خالد صلاح

صحيفة : أمل جديد فى نجاح لقاح السل فى تخفيف أعراض كورونا

السبت، 28 مارس 2020 10:30 ص
صحيفة : أمل جديد فى نجاح لقاح السل فى تخفيف أعراض كورونا تجارب على لقاح السل
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف تقرير لصحيفة Neuro science News العلمية أن اللقاح المعدل للقاح السل القديم BCG والذى أطلق عليه " VPM1002" ستجرى عليه حاليًا العديد من الدراسات للتأكد من فاعليته فى مقاومة فيروس كورونا ، حيث تجرى الدراسات على المتطوعين البالغين في الهند وتجرى العديد من مستشفيات ألمانيا نفس الدراسة على كبار السن والعاملين بالقطاع الصحى .

لقاح السل

ووفقا للتقرير  يجب أن تكتمل الدراسة بحلول منتصف العام الجارى ، حيث تظهر النتائج حتى الآن أن التطعيم باستخدام VPM1002 آمن وأكثر فعالية من التطعيم القياسي  BCG " القديم.

يعطي ملف السلامة الأعلى لـ VPM1002 والفعالية المحسنة سببًا للأمل في أن اللقاح الجديد سيكون أيضًا أكثر قدرة على التخفيف من أعراض الإصابة بفيروس كورونا من لقاح BCG القديم

وسيعتمد مسار وقف جائحة كورونا  بشدة على سرعة تطوير الأدوية أو اللقاحات ، ويجرى الباحثين الان فى مركز Max Planck Institute الألمانى العديد من الدراسات للمرحلة  الثالثة  للقاح المعدل ويريد الباحثون التحقق مما إذا كان مرشح اللقاح VPM1002 ، الذي طوره العلماء في الأصل ضد مرض السل في معهد ماكس بلانك لبيولوجيا العدوى فعالًا أيضًا ضد الإصابة بكورونا .

و ستجرى الدراسة على نطاق واسع في العديد من المستشفيات في ألمانيا وستشمل كبار السن والعاملين في مجال الرعاية الصحية خاصة أن كلتا المجموعتين معرضة بشكل خاص لخطر المرض وبالتالي يمكن أن يساعد VPM1002 في سد الوقت حتى يتوفر لقاح فعال بشكل خاص ضد فيروس كورونا .

يعتمد VPM1002 على لقاح يسمى BCG ، والذي تم تطويره في بداية القرن العشرين، تظهر الدراسات على الفئران أن لقاح BCG يمكن أن يحمي ليس فقط ضد السل ولكن أيضًا ضد الالتهابات الفيروسية في الجهاز التنفسي، وبناء على ذلك ، فإن الفئران التي تعاني من الإنفلونزا لديها عدد أقل من فيروسات الإنفلونزا A في دمها إذا تم تطعيمها مسبقًا باستخدام BCG وهكذا أظهرت الحيوانات ضررًا أقل للرئتين.

وفقًا لمزيد من الدراسات ، يزيد التطعيم باستخدام BCG أيضًا من مقاومة الحيوانات للفيروسات الأخرى مثل الهربس من النوع 1 و 2 على ما يبدو ، حيث تبين أن التطعيم BCG ينشط أيضًا جهاز المناعة ضد العدوى الفيروسية بهذه الطريقة ، يقلل اللقاح من خطر تطور المرض الشديد وبالتالي يقلل من معدل الوفيات، ويعتبر VPM1002 آمنًا وأكثر فعالية من التطعيم القياسي BCG

يحتوي VPM1002 على البكتيريا الضعيفة مثل السل، يتم تعديلها وراثيا بطريقة تمكن الخلايا المناعية من التعرف عليها بشكل أفضل.

وهذا اللقاح الذي تم تطويره في الأصل في معهد ماكس بلانك لبيولوجيا العدوى في برلين يوفر حماية أكثر فعالية ضد السل من اللقاح القديم وهو مخصص للاستخدام في الأطفال حديثي الولادة وكذلك لتعزيز التطعيم لدى البالغين وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن VPM1002 يمكن أن يكون فعالًا أيضًا ضد السرطان ويمنع تكرار أورام المثانة.

يعطي ملف السلامة الأعلى لـ VPM1002 والفعالية المحسنة سببًا للأمل في أن اللقاح الجديد سيكون أيضًا أكثر قدرة على التخفيف من أعراض الإصابة بفيروس كورونا  من لقاح BCG.

وأكد  Adar C. Poonawalla الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي لمعهد Serum Institute of India  " يمكن تصنيع VPM1002 باستخدام أساليب التصنيع الحديثة التي ستجعل ملايين الجرعات متاحة في وقت قصير جدًا".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة