنظيم الرؤية اتفاقاً نظمها القاضى علي أن تتم فى مكان لا يضر بالصغير أو الصغيرة نفسيا، كما أن المادتين (9 ، 18) من اتفاقية الدولة لحقوق الطفل تنص على "تحترم الدول الأطراف حق الطفل المنفصل عن والديه، أو عن أحدهما في الاحتفاظ بصورة منتظمة بعلاقات شخصية واتصالات مباشرة بكلا والديه، إلا إذا تعارض ذلك مع مصالح الطفل الفضلى".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة